دمشق    23 / 09 / 2018
أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  النص الكامل لمؤتمر وزارة الدفاع الروسية الخاص بكشف ملابسات إسقاط إيل 20 الروسية  تنظيم حراس الدين يرفض اتفاق ادلب .. ورفاق الجولاني يمنحونه مهلة لإعلان موقفه  أزمة السعودية مع التحقيق الأممي بشأن العدوان على اليمن  لماذا تذهب 8 من قوات حلف شمال الأطلسي إلى أوكرانيا كوجهة نهائية؟  المثليون في سورية يخرجون إلى العلن  

شاعرات وشعراء

2015-07-21 02:28:47  |  الأرشيف

إبداع شعري

صدر للشاعر والكاتب السوري هادي دانيال مجموعة شعرية جديدة تحت عنوان (الرخام يبتسم لأصابعي) عن دار بيرم للنشر والتوزيع ب149 صفحة متضمنة عددا من القصائد المتنوعة نذكر منها

( هشاشة العاشق - المستحيل - سماء اللاذقية - طريق الغزال - أطفال حمص - شبح في أفق - الكرسي - ليه يابنفسج؟ صرخة الصمت - لن يغفر الياسمين - حصان طروادة ...الخ)‏



ونقتطف من قصيدة (أنا الذي يُريد) التي خاطب من خلالها ذاته السورية الوطنية والحضارية المقطع التالي:‏

لكنه السوريّ فيكَ‏

أقوى من الضاد الكذوبة في مضاربهم‏

فتلك الضاد ملْككَ‏

ومِن ابتِكارِكَ أيّها السوريّ‏

فاجعلها فَضاءً فيهِ تنكسِرُ السماءُ‏

لكي تُلامِسَ ركبَتَيْكَ‏

واحْذَرْ، فَثَمَّةَ مَن يُفَخِّخُها‏

فلا تَقْبَلْ بها ذَهَباً يُقيّد مِعصَمَيْكَ‏

فأنا هَواءٌ، رَحْمُ أجنحةٍ‏

وسُوريٌّ تَبَرأَ مِن مُصافَحَةِ العبيدْ‏

وأنا يسوعُ العاِشِقُ‏

وبشكلِهِ الفاني‏

أشلاءُ سوريّا ودماؤهاتشخبُ/قرآنِي‏

أما من قصيدة (سماء اللاذقية) فنقتطف:‏

سماء اللاذقية في نهار السبت مظلمة‏

فترتطم الغيوم.. وتستبق البروق رعودها‏

لكن دمع الله يسبقها انهماراً يُغرق الطرقات والغابات‏

يغسل عن حجارتها‏

ظلال الوحش يعبرها إلى كهف من الماضي‏

على عتباته وقف الزمان .. وطالت اللحظات‏
عدد القراءات : 6106

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider