الأخبار |
"إنستغرام" تختبر ميزة "إخفاء عداد الإعجاب"  وزارة النقل تسمح بمرور طائرات "الخطوط القطرية" عبر الأجواء السورية  تموين دمشق: استخدام البطاقة الذكية لتوزيع المواد التمونية شائعات  بومبيو يعلق على تغيير قائد الحرس الثوري الإيراني  الحرس الثوري الإيراني: سنغلق مضيق هرمز في حال منعنا من استخدامه  مصدر مقرب من الحكومة العراقية: قرار ترامب قد يحرج بغداد  روحاني يعلن تشكيل قوات عسكرية مشتركة مع باكستان... وعمران خان يسعده  تناول الحلويات مع القهوة يزيد الرغبة في تناول السكر  قطعة جبن يوميا تعزز حماية الجسم من السكتة القلبية  شبح انفجار بطاريات "نوت 7" يطارد "غلاكسي فولد"... وسامسونغ تؤجل إطلاقه  أمريكا تعلن عن مكافأة 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن حزب الله  المجلس العسكري الانتقالي في السودان: الحل السياسي العاجل يمكن أن يتم بالتوافق مع الجميع  واشنطن: السعودية تتخذ خطوات فعالة لضمان تزويد الأسواق بالنفط  إطلاق مبادرة على الحلوة والمرة .. سرافيس و سيارات خاصة وعامة مجانية في العاصمة دمشق  الدوري الإيطالي.. أتالانتا يؤجج الصراع الأوروبي بإسقاط نابولي  يوفنتوس ينوي التضحية لاقتناص موهبة فيورنتينا  قوى الحرية والتغيير في السودان: لن نقبل برموز النظام كجزء من عملية التغيير  إغلاق صناديق الاقتراع وبدء فرز الأصوات في استفتاء تعديلات دستور مصر  تركيا: الولايات المتحدة تجاوزت الحدود  زلزال بقوة 5.7 يضرب المكسيك يدفع بالمواطنين إلى الشوارع     

شاعرات وشعراء

2018-05-01 15:31:11  |  الأرشيف

مطالع قصائد نزار قباني.. باب للولوج إلى قلب القارئ

يصنف النقاد قصائد الشاعر الكبير نزار قباني الذي تمر ذكرى رحيله السنوية الـ 20 ما بين السهل الممتنع ما جعلها تسير على ألسنة الناس ويرددها المغنون.

نزار الذي رحل في الـ 30 من نيسان سنة 1998 عني لدى كتابته للقصيدة بمطلعها وكان يجد فيها بابا للولوج إلى قلب القارئ ووجدانه وجذبه إلى حيث يريد فكتب مرة قصيدة يقول مطلعها: “وجهك..مثل مطلع القصيدة يسحبني”.

وامتازت مطالع القصائد عند نزار بالاستعارات التي يكني بها عن أشياء تربط الوطن بالحبيبة كما في قصيدته ترصيع في الذهب على سيف دمشقي التي كتبها بعد الانتصار في حرب تشرين التحريرية فبدأ بمقدمة غزلية على منوال الشعراء القدماء فقال: “أتراها تحبني ميسون..أم توهمت والنساء ظنون كم رسول أرسلته لأبيها..ذبحت تحت النقاب العيون”.

ويعبر قباني في مطلع قصيدة أخرى حملت عنوان “مواويل دمشقية إلى قمر بغداد” عن ارتباط الحب عنده بالقضايا القومية الكبرى معبرا عن ذلك بتفعيلات البحر الخفيف فقال:

“أيقظتني بلقيس في زرقة الفجر..وغنت من العراق مقاما

أرسلت شعرها كنهر ديالى..أرأيتم شعرا يقول كلاما”.

وجاء في قصيدته “دمشق” بمطلع يشي بالفخامة بينما هو يتغزل بحبه لدمشق التي غاب عنها طويلا فقال:

“فرشت فوق ثراك الطاهر الهدبا..فيا دمشق لماذا نبدأ العتبا

أنت النساء جميعاً ما من امرأة..أحببت بعدك إلا خلتها كذبا”.

أما القصائد التي كتبها متبعا فيها أسلوب التفعيلة فاختلفت مقدماتها بشكل كامل عن سابقاتها من شعر الشطرين فالجمل عنده أصبحت أقصر لتعطيه حرية أكبر في التعبير من النسق العروضي فقال في قصيدة بلقيس:

“شكرا لكم شكرا لكم..فحبيبتي قتلت وصار بوسعكم..أن تشربوا كأسا على قبر الشهيدة”.

وفي قصائده التي كتبها لنضال الشعب الفلسطيني بوجه الاحتلال الصهيوني في فلسطين جاء المطلع بتفعيلات متحركة وسريعة كما في قصيدة أطفال الحجارة:

“بهروا الدنيا.. وما في يدهم إلا الحجارة.. وأضاؤوا كالقناديل وجاؤوا كالبشارة”.

كما كتب نزار قباني مقدماته الغزلية التي تحولت تماما في نسيجها الشعري عن أسلوبه الوطني الذي كان يميل إلى الحماس والنقد فجاء الغزل أكثر رقة كقوله في قصيدة “إذا مر يوم”:

“إذا مر يوم ولم أتذكر .. به أن أقول صباحك سكر

فحين أنا لا أقول أحبك.. فمعناه إني أحبك أكثر”.

اختلاف المطالع في قصائد نزار حسب أغراضها وأشكالها يشير إلى مقدرة كبيرة عنده على تلوين كل نص بصورة متباينة لئلا يشعر القارئ بالتشابه وهذا الفخ الذي وقع فيه شعراء كبار.

عدد القراءات : 2049

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3480
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019