دمشق    19 / 09 / 2018
أصحاب المواد وعاملون في الألبان في الأمن الجنائي .. لغز في تعطيل كاميرات المراقبة وتلاعب في القيود  20 حالة «عقم» يومياً.. 30 عملية استئصال رحم أسبوعياً ونسبة الأورام مرتفعة.. والإجهاض ممنوع  مقترحات «مداد» لإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة للحدّ من الفساد والهدر … قوى فاسدة وجماعات ضغط ومصالح وأصحاب أيديولوجيات يعوقون الهيكلة  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  أنقرة: إسرائيل ترغب في استمرار الحرب السورية  الاتحاد الوطني الكردستاني يصوت بالإجماع على ترشيح برهم صالح لرئاسة العراق  الجولاني يدمج "داعش" بـ"النصرة" ويعيد إسكانهم قرب "المنطقة المنزوعة السلاح"  الإرهابيون ينقلون أسلحة وعتادا حربيا إلى المنطقة "المنزوعة السلاح" في إدلب  نائب عراقي يدعو البرلمان لمقاضاة العبادي وإبعاده من المشهد السياسي  السودان يعلن رسميا موعد انتهاء مشاركته في حرب اليمن... ويبعث رسالة للحوثي  الخطوط الجوية التركية تحقق رقمًا قياسيًا في عدد الرحلات إلى إسرائيل  العملية العسكرية في إدلب ستبدأ في نوفمبر  أنباء عن إصابة “أبو بكر البغدادي” بهذا المرض الخطير  مطهّر يرتكب خطأ فادحاً في إحدى العيادات الشعبية في دمشق.. والضحية ابن 3 أعوام  خان: أي شخص يعتلي السلطة في باكستان يزور السعودية أولا  إغلاق جزئي لجسر فيكتوريا لمدة 20 يوما لإجراء أعمال الصيانة  "إسرائيل" تدفع استراتيجيا ً ثمن أخطائها في سورية .. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  

شاعرات وشعراء

2017-08-23 14:14:34  |  الأرشيف

القيم الاجتماعية والحس الوطني في لقاء شعري بثقافي الميدان

أقام المركز الثقافي العربي في الميدان لقاء شعريا شارك فيه الشعراء الدكتور أسامة حمود وأحلام بناوي وايمان موصللي وخلود قدورة.

وتنوعت مواضيع الشعراء المشاركين بين رصد القيم الاجتماعية والاخلاقية وبين الحس الوطني والانساني بأساليب شعرية واشكال مختلفة.

وفي قصيدته “سمت الكرام” عبر الشاعر حمود عن أهمية الاخلاق والقيم بأسلوب شعري اصيل ارتبط بالمعاصرة عبر استعارات من الواقع الاجتماعي معتمدا على مجزوء الكامل الذي كان موافقا للعاطفة الانسانية فقال: “كن أنت ذاتك لا تكن ظلا يباع ويشـترى  كن كالنخيــل فطبعه يعلي الرؤوس لينظرا فدع الخنوع وذلة وسـبيل عيـش أدبـرا فالصقـر يمقت عيشـه إن لم يهبه مآثرا”.

على حين جاءت قصيدة الشاعرة بناوي إلى دمشق مليئة بالعواطف والشجن ومنسابة بأسلوب عفوي مرصع بتراكيب متماسكة ومتلائمة مع حرف الروي الذي جاء موافقا للبحر الخليلي الذي نظمت عليه الأبيات.. “يجتاحنا البيت الجميل كأنه جيش بكل عتاده مرصوف إن غاب كهل الحرف عنا اعشبت فوق الدفاتر والسطور حروف في الحرب نكتب نصرنا بقصيدنا بعض المقال إذا اردت سيوف تطغى دمشق على الكلام تحسها أنى اتجهت فوجهها مألوف”.

أما الشاعرة خلود قدورة فذهبت في قصيدتها التي ألقتها بعنوان “يا أنت” إلى مسلك شعري أصيل باتخاذ القص الشعري مذهبا لما ارادته من موضوع انساني واجتماعي دون ان تتخلى عن العاطفة في تراكيبها التي جاءت معبرة عن موهبتها الحاضرة فقالت.. “يا أنت.. صبرا علي تمهلي.. سر الهوى قد ينجلي.. قد ترحلين فقيرة.. عرش الغرام سأعتلي في أرض شاعرنا غدا.. قد أرتوي كي تذبلي.. لي لحنه وسع المدى.. يا صمت خوف الكهل بيني وبينه في الوفا.. عهد الزمان الأول”.

وجاءت نصوص الشاعرة ايمان موصللي على شكل حديث معتمدة على البنية التشكيلية في التكوين الشعري وعلى الصورة البيانية دون الالتزام بالموسيقى وما يلازمها من قافية وروي محققة نجاحها كامرأة شاعرة ..”علمني الجوع أن أنحني لألتقط كسرة الخبز.. وأضعها في مأمن عن منتعلي الأحذية اللماعة.. علمتني الخيبة أن أحك رأسي بأظافري المتسخة.. حتى أحافظ على الفكرة بعيدة عن متناول باعة الكلمات الجوالة”.

وتفاعلت مداخلات المشاركين مع الشعراء نظرا لاعتمادهم الاسلوب الذي جمع بين الاصالة والمعاصرة واتخاذهم ما يخص المجتمع مواضيع للنصوص.

عدد القراءات : 1225

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider