الأخبار |
التنظيم انقلب على أميركا.. وواشنطن لم تعترف بنقل قياداته من جيبه الأخير … الجيش يتصدى لداعش بدير الزور.. وعودة الخدمات إلى المحافظة مستمرة  مقاتلة روسية تعترض طريق "إف-22" في سورية  ترامب ينتصر لاسرائيل كل يوم.. بقلم: جهاد الخازن  هل تنشئ أوروبا كياناً قانونياً للالتفاف على العقوبات الأميركية على إيران؟  عسكرة «الانتقام الروسي»... ليتجاوز إسرائيل  «300 S» إلى سورية: الأمر لمن؟  في الأزمات... الفتيات هنّ أبرز الضحايا  أردوغان يهدد باحتلال مزيد من الأراضي السورية!  إدلب لن تكون برلين.. إدلب ستتحرر.. بقلم: يونس أحمد أخرس  إعفاء حاكم المركزي ومديري مصارف عامة  إرهابيو"الدولة الإسلامية" يخططون لإنشاء "خلافة" في آسيا الوسطى  استشهاد فلسطيني وإصابة 90 شمال قطاع غزة  بعد تصريحات رئيس المركزي الأوروبي… اليورو يقفز لأعلى مستوى في أكثر من 3 شهور  تصورات السيسي «الأممية»: تعديل «صفقة القرن» ومخيمات لجوء في لبيبا  عون: إسرائيل تسعى إلى تفتيت المنطقة إلى أجزاء طائفية ترتدي طابع شبه الدولة  ما هو دور واشنطن في إسقاط الطائرة الروسية؟  الزراعة .. ليست بخير.. بقلم: عبد اللطيف يونس  روسيا تنوي طرح مشروع قرار ضد سباق التسلح في الفضاء على الجمعية العامة  الرئيس التونسي يطالب رئيس الحكومة بالاستقالة أو عرض نفسه للثقة في مجلس النواب  الرئيس الأسد يصدر الـمرسوم رقم 299 للعام 2018، القاضي بتعيين الدكتور حازم يونس قرفول حاكما لمصرف سورية المركزي..     

شاعرات وشعراء

2017-05-19 23:22:35  |  الأرشيف

سارة حبيب توقع ديوانها الأول”النجاة حدث ممل للغاية” بنادي الأوركسترا باللاذقية




وقعت الكاتبة سارة حبيب ديوانها الأول الذي حمل عنوان “النجاة حدث ممل للغاية” خلال حفل ضم عدداً من الكتاب والفنانين والمهتمين في “نادي الأوركسترا” بمدينة اللاذقية وجاء الديوان في 134 صفحة ووصفته حبيب في تصريح ل”سانا” أنه كما عنوانه الذي أرادت أن لا تعلن عنه إلا حين التوقيع عليه .. يشمل الحياة والحب والحرب .. الحرب التي اقتحمت عالمنا وصارت هاجسا لكتاباتنا .. ومعجونة بكل شيء في حياتنا حتى بالحب.

وتقول “الديوان فيه كثير من الأشياء تشبهني وتقدمني للقارئ كإنسانة قبل أن أكون شاعرة أو كاتبة” لافتة إلى أنه يضم نصوصا نثرية أقرب للسرد وفيها كثير من الاختزال والتكثيف.

ويضم الديوان قصائد ونصوصا نثرية تعتمد على نظام المقاطع .. وكل مجموعة مقاطع منفصلة ومتصلة تحت عنوان محدد وتمثل قصة متكاملة فيما يحمل القسم الأخير من الديوان عنوان “بأنفاس قصيرة” وهو عبارة عن مقاطع منفصلة وكل منها يمثل حكاية بحد ذاتها وفقاً لحبيب التي ترفض أن تعطي هذه النصوص صفة الشعر في وقت تعرف عن نفسها بأنها “كاتبة” وليست شاعرة وتطمح لكتابة الرواية.

وبينت حبيب أنها تناولت الحرب والأزمة وأشياء أخرى أصبحنا نصادفها في الشارع من أطفال ومهجرين من دون أن تسلط الضوء عليها كثيراً لأنها تأمل أن تكون هذه المشاهد زائلة وألا تكرس في حياتنا.

من جهته اعتبر الكاتب دمر حبيب في تصريح مماثل أن الديوان من الكتب الجيدة التي طبعت بالأزمة .. ومن يقرؤه يلمس تأثير الحرب على النص السوري الحديث .. بيد أن سارة ككاتبة تأثرت بالأزمة لكنها لم تسمح لها أن تقتل احداً أو أي شيء .. لأن من يموت في كتاباتها يعود ليولد بالقصيدة بملامح جديدة وشكل أجمل.

ويوضح حبيب مؤلف كتاب “ما أسهل الهروب إلى الأبواب المفتوحة” أن سارة لم تكن حيادية حيال الأزمة بل كانت تحاربها بالحب والانتباه للجمال وعرضه بالنص .. مشيرا إلى أن الديوان يحوي بعض المغامرات الشكلية كدخول اللغة العامية على الفصحى ودخول الحكاية بشكل سلس.

وقبل توقيع ديوانها قرأت حبيب على الجمهور بعضا من القصائد التي منها الديوان “ليس إلا” و”أولاد لا يكبرون” و”قصيدة للعرض فقط” اضافة الى عدد من المقاطع المنفصلة من جزئه الأخير “بأنفاس قصيرة”.

وسارة حبيب خريجة كلية الآداب في جامعة تشرين قسم اللغة الانكليزية وتتابع دراستها في القسم لنيل درجة الماجستير .

عدد القراءات : 1443

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018