الأخبار |
السفيرة الأمريكية في بيروت: الولايات المتحدة قلقة من دور "حزب الله" المتزايد في لبنان  البرلمان الأردني يطالب بطرد السفير الإسرائيلي  جهانغيري: مخططات واشنطن في سورية والمنطقة فشلت  ترامب: نبحث تمديد فرض رسوم جمركية على بضائع صينية لكنه لن يكون موعدا سحريا  أردوغان: لن نقدر على تحمل موجة لجوء جديدة بمفردنا  بيرني ساندرز ينضم لسباق الترشيح لانتخابات الرئاسة الأمريكية 2020  حل مبتكر ينقذ حياة الآلاف من "مرض مميت"!  مادة غذائية تعزز تطور السرطان بصورة حادة  "سامسونغ" تطلق أقوى حواسبها اللوحية  "آبل" تطلق حواسب "MacBook Pro" بحلتها الجديدة  الإنسان خطِرٌ  وزير الاقتصاد: اهتمام صيني بالصناعة والاستثمارات بالمناطق الحرة السورية  وزارة الداخلية: لا صحة لتعرض طفلة للخطف في مساكن برزة بدمشق  تهمة الخيانة العظمى بانتظار الإرهابيين العائدين إلى بريطانيا  دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا.. ليفربول والبايرن يؤجلان الحسم لموقعة الإياب  مستقبل ساري في يد مانشستر سيتي  وزارة الاتصالات تستعد لإطلاق 10 خدمات إلكترونية للمواطنين  لبناني ينافس مرشح ترامب على رئاسة البنك الدولي  بريطانيا تطالب ألمانيا برفع الحظر على مبيعات الأسلحة للسعودية     

شاعرات وشعراء

2017-05-19 23:22:35  |  الأرشيف

سارة حبيب توقع ديوانها الأول”النجاة حدث ممل للغاية” بنادي الأوركسترا باللاذقية




وقعت الكاتبة سارة حبيب ديوانها الأول الذي حمل عنوان “النجاة حدث ممل للغاية” خلال حفل ضم عدداً من الكتاب والفنانين والمهتمين في “نادي الأوركسترا” بمدينة اللاذقية وجاء الديوان في 134 صفحة ووصفته حبيب في تصريح ل”سانا” أنه كما عنوانه الذي أرادت أن لا تعلن عنه إلا حين التوقيع عليه .. يشمل الحياة والحب والحرب .. الحرب التي اقتحمت عالمنا وصارت هاجسا لكتاباتنا .. ومعجونة بكل شيء في حياتنا حتى بالحب.

وتقول “الديوان فيه كثير من الأشياء تشبهني وتقدمني للقارئ كإنسانة قبل أن أكون شاعرة أو كاتبة” لافتة إلى أنه يضم نصوصا نثرية أقرب للسرد وفيها كثير من الاختزال والتكثيف.

ويضم الديوان قصائد ونصوصا نثرية تعتمد على نظام المقاطع .. وكل مجموعة مقاطع منفصلة ومتصلة تحت عنوان محدد وتمثل قصة متكاملة فيما يحمل القسم الأخير من الديوان عنوان “بأنفاس قصيرة” وهو عبارة عن مقاطع منفصلة وكل منها يمثل حكاية بحد ذاتها وفقاً لحبيب التي ترفض أن تعطي هذه النصوص صفة الشعر في وقت تعرف عن نفسها بأنها “كاتبة” وليست شاعرة وتطمح لكتابة الرواية.

وبينت حبيب أنها تناولت الحرب والأزمة وأشياء أخرى أصبحنا نصادفها في الشارع من أطفال ومهجرين من دون أن تسلط الضوء عليها كثيراً لأنها تأمل أن تكون هذه المشاهد زائلة وألا تكرس في حياتنا.

من جهته اعتبر الكاتب دمر حبيب في تصريح مماثل أن الديوان من الكتب الجيدة التي طبعت بالأزمة .. ومن يقرؤه يلمس تأثير الحرب على النص السوري الحديث .. بيد أن سارة ككاتبة تأثرت بالأزمة لكنها لم تسمح لها أن تقتل احداً أو أي شيء .. لأن من يموت في كتاباتها يعود ليولد بالقصيدة بملامح جديدة وشكل أجمل.

ويوضح حبيب مؤلف كتاب “ما أسهل الهروب إلى الأبواب المفتوحة” أن سارة لم تكن حيادية حيال الأزمة بل كانت تحاربها بالحب والانتباه للجمال وعرضه بالنص .. مشيرا إلى أن الديوان يحوي بعض المغامرات الشكلية كدخول اللغة العامية على الفصحى ودخول الحكاية بشكل سلس.

وقبل توقيع ديوانها قرأت حبيب على الجمهور بعضا من القصائد التي منها الديوان “ليس إلا” و”أولاد لا يكبرون” و”قصيدة للعرض فقط” اضافة الى عدد من المقاطع المنفصلة من جزئه الأخير “بأنفاس قصيرة”.

وسارة حبيب خريجة كلية الآداب في جامعة تشرين قسم اللغة الانكليزية وتتابع دراستها في القسم لنيل درجة الماجستير .

عدد القراءات : 1635

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019