الأخبار |
«حجّ» إقليمي ودولي إلى العراق: الاقتصاد يتصدّر أجندة الزوّار  الصراع الأميركي ـ السعودي ـ التركي على قطر قيد التسوية.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  لافروف يدعو إلى إطلاق عمل «الدستورية» بأسرع وقت  أنزور يدعو الكرد إلى عدم «التشاطر» على دمشق والرهان عليها لأنها منبع الثقة  الشرطة العسكرية الروسية تكثف انتشارها في سورية  إدلب بين «أستانا» وآمال بيدرسون.. بقلم: سامر علي ضاحي  "لكمة قوية لتنظيم داعش"... الجيش النيجيري يشن هجوما ويطرده من بلده  إيران تنتقد زيارات المسؤولين الأميركيين التحريضية إلى المنطقة  نجل القذافي يشيد بدور روسيا في دعم السلام في ليبيا  روحاني: لا نخشى الحظر  صمود الثقافة  موسكو لا تستبعد قيام أوكرانيا باستفزازات جديدة في عام 2019  القبعاتُ الحمر تتزايد في سورية ماذا يحدث؟  بوتين: لن نغمض أعيننا عن نشر الصواريخ الأمريكية التي تشكل تهديدا مباشرا لأمننا  قطر تصعد لهجتها... هذه الدولة العربية "عدو"  البرلمان البريطاني يرفض بالأغلبية خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي  أبو الغيط: سورية ستعود للجامعة العربية لا محالة.. لكن!  مجلس الأمن يصوت اليوم على نشر مراقبين لوقف إطلاق النار في الحديدة     

شعوب وعادات

2018-11-09 04:32:48  |  الأرشيف

الأب.. المثل والقدوة وصانع الأمل.. راعـــي الأســــرة ومعلــــم فـــي حيــــاة أبنائــــه

“يسألونك عن الأمان قل حذاء أبي أمام الباب”، يمثّل وجود الأب في حياة الأطفال الحماية والرعاية، ويعني القدوة، والسلطة، والتكامل الأسري، فالأطفال بحاجة إلى أن يشعروا بأن هناك رعاية وإرشاداً يختلف نوعاً ما عما يجدونه عند الأم، أما غيابه فله كبير الأثر على شريحة الأطفال، لاسيما من فقدوه وهم صغار.
أكثر من أب
طالما كان الأب الراعي الأساسي للأسرة، ووجود الأب كمعلم في حياة الطفل يعتبر من العوامل الضرورية في تربيته وإعداده، وبالرغم من أن الأم هي الأساس في حياة الطفل منذ الولادة، إلا أن دور الأب تبقى أهميته من نوع آخر، وذلك من خلال تقديم الحنان الأبوي، والسهر على حياة الطفل وحمايته من كل أذى، يقول بسام ديوب، “مرشد  اجتماعي: “إن بعض الآباء يظنون أن دور الرجل يقتصر على تأمين السكن، والملبس، والمصاريف، ويعرفون مفهوم رب الأسرة بأنه ذلك الديكتاتور المتسلّط الحازم في كل شيء، لكن هذا خطأ فادح، فمشاركة الأب في تربية الأبناء شيء في غاية الأهمية، لما له من تأثير قوي في شخصية الأبناء، فالأب يستطيع تحقيق التوازن الأسري من خلال اهتمامه بأبنائه، ومصاحبتهم، ومعرفة أفكارهم وميولهم وهواياتهم، ويحاول أن يساعد في حل مشاكلهم، ومعرفة أصدقائهم، ويكون لهم الصديق المخلص الموجود دائماً، وحتى لو كان غائباً، تبقى مبادئه وأفكاره راسخة في أذهان الأطفال، كما أن عليه إرشادهم، وتقويمهم، واستخدام الشدة والحزم، إلى جانب الرفق والتسامح.
الوقت الكافي
أما د. رشا شعبان، “كلية التربية”، فترى أن إحساس الأبناء بوجود رادع لهم يجعلهم على حذر من الوقوع في الخطأ، حيث يتوجب على الأب الاقتراب أكثر من الأبناء، وتمضية الوقت الكافي معهم، وتعويدهم على أسلوب النقاش والحوار، ما يمنحهم الثقة بالنفس، وعليه أن يمنحهم الإحساس بوجود الصدر الحنون الذي يلجؤون إليه عندما يصعب عليهم حل مشاكلهم بأنفسهم، وبهذا يبعد عنهم مشكلة الضياع، لكن أكثر ما نشهده في مجتمعاتنا أن الأب أصبح دوره مجرد بنك للتمويل، يكد ويشقى لتوفير لقمة العيش والرفاهية لأبنائه، ويغيب لساعات طويلة عن المنزل!.
دور مهمش
وبيّنت شعبان أن مسؤولية تربية الأبناء تقع على الأب والأم على حد سواء، وفي حال غياب الأب يعني أنه هو المسؤول عن تهميش دوره في الأسرة، فهو الذي تنازل عن دوره لصالح الأم، وهي مسؤولية، ومهما تعددت مسؤوليات الأب خارج المنزل لا تعفيه من مسؤوليته الأسرية، ودوره في تربية الأبناء لا يقل أهمية عن دور الأم، ويجب أن يكون نموذجاً وقدوة لطفله، حتى يكون من السهل على الطفل أن يقلّد السلوك الجيد في حياته، بدلاً من تنفيذ نصائح وأوامر لسلوكيات لا يراها، فالأب في نظر أبنائه هو ذلك البطل الذي يقلدونه في كل شيء، لأن الطفل يميل إلى اعتبار أن كل تصرفات والده مثالية من دون أن يشعر الأب بذلك، لذلك وجب على الآباء أن يدركوا أن دورهم لا ينتهي عند مرحلة معينة، بل يجب أن يكونوا دائماً موجودين ومنخرطين في حياة أبنائهم.
ضعف شخصية
أكدت دراسات علم النفس أن غياب الأب يجعل الأطفال يواجهون صعوبة كبيرة في عملية تطور سلوكهم الاجتماعي العام، فيكون نموهم أقل استقلالية، وأضعف قدرة ذاتية على ضبط سلوكهم الفردي، بالإضافة إلى مشاكل سلوكية وخلقية لدى بعضهم تتميز بعدم النضج، والعصبية، والانحراف، وتزعزع ثقتهم بغيرهم من الأطفال، وتجعلهم غير قادرين على إقامة علاقة صداقة مع أقرانهم، وفسر علماء الاجتماع هذه الظاهرة بأن ثورة الغضب التي تنجم عن فقدان الأب قد تنمو في الغالب لدى الطفل، وتنتقل بصورة مباشرة أو غير مباشرة إلى الآخرين كالمعارف والأصدقاء، وأشاروا إلى أن غياب الأب قد يزيد من القلق النفسي والاضطراب العاطفي لدى الأطفال، كما أن هناك ارتباطاً بينه وبين بعض حالات الانتحار، والشعور بخيبة الأمل.
نجوى عيدة
 
عدد القراءات : 3441

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019