الأخبار |
الميليشيا طلبت إبقاء 1500 عنصر من قوات الاحتلال … فوتيل يخيب آمال «قسد»: أميركا ستسحب كل قواتها  «روستيخ» الروسية مستعدة لتنفيذ مشاريع البنية التحتية في سورية  مسؤول تشيكي سابق: أردوغان متورط مع داعش في سورية  تصاعد خروقات الإرهابيين لـ«اتفاق إدلب» والجيش يقضي على العشرات منهم  خطاب الرئيس الأسد.. بين الشفافية والحزم.. بقلم: محمد نادر العمري  «النصرة» تبحث عن جلد جديد: ثوب «الإخوان» في الخدمة  جامعات تركيا: الطلاب يزيدون والتعليم يتراجع  بين كسر الحصار وانخفاض الدخل.. تداعيات مكافحة التهريب في سورية  أمريكا تستعد لإطلاق حملة عالمية لإلغاء تجريم المثلية الجنسية  توتر في سجن "النقب" بعد محاولة أسير فلسطيني إحراق نفسه  إعادة تشكّل التحالفات الإقليمية..بقلم: عباس ضاهر  وزارة الداخلية: لا صحة لتعرض طفلة للخطف في مساكن برزة بدمشق  بوتين يحدد في رسالته السنوية الاتجاهات الرئيسية للسياسة الداخلية والخارجية  16 ولاية تقاضي ترامب لإعلانه الطوارئ  «التحالف» يُعِدّ لإعلان «النصر»: دفعة أخيرة من «نازحي الباغوز»؟  معركة حجور في آخر فصولها: مشروع تأليب القبائل نحو فشل متجدّد  مستقبل ساري في يد مانشستر سيتي  وزارة الاتصالات تستعد لإطلاق 10 خدمات إلكترونية للمواطنين  بريطانيا تطالب ألمانيا برفع الحظر على مبيعات الأسلحة للسعودية     

شعوب وعادات

2018-08-30 04:12:53  |  الأرشيف

لماذا لا يستخدم الأوروبيون “الشطّافة” في دورات المياه؟

حين يسافر مواطن عربي أو آخر قادم من أي دول الشرق الأوسط، إلى دولة أوروبية أو إلى الولايات المتحدة الأميركية، فإن أولى الأشياء التي يلاحظها هو عدم وجود “الشطاف” داخل دورات المياه، وتستبدل بمناديل ورقية عادية او مبللة.
 
الأمر قد يكون مزعجاً، وهو كذلك لكثير من سكان هذه الدول أنفسهم، لكن يا ترى ما هو السبب وراء استغناء بعض الدول عن الشطاف حتى يومنا هذا؟.
 
هناك نظريات عدة في هذا الأمر، أولاها أن استخدام الشطاف كان بفرنسا في القرن الثامن عشر، ولطالما كره البريطانيون نمط الحياة الأرستقراطي والعجرفة التي تتسم بها حياة الفرنسيين، ما جعلهم يرفضون استخدام الشطاف أو ما يأتي من فرنسا.
 
ونظراً إلى تأثر الأميركيين بالثقافة البريطانية نتيجة الاستعمار، فقد ورث الأميركيون منهم رفض الشطاف .
 
النظرية الثانية تقول إنه وخلال الحرب العالمية الثانية، كانت الشطاف موجودة في بيوت الدعارة التي كان يذهب إليها الجنود الفرنسيون، ومن هنا ارتبط وجود هذه الأداة بالأماكن غير الأخلاقية، وتكوَّن موروث ثقافي رافض للشطاف في أوروبا وأميركا.
 
أما حديثاً، فيعتقد كثير من الأوروبيين أن استخدام الشطاف يؤدي إلى نشر الجراثيم في الحمام، وهو ما يعني أن استخدام ورق الحمام أفضل طريقة للتنظيف.
 
وعلى الرغم من عدم وجود دليل علمي يؤكد هذا الاعتقاد، فإن ملايين السكان بالولايات المتحدة وأوروبا يستخدمون أوراق الحمام كبديل عن الشطاف.
 
وتباع مناديل مبللة بالماء خاصة بالاستخدام في دورات المياه، ويُحظر عليهم رمي المناديل المستعملة في أكياس القمامة؛ إذ لا بد أن ترمى داخل الحمام نفسه؛ لأنها تُصنع من مواد تتفتت في المياه فلا تسد أنابيب دورة المياه.
 
وكان الأميركي جوزيف جاييتي أول من ابتكر المناديل الورقية عام 1857، وبدأ في الترويج لمنتجه، الذي بيعت المجموعة الواحدة منه -التي تضم 500 منديل- حينها بنصف دولار.
عدد القراءات : 3915

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019