الأخبار |
قرار دولي جديد حول الحديدة: عملية إنعاش لا تطمئن «أنصار الله»  «المحافظون» ينقذون ماي... ويغرقون بريطانيا!  والي أنقرة على أدلب.. بقلم: محمد محمود مرتضى  سورية تشهد "عاصفة" لا ترحم  تخوف من فرض الرؤية الامريكية بالقوة: سر الوفود الاردنية الى رام الله  أمريكا: نعول في مواجهتنا مع روسيا والصين على الردع النووي  ماي تنجو من "سحب الثقة"  قناة عبرية تكشف النقاب عن تفاصيل جديدة حول "صفقة القرن"  وهاب: لو حضر الرئيس الأسد القمة الاقتصادية لتراكض الرؤساء للحضور  تقرير: أوامر أميركية منعت دعوة سورية إلى قمة بيروت  يا صاحبي.. حتى الدمى تفكر!.. بقلم: نبيه البرجي  بيدرسون يواصل زيارته ولقاءاته في دمشق … مصدر دبلوماسي: نأمل أن يكون لديه «تفهم جديد» للوضع في سورية والحفاظ على حياديته  واشنطن تعلن وقف العمل بمعاهدة الصواريخ المتوسطة في الموعد المحدد  أردوغان يكشف العدد الحقيقي لقتلى الجيش الأمريكي بانفجار منبج  مايك بنس: بعد أن هزمنا "داعش" في سورية قواتنا تعود إلى الوطن  الخارجية الإيرانية: إطلاق القمر الصناعي لا يعد عملا عسكريا  ظريف: لقد أدرك العالم أن أمريكا باتت بمثابة "الملك العاري"  بعد اعتقاله في سورية.. داعشي أميركي: شهدت عمليات ذبح وصلب ولست نادماً     

شعوب وعادات

2018-07-24 03:10:35  |  الأرشيف

هل يستوعب الأطفال ما يدور من أحاديث في مجالس النساء الخاصة؟

كثيراً ما نرى الصغار يجلسون إلى جانب النساء في مجالسهنّ الخاصة، بحجة عدم استيعابهم وفهمهم للأحاديث، بينما في الحقيقة، الأمر عكس توقعاتهنّ، وقد يحفظون أغلبه، ويفشونه لاحقاً.
وهذا يطرح التساؤل: هل دمج الأطفال في جلسات النساء الخاصة يُناسبهم، أم عزلهم أفضل؟
عن هذا التساؤل، أجابت أخصائية علم النفس العيادي رغدة جرار لـ “فوشيا”، بأنه لا يمكن عزل الأطفال داخل فقاعة مخفيّة عن العالم، كما لا يمكن الصمت أمامهم في مجالس تفرض تواجدهم بين الكبار.
وقالت: يُفترض تجنب الحديث بالمواضيع المتعلقة بحياتهنّ الزوجية الخاصة ومواقف زوج كل واحدة منهنّ، وماذا يفعل ويتصرف معها، هي أحاديث يستوعبها الأطفال ويفهمونها بصورة تخالف توقعات الكبار، بحسب جرار.
وأكدت بأن حالة من “النُّضج المبكّر” يصل لها الطفل عندما يسأل أمه: “كيف جئنا إلى الحياة؟”، دون إدراكها بأن سؤاله ليس سؤالاً بريئاً، إنما يقصد الرغبة بمعرفة الإجابة على تساؤلات أوقعته بالحيرة، بعد سماعه ما يتعلق بهذا الجانب.
تلك الحيرة، بحسبها، ربما تجعله يبحث عن المعلومات التي سمع جزءاً منها، بشتى الطرق، تصل حدّ تصفح المواقع الإباحية والتعوُّد عليها ثم إدمانها، أو يصبح ناقلاً للكلام وناشرا للأسرار، وتفاصيل ما سمعه دون إدراك لتصرفاته.
العمر المثالي للحديث أمامه بجرأة
عمر الطفل العقلي وإدراكه للأمور، والمواقف التي يمرّ بها، وبمن يختلط، عوامل يجب أخذها بعين الاعتبار، لمعرفة مدى إمكانية دمجه في مجالس الكبار، كما رأت جرار.
وذلك تحسباً من تبِعات تشكُّل مفاهيم خاطئة عنده حول العلاقة بين الأزواج، أو الاعتقاد بأن أي مفهوم متعلق بها فهو أمر خاطئ وممنوع.
عزلهم أم دمجهم؟
عندما تقرر الأم دمج الأطفال في مجالس الكبار، يتطلب منها تدريبهم على أهم الضوابط التي يجب اتباعها؛ خصوصاً عندما يعرفون أن حديثاً خاصاً يدور بين الأم وصديقاتها، ما يعني وجوب انسحابهم إلى غرفهم بهدوء.
وإذا طرح طفلها أية أسئلة أثارت فضوله، عليها فتح المجال لمناقشة ما سمعه بحرية دون خوف، وتحديد الصواب والخطأ منه، وما اختلط عليه من تساؤلات بطريقة لبِقة وعلمية تتناسب مع عمره، وتذكيره بخطورة الإفصاح عما سمعه لأحد، دون توبيخ أو معاقبة.
 
عدد القراءات : 3708

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019