دمشق    23 / 09 / 2018
ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  هآرتس: إسرائيل تخشى أن يقوم بوتين بـ "قصّ جناحيها"  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  أولمرت: عباس الوحيد القادر على تحقيق السلام مع إسرائيل  فيضانات مرعبة تضرب تونس وتخلف خسائر بشرية ومادية  كوسوفو تبدي استعدادا لفتح سفارة لها في القدس  روحاني: لن تبقى حادثة الأهواز دون رد  معارضو ماي يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"  النص الكامل لمؤتمر وزارة الدفاع الروسية الخاص بكشف ملابسات إسقاط إيل 20 الروسية  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  

شعوب وعادات

2018-05-26 06:04:01  |  الأرشيف

ما أسباب العصبية في رمضان؟ وكيف نتجنبها؟

رغم أن رمضان هو شهر الهدوء وسكينة النفس والتآلف بين الناس والابتعاد عن أي انفعالات وعصبية، إلا أن أسباباً صحية وعصبية تدفع بالصائمين إلى الانفعال، حتى على أشياء بسيطة.
فلماذا الانفعال؟
بهذا الخصوص، سجّل مدرب تطوير الذات والمستشار الأسري السعودي، وليد فخري، خلال حديثه لـ “فوشيا” حقائق أساسية معروفة ترفع من حدة الانفعالات والمشاحنات في شهر رمضان، جراء التغيير المفاجئ على الصائم وما يترتب على ذلك من انفعالات مضخمة.
فانقطاع المدخن عن التدخين، يُخلّ بنسبة النيكوتين العالية في الدم، جراء توقفه المفاجئ عن التدخين لساعات طويلة. يترتب على ذلك أن أعراض حرمانه من النيكوتين تبدأ بالظهور، ما يُشعره بالعصبية والغضب وضعف التركيز.
أما السبب الآخر، فيرجعه فخري إلى إدمان شرب المنبهات التي تحتوي على مادة الكافيين، ويؤدي الانقطاع عنها إلى شعور الصائم بتقلب المزاج والتوتر. ومعروف علمياً أنه كلما زادت مدة الانقطاع عن تلك المادة يتطور الأمر إلى إصابة الصائم بالصداع الداعي للتوتر.
وتأتي أيضا اضطرابات النوم، لدى البعض، نتيجة عدم الحصول على قسطٍ كافٍ منه، وهنا يرى المستشار فخري سبباً آخر في ضعف قدرة عمل المخ وجعل المزاج العام في حالة استنفار.
وضرب مثلاً على ذلك، بعودة الرجل من عمله مسرعاً في البحث عن الراحة والنوم، ثم يجد أمامه قائمة من الطلبات عليه إحضارها، ما يرفع من توتره بشكل مضاعف.
وكذلك الأمر بالنسبة للمرأة العاملة التي تبدأ بتجهيز الإفطار ضمن مدة محددة خشية أن يدركها الوقت، فتجد نفسها تحت ضغط طلبات وتوقعات فوق مستوى جملتها العصبية الجديدة.
توصيات تجنِّب العصبية
ولذلك ينصح المستشار فخري الصائمين بتجنب الخروج من المنازل قُبيل موعد الإفطار لشراء احتياجاتهم أو تلبية عزائم الإفطار، بالتزامن مع عودة نسبة كبيرة من العاملين إلى بيوتهم، وأزمات السير. فكل ذلك من دواعي الضغط العصبي الذي يتلازم مع عادات البعض في رمضان.
ودعا إلى الاحتكام لفضيلة سعة الصدر، حيث الحل يكمن بإجراء تغيير بسيط في العادات من خلال تفويض آخرين لتلبية الحاجات المنزلية، أو أن يخرج الصائمون من المنزل مبكراً لقضاء احتياجاتهم قبل موعد الإفطار بوقت كافٍ تجنباً للوقوع في الازدحام المروري، وبالتالي التعرض لمناوشات مع آخرين متوترين مثلهم. ولا يبقى أمام الطرفين في النهاية إلا الاحتكام لفضائل سعة الصدر.
 
عدد القراءات : 3429

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider