دمشق    23 / 09 / 2018
رعاة «أستانا» سيبحثونه في نيويورك … الإرهابيون يصرون على رفض «اتفاق إدلب»  ميليشيا «لواء القريتين» أكدت خروجها إلى الشمال … الجيش يواصل تقدمه في البادية الشرقية وباتجاه «التنف»  أكثر من 4.3 ملايين صوتوا في انتخابات «المحلية»  355 عراقياً عادوا من «الهول» إلى الموصل … إنقاذ عشرات المهجرين السوريين من الغرق مقابل عكار  «إيل-20» لم تَسقُط بالصواريخِ السورية.. ولا تُهادن الأفعى فتلدغك  من يبدأ بالحرب القريبة؟.. بقلم: عباس ضاهر  انتخابات غرف الصناعة على نار هادئة حتى الآن.. والشهابي يدعو للترشح … 19 مترشحاً لغرفة دمشق وريفها و15 لحلب و8 لحماة  اقتراب موعد تفكيك قاعدة “التنف” الأمريكية بسورية !!  مستوردات سورية 2017 … ماذا ومن أين؟  "بعد فلورنس".. إعصار "كيرك" يهدد أمريكا  ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان: تعرضت للاغتصاب قبل 40 عاما  هل حقق "اتفاق سوتشي" الأمن والسلام في سورية؟!.. بقلم: أبو رضا صالح  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  الحُديدة ومعركة كسر العظم  

شعوب وعادات

2018-05-12 05:01:33  |  الأرشيف

السياح يتوافدون إلى جزيرتين في إيطاليا.. للقاء حوريات البحر!

كان البحارة خلال العصور القديمة يقيدون أنفسهم إلى صواري مراكبهم لتجنب الموت الذي كانت تتسبب به حوريات البحر المغريات، وفيما يعتقد البعض أنها مجرّد أساطير، لا تزال الحوريات تثير العديد من المشاكل على شواطئ ايطاليا الغربية.
 
وتتنافس وجهتان على استقطاب عدد الزوار الأكبر بحجة أن كلا منهما هي موطن المخلوقات الأسطورية الميثولوجية.
 
فبين خليج نابولي الممتد إلى شبه جزيرة سورينتو، وجزيرة فينتوتيني الصغيرة في البحر التيراني منافسة، إذ تدعي كل منهما أنها المنشأ "الحقيقي" حيث واجه الرحّالة والبطل اليوناني أوديسيوس الحوريات المغريات، خلال رحلة إبحاره من مدينة طروادة التاريخية.
 
وتروي الأسطورة أن أوديسيوس نجا من مصير مشابه للبحارة المنكوبين الآخرين، من خلال ربط نفسه بصارية سفينته، وأمر مرافقيه بإغلاق آذانهم لتجنب سماع صوت غناء حوريات البحر.
 
وبعد الشعور بالرفض من أوديسيوس، لاقت حوريات البحر حتفهن ولكن روحهن لا تزال تطفو كل صيف حينما يتوافد السياح سنوياً، بحثاً عن خيط يصلهم بالمخلوقات الأسطورية.
عدد القراءات : 3487

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider