الأخبار |
سجال أوروبي حول "الدواعش" العائدين.. ألمانيا تقبل وفرنسا ترفض  دعوات للخروج في مظاهرات احتجاجاً على إعلان ترامب حالة الطوارئ  بوتفليقة: أمن الجزائر يتطلب الوحدة والعمل والتوافق الوطني  ليبرمان يدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالات في غزة  صواريخ إسرائيلية وأمريكية وكميات كبيرة من الذخيرة والأسلحة من مخلفات الإرهابيين في ريف دمشق  إصابة مدنيين اثنين جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على السقيلبية بحماة  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة النظام السعودي  مصدر استخباراتي عراقي: البغدادي على قيد الحياة في سورية  إقناع واشنطن بالاعتراف بسيادة "إسرائيل" على هضبة الجولان أحد أولويات "كاتس"  زيدان يُملي شروطه القاسية لتدريب تشيلسي  ديل بييرو يرفض إفشاء سر نجم يوفنتوس  فينجر يوارب باب تدريب ريال مدريد  "Xiaomi" تكشف عن هاتفها الأقوى قريبا  الأكراد يناشدون أوروبا ألا تقطع الحبل بهم بعد القضاء على داعش  ظريف: نزعة أمريكا للهيمنة خلقت شرخا بينها وبين أوروبا والعالم  خبراء يكشفون طعاما يخلصك من الدهون الزائدة  القدرة على أداء تمرين الضغط تحدد احتمالية الإصابة بأمراض القلب  تعرف على "nubia-a" الهاتف الأول من نوعه في العالم!  "Xiaomi" تكشف عن هاتفها الأقوى قريبا     

شعوب وعادات

2018-05-04 04:28:11  |  الأرشيف

إن عرفت ميقات موتك… كيف تعيش حياتك؟

* كيف يكون شكل الحياة وفحواها في ما لو عرفنا تاريخ الموت؟
 
الإنسان عدو ما يجهل.. إلا موعد موته. فالأفضل ألا يعرفه، وإلا انقلبت حياته جحيمًا، وصار كل شيء عاجلًا.
السؤال الوجودي الذي تسأله كلوي بنجامين: “كيف تعيش حياتك، أو ما بقي منها، إن عرفت في أي يوم تموت؟”.
*
 
إذا عرفت يوم موتك، كيف تختار عيش حياتك؟.. هذا سؤال وجودي هو لبّ رواية كلوي بنجامين “الباحثون عن الخلود” The Immortalists (منشورات هيدلاين، 17 جنيهًا إسترلينيًا). وبسبب موضوع الكتاب المثير للتساؤلات، تلاقفته دور النشر في أنحاء العالم، ويجري العمل حاليًا على إنتاجه للتلفزيون. فما الذي تقوله بنجامين في روايتها الجديدة؟.
 
كل شيء عاجل
تبدأ القصة في شقة خنقتها حرارة نيويورك في صيف عام 1969. الأبناء والبنات الأربع في عائلة غولد يتململون؛ إذ يبدو أن شيئًا ما “يحدث للجميع إلا لهم”.
 
معرفة موعد الموت… نقمة أم نعمة
الأكبر، فارفا، في الثالثة عشرة؛ والأصغر، سايمون، في السابعة فقط؛ لكن دانيل ابن الإحدى عشرة سنة، الذي يسمع عن إمرأة في شارع هستر تستطيع التنبؤ بيوم وفاة الشخص على وجه الدقة، وشقيقته ذات السنوات التسع كلارا، هما اللذان يستجمعان الشجاعة لطرق بابها.
 
الواقعة تقلقهم جميعًا، ولا أحد يريد أن يتحدث عنها. لم يبدأوا بمكاشفة مواعيد موتهم مع بعضهم بعضًا إلا بعد تسع سنوات، بتأثير الصدمة التي أحدثها موت الأب بصورة مفاجئة.
 
 
 
تجري حوادث هذه الرواية في أربعة أجزاء، جزء لكل من الشقيقين والشقيقتين بحسب مواقيت موتهم المتوقعة. سايمون الذي سيموت بعد فترة قصيرة من عيد ميلاده العشرين عازم ألا يفرّط بلحظة واحدة من حياته، متسائلًا: “ماذا لو كانت المرأة في شارع هستر على صواب، والسنوات القليلة المقبلة هي سنواته الأخيرة؟. التفكير في ذلك وحده يقلب حياته إلى جحيم، ويجعل كل شيء عاجلًا ومتألقًا وثمينًا”.
 
نعمة؟ نقمة؟
يهرب سايمون مع شقيقته كلارا من نيويورك إلى سان فرانسيسكو، حيث ينغمر سايمون في مشهد المثليين الجنسي المنفلت، قبل أن يحصده الأيدز. وتتابع كلارا متقلبة الأهواء، التي ستموت في العقد الرابع من العمر، افتتانها طيلة حياتها بالسحر، وتبتكر عرضًا من الألعاب السحرية يأخذها إلى لاس فيغاس.
 
يبقى الشقيق والشقيقة الآخران في نيويورك للعناية بوالدتهما الأرملة. يصبح دانيل طبيبًا في الجيش، وفارفا عالمة تدرس إطالة عمر الإنسان.
 
وصفت بنجامين روايتها بأنها “كتاب يستكشف كيف نعيش مع اللا يقين”، مشيرة إلى المفارقة المتمثلة في أننا “نضع قدمًا أمام أخرى في كل يوم، من دون أن نعرف أيهما ستكون في خطوتها الأخيرة”.
 
تشير الكاتبة إلى موقف كل من شخصياتها الأربع بعدما عرفوا بيوم موتهم، متسائلة: “هل هذه المعرفة نعمة أم نقمة؟، هل تحررنا لنعيش حياة ممتلئة، أم تعوقنا وتجرّدنا من ذاتنا الفاعلة؟، ما الذي نختار الإيمان به؟”. تترك الكاتبة كل واحد من الأربعة يصوغ رد فعله على موعد موته بطريقته الخاصة، بحسب طبيعته. والعرافة نفسها هي التي تنقل عن الفيلسوف اليوناني هيرقليطس قوله: “إن الشخصية مصير”. تقول لفارفا: “إذا أردتِ أن تعرفي المستقبل، أنظري في المرآة”.
 
استغراق في التفاصيل
تتساءل فارفا متعجبة كيف يختلف الأشقاء الأربعة هذا الاختلاف في طباعهم، في مثالبهم المصيرية. وتأتي البحوث التي تجريها فارفا في إطالة عمر الإنسان من باب الاستعارة، ارتباطًا بموضوع الرواية.
 
وعلى الرغم من الاستغراق أحيانًا في التفاصيل، فإن بنجامين تكتب بطريقة ساحرة، وشخصياتها الأربع شخصيات حقيقية. تجيد وصف الآصرة التي لا تنفصم بين الأخوة والأخوات الأربعة، حتى عندما يغيظ أحدهم الآخر. لكن مع تعاقب الفقدان، يخيّم ظل قاتم على الباقين.
 
تنتقل الكاتبة ببراعة من حياة الليل الجامحة ومن بهرجة لاس فيغاس إلى الحياة في الضواحي، عندما تخلي البهجة وطيش الشباب الطريق للحزن والغضب والإحباط والخوف، لكن أفق الرواية لا يضيق، بل يتسع، ويزداد تشويقًا.
 
أما السؤال المطروح في الكتاب، فإن الكاتبة لا تقدم إجابات سهلة عنه، لكن ما تقدمه يشكل مادة للتفكير والنقاش بكل تأكيد.
*
عدد القراءات : 3964

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019