الأخبار |
الكويت: علاقتنا بسورية مجمدة وليست مقطوعة  التموين: ضعاف النفوس يستغلون تذبذب سعر الصرف ويرفعون الأسعار  ماذا يجب أن نتناول للحفاظ على وزن صحي  خبراء يدعون إلى إزالة هذه التطبيقات من أجهزة "أندرويد" بشكل عاجل  "فايرفوكس" يحمي المستخدمين من التجسس  بوتين: "التيار التركي" أثبت فعالية التعاون مع تركيا في حل القضايا الأكثر تعقيدا  جدول أعمال ترامب يثير سخرية الأمريكيين  نيمار ومبابي يمهدان صفقة جديدة لريال مدريد  نحو 45 تريليون ليرة أضرار الممتلكات العامة والخاصة في سورية حتى نهاية العام 2017  وزير خارجية تركيا الى واشنطن لمناقشة قضية خاشقجي  العراق يطالب بإنهاء الوجود العسكري الأمريكي على أراضيه  نتنياهو يكشف مفاجآت كبيرة في علاقات إسرائيل مع دول عربية  “حاخام” أميركي: دول خليجية تُهرول نحو “إسرائيل”  غريفيث يرحب بإعلان "أنصار الله" إيقاف إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة  الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الزراعة.. القادري: مليار ليرة لإقراض النساء الريفيات  عملاق إيطالي يراقب مبابي وأسينسيو  أردوغان: العلاقات بين روسيا وتركيا لا تتأثر بضغوطات دول أخرى  تعرف على الأعراض الرئيسية لسرطان العين  مصدر رسمي: تحديد القيمة الرائجة للعقارات في سورية إلى حيز التنفيذ قريباً     

شعوب وعادات

2018-04-29 04:03:20  |  الأرشيف

الهند الأولى في نسبة الطيارين النساء في العالم

في الشهر الماضي، أنقذ القدر مدينة مومباي من كارثة كبرى محققة بعد أن نجحت طائرة تابعة لشركة «إير إنديا» للطيران من تفادي التصادم الجوي مع طائرة أخرى قادمة في الاتجاه المقابل. وتم تفادي الاصطدام المحتمل بفارق بضع ثوانٍ قليلة فقط منذ أن اقتربت الطائرتان من بعضهما بعضاً لمسافة 100 قدم تقريباً.
 
وكانت قائدة طائرة «إير إنديا»، امرأة، وهي الكابتن أنوباما كوهلي، التي أنقذ حضورها العقلي وسرعة بديهتها ركاب الطائرة من كارثة محققة. وكانت الكابتن كوهلي تقود طائرات الركاب في الهند منذ أكثر من 20 عاماً وحتى الآن.
 
وفي قصة نجاح أخرى لقائدات الطائرات من النساء، أصبحت أفاني تشاتورفيدي (24 عاماً)، أول امرأة هندية تقود طائرة حربية مقاتلة بمفردها. وقادت أفاني الطائرة الروسية المقاتلة طراز «ميغ - 21 بايسون»، التي تتمتع بأعلى سرعة في الإقلاع والهبوط بين الطائرات المقاتلة في العالم. ووضع هذا الإنجاز الهند على القائمة العالمية للبلدان التي تطير فيه النساء بالطائرات الحربية المقاتلة، مثل الولايات المتحدة، وإسرائيل، وبريطانيا، وباكستان.
 
والآن، أصبحت الضابطة أفاني مؤهلة لقيادة الطائرات الحربية المقاتلة المتطورة مثل «سوخوي» و«تيجاس».
 
وقال وزير الدولة الهندي للطيران المدني، جايانت سينها «سجلت الهند في الآونة الأخيرة أكبر عدد من قادة الطائرات من النساء في العالم، سواء كان ذلك في (إير إنديا) أو في القوات الجوية الهندية. وتلك شهادة للإسهامات التي قدمتها المرأة الهندية في قطاع الطيران ومن جانب الدولة أيضاً في حياتهن المهنية».
 
وفي الهند، تبلغ نسبة قائدات الطائرات من النساء نحو 12 في المائة من العاملات لدى مختلف شركات الطيران، وذلك وفقاً إلى آخر الأرقام الصادرة عن المديرية العامة للطيران المدني. ومن الدول التي تناطح الهند في ذلك المجال هي فنلندا، لكن أغلب الدول الأخرى تأتي في خلفية القائمة. وفي الولايات المتحدة، تبلغ النسبة نحو 5.1 في المائة، وهي تبلغ 5 في المائة فقط على مستوى العالم، على الرغم من أن الهند كانت متأخرة نسبياً في توظيف النساء في مجال قيادة الطائرات.
 
وكانت الكابتن بريم ماثور، المولودة في 17 يناير (كانون الثاني) من عام 1910، أول امرأة في الهند تقود طائرة تجارية. وكانت شركات الطيران في ذلك الوقت شديدة التردد في السماح للنساء بقيادة الطائرات. وبعد رفض تعيينها من جانب ثماني شركات للطيران، تخلت ماثور عن حلمها. لكن، وفي عام 1947، تلقت اتصالاً هاتفياً تسبب في تغيير قواعد اللعبة بالنسبة لبنات جنسها وحتى اليوم. وكانت المكالمة من شركة «ديكان إيرلاينز» في مدينة حيدر آباد. وقد عرضت عليها وظيفة هناك، وبحلول يوم ميلادها الـ38، تمكنت من الانطلاق في أولى رحلاتها الجوية طياراً مساعداً – وكانت أول امرأة هندية تقوم بذلك. وخلال فترة عملها لدى شركة «ديكان إيرلاينز»، طارت بصحبة أنديرا غاندي، والليدي ماونتباتن، وغيرهما الكثير. وفي عام 1949، أي بعد مرور عامين فقط من تسلم رخصة الطيران الخاصة بها من نادي الله أباد للطيران، فازت ماثور في سباق الطيران الوطني.
 
وفي المقابلة التي أجريت معها قبل تعيينها، قالت ماثور قبيل وفاتها وهي في الثانية والثمانين، عندما سئلت كيف سوف تتحكم في رحلات الطيران الليلية، حيث كان ولا بد أن تنام في مساحات صغيرة في وجود الرجال من حولها. فأجابت عن هذا السؤال التمييزي قائلة: «لن تندموا على تعييني في هذه الوظيفة». وهي لم تتمكن من فتح مجال الطيران أمام أجيال من النساء، بل وانتقدت الملاحظات التمييزية بقدر كبير من الاتزان السلوكي الذي يستغرق المرء منا وقتاً طويلاً للاعتياد عليه.
 
وكانت سارلا ثاكرال أول امرأة هندية تقود الطائرات ذات المحركات الشراعية في فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية، وتحديداً في عام 1930، وطارت منفردة بالطائرة طراز «غيبسي موث». لكنها تركت الطيران في أعقاب حادثة مأساوية أودت بحياة زوجها، وكان يعمل هو الآخر في مهنة الطيران.
 
أما بالنسبة إلى رابيا فوتالي (83 عاماً)، وموهيني شروف (82 عاماً)، وهما اللتان أسستا رابطة الطيارات الهنديات، فلقد تعلمتا وتدربتا على الطيران في ستينات القرن الماضي، وكان من التحديات الكبيرة هي إقناع النقاد بأنهن يستطعن الطيران مثل الرجال وربما أفضل. ومن واقع السخرية الشديدة لاهتمامهن بهذا المجال الذي يهيمن عليه الذكور، هو التعامل بين متطلبات المنزل وحضور الدروس والتدريبات، فإنهن يعتبرن من أوائل النساء اللاتي تمكن من قيادة الطائرات والمتخرجات من نادي مومباي للطيران، وهو أقدم وأعرق أندية الطيران في الهند بأسرها.
 
تقول رابيا فوتالي عن ذكريات تلك الأيام: «كنت أبلغ من العمر 25 عاماً فقط، وكنت أما لطفل في التاسعة من عمره، وكان ذلك عندما جلست في أول قمرة طائرات في حياتي على متن الطائرة المحببة إلى قلبي من طراز (بايبر بي إيه - 18) في عام 1962، وما زلت أذكر كيف كانوا يصفونني بالمرأة النادرة وقتذاك». وتعتبر فوتالي أول امرأة هندية تتمكن من الحصول على الرخصة الخاصة لقيادة الطائرات في البلاد.
 
ورغم المساعدات الموجهة إلى المئات من النساء على الانطلاق في الرحلات الجوية الناجحة، لا تزال هناك جملة من التحديات القائمة، غير أن الاتجاه قد تغير وتحسن كثيراً بالنسبة للطيارين من النساء في عموم البلاد، ومن المتوقع أن يرتفع عدد النساء اللاتي يقدن الطائرات بسهولة في كل عام بسبب المساعدات المالية والتوجيهات المعنوية في هذا المجال.
عدد القراءات : 3642

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018