الأخبار |
إيران الثورة والشعب والولاية (2/2).. بقلم: حسن عز الدين  ترامب يتراجع عن قرار الانسحاب: الاحتلال باق في شرق سورية!  حواجز وتقييد واستيطان: الفصل العنصري يخنق البلدة القديمة  العرب في قائمتين: عباس ودحلان يقسمان «اليسار»؟  تشكيل لجنة لدراسة أسباب انهيار تحويلة الحفة .. ضمن مهلة 3 أيام  “مؤتمر وارسو”.. رصاصة الرحمة على الجامعة العربية.. بقلم: أمين أبوراشد  ترامب يرشح كيلي كرافت سفيرة لأمريكا في الأمم المتحدة  وزير الدفاع الأمريكي يناقش مع نظيره التركي العمليات العسكرية ضد "داعش" في سورية  فنزويلا تغلق ثلاثة معابر على الحدود مع كولومبيا بصورة مؤقتة  استقالة الأمين العام للحزب الحاكم في تونس  عشرات القتلى جراء تصادم صهريج حمض بحافلة جنوب شرقي الكونغو  الجيش السوري يرد على إرهابيي "النصرة" ويقصف مواقع انتشارهم في العمق  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالـ العمل الشيطاني  أنباء عن سقوط قتيل وإصابات على حدود فنزويلا بنيران الجيش     

شعوب وعادات

2017-11-02 06:20:14  |  الأرشيف

من هو “النبي كيكي” الذي يحلف به السوريون ؟

النبي كيكي هو أحد الشخصيات التي تجدها في الموروث الشعبي السوري، خصوصاً في حلب والمنطقة الساحلية، ويُحلَف به وبرأسه، والجملة المعروفة المتداولة هي “بدا النبي كيكي يحلها لهي”، في إشارة إلى قدرته على حل المشاكل.

والنبي كيكي هو شخصية معروفة في الساحل السوري، وله يتوجه السوريون هناك بمورث شعبي متعارف عليه ليحل المشاكل والمعضلات.

ولا يوجد مرجع تاريخي يوثق حقيقة وجود النبي كيكي، إلا أن بعض المواقع الالكترونية وبعض الباحثين يرجحون أن يكون المقصد بالنبي كيكي هو الكاهن كيكي الذي يقال أنه عاش عام 750 قبل الميلاد.

ويقال أن النبي كيكي كان خادم “البعل الأمين” الذي كان إلها لسكان منطقة الساحل السوري آنذاك، وكان مقصداً لهم في النذور وحل المعضلات.

ويُحكى أن “كيكي” انقلب على “الإله بعل” واتبع النبي سليمان وساهم بنشر دعوته، بعد تذمر الناس من الآلهة جميعاً، فوجدوا بأن سليمان ومعه كيكي هو مخلصهم من الضلال، وعلى مايبدو أنهم اعتقدوا أن كيكي هو نبي الله فأطلقوا عليه اسم “النبي كيكي” .

ويبدو من خلال كلام الناس المتوارث عن النبي كيكي أن هذا الـ “كيكي” كان بارعاً في حل المشاكل والخلافات لهذا لم يسقط من الموروث والقصص الشعبية.

ويتداول الناس صوراً لما يعرف بـ “حصن سليمان” الذي ما زال قائماً حتى اليوم في محافظة طرطوس على أنه المكان الذي عاش فيه أو قام ببنائه النبي كيكي “الله يرزقنا رضاه”.

عدد القراءات : 6619

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019