الأخبار العاجلة
  الأخبار |
بين الاستنفاذ والاستنزاف.. بقلم: سامر يحيى  "حماس": استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي اعتراف بالهزيمة  وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يقدّم استقالته احتجاجاً على وقف إطلاق النار في غزة  "ميدل إيست آي": بن سلمان طلب من نتنياهو شن حرب على غزة لطمس قضية خاشقجي  إرهابيون يزرعون عبوات ناسفة في مدينة اللاذقية ... والأجهزة الأمنية تلاحقهم  مشرّعون أميركيون: مجلس الشيوخ قد يصوّت قريباً على معاقبة السعودية  فصائل المقاومة: استقالة ليبرمان اعتراف بالهزيمة وانتصار سياسي لغزة  الحلبوسي يدعو إلى منع "داعش" من اختراق المناطق المحررة  نائب الرئيس الأمريكي: الصين يمكنها تجنب حرب باردة شاملة مع الولايات المتحدة في هذه الحالة  ميركل وماكرون في معسكر واحد ضد ترامب!  لندن تراهن: ساعات حاسمة أمام «بريكست»  «أوبك» تتجاهل غضب ترامب: عائدون إلى خفض الإنتاج في 2019  بيدرسن مدعوّ لزيارة موسكو: «اتفاق سوتشي» تحت اختبار التصعيد الميداني  ألمانيا تهادن إردوغان: الاقتصاد فوق الجميع!  واشنطن تعلن «البراءة»: «أبلغ سيدك» لا تدين ابن سلمان!  عرب "السلام" وجلّاديهم في إحتفالية باريس.. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  مهذبون ولكن.. الكلمة قاتلة كالرصاصة.. بقلم: أمينة العطوة  انتفاضة عارمة في جرابلس ضد الاحتلال وميليشياته ونظام أردوغان نهب أملاك عفرين وإنتاجها الزراعي  ما يسمى «معارضات سورية»  مؤسسات التدخل الإيجابي لا تتابع حركة السوق … جمعية حماية المستهلك: بعض الأسعار ارتفعت 20 بالمئة بسبب الدولار     

شعوب وعادات

2017-10-19 05:16:07  |  الأرشيف

«البسكليت» طريقنا لمدن صديقة للبشر.. ونساء يكسرن التقاليد بقيادتها..الحرويل: لا تفسير منطقياً لـرفض المجتمع ومـن لايعجبه فلـيغضّ بصره

منال صافي   
تحتفظ الدراجات الهوائية بمكانتها في شوارعنا كأحد أهم وسائل التنقل الشعبية الرخيصة والسهلة، لكنها تحولت مؤخراً لدى البعض إلى حاجة ملحة للهروب من الازدحام المروري الذي فرضته الأزمة وما رافقها من تهجير للمواطنين واكتظاظ سكاني وتغير في الحركة المرورية، غير أن اللافت في الأمر هو نجاح بعض الفتيات في كسر حاجز الخوف والقيود والعادات التي ترى في قيادة المرأة للدراجة الهوائية أمراً غير محبذ، إذ يعتبرن الأمر طبيعياً وقانونياً وينصبّ في إطار الحريات الشخصية وليس موضوعاً للنقاش مادام هذا الأمر لا يؤذي أحداً.
«يلا عالبسكليت»
بدأت الفكرة بإطلاق مجموعة من الشباب مبادرة تضم عدداً لا بأس به من الفتيات منذ عام 2013 تشجع على ركوب الدراجة، ووضع أفرادها أهدافاً استراتيجية للوصول إلى مدينة نظيفة بيئياً والتقليل من نسب التلوث باستخدام «البسكليت» كوسيلة أساسية للمواصلات، إذ يتطلعون خلال السنوات الخمس القادمة لتأمين مسارات خاصة للدراجات /3/ شوارع رئيسة في مدينة دمشق بطول إجمالي /40/ كم، وأن يصل عدد الدراجات المرخصة في مدينة دمشق إلى /75/ ألف دراجة هوائية، وتعليم /7000/ شخص على ركوب الدراجة الهوائية على مدى السنوات القادمة، وخفض عدد حوادث الدراجات الهوائية إلى حد معين، وتأمين قرض للحصول على دراجة ومنح /10/ آلاف قرض، وتنظيم نشاط يوم الدراجة السنوي بمشاركة /10/ آلاف شخص والتقيد بشروط الأمان والسلامة لركوب هذه الدراجات إضافة لتأمين /7/ نقاط إيجار للدراجات في مدينة دمشق و/10/ آلاف دراجة للاستخدام العام بإيجار رمزي إضافة إلى تأمين /5000/ موقف دراجة هوائية في أنحاء دمشق على /200/ نقطة وتوقيع مذكرات تفاهم مع جمعيات ومنظمات في سورية بهدف نشر ثقافة الدراجات بين متطوعين ودعم هذه المنظمات وتأسيس جمعية مع نظام داخلي.
يرى القائمون على المبادرة أن التحدي الأكبر لركوب الدراجة هو تحد ثقافي ناجم عن عادات وتقاليد قديمة إضافة إلى حالة الحرب وما يرافقها من نزوح وهجرة وضغط مروري كبير في المدن الآمنة ما يجعل الأولويات مختلفة لدى العديد من الشرائح وفي هذه الظروف استطاع فريق مبادرة «يلا عالبسكليت» وهيئة إدارته المكونة من /29/ دراجاً و/200/ متطوع، وداعميه الذين يتجاوز عددهم الـ/30/ ألفاً أن يحولوا فكرة تمر في الأذهان إلى واقع ملموس.
بدوره محمد بوظو قائد المبادرة يرى أن الصعوبات التي تواجههم تتمثل بتأمين اللوجستيات والمعدات اللازمة، فهذه الرياضة تعتمد على العديد من الأدوات كالدراجة ووسائل الحماية، وهذه التكاليف وتأمينها من أهم العقبات في بعض الأحيان.
وفيما يتعلق بدعم الجهات الرسمية للأنشطة والفعاليات التي تنظمها المبادرة أكد ضرورة الدعم والمساعدة المقدمة بدءاً من تأمين الشوارع وإغلاقها وانتهاءً بحجز الأماكن المخصصة كالملاعب والقاعات.
كسر الحاجز
في مشهد كان غير مألوف قبل الأزمة، وكان حكراً على الرجال يدخل الجنس اللطيف اليوم على خط ركوب «البسكليت».
تقول سارة الزين- مسؤولة من فريق المبادرة ومسؤولة الموارد البشرية: عندما أنشأنا المبادرة لم نر إلا عالماً تخجل النساء فيه من ممارسة أبسط حقوقهن، ولكن تبين أنه عندما تتخلى المرأة عن مخاوفها يمكن أن تنجح، كما أن التفكير بما يقوله المجتمع ليس فرصة للازدهار إن لم تكن نساؤه قويات وهذه المبادرة حملت في طياتها قيم المساواة والتحرر.
أما بالنسبة لعائشة الحرويل 24 عاماً وتعمل مهندسة طبية فأصبحت الدراجة حاجة لها منذ السنة الثانية للجامعة، إذ عانت الأمرين من المواصلات والاختناقات المرورية والوقت الطويل الذي تستغرقه للوصول إلى الجامعة وتأخرها عن أغلب المحاضرات. ولا تخفي أنها تعرضت في البداية لكثير من الانتقادات والمعارضة ولاسيما من قبل أهلها لكنها اشترت الدراجة ووضعت الجميع أمام الأمر الواقع.
وتقول: قبل الأزمة كان غير مرحب بالنسبة للمرأة هذا النوع من النشاط وأنا لا أفكر بالامتناع عن القيام بعمل لمجرد ان المجتمع لا يتقبله، وقد بحثت في أسباب عدم تقبل المجتمع لكن لم أجد تفسيراً منطقياً لرفضه، لكن العادات والتقاليد هي من لا يقبل، وأهلي في البداية كانوا أول المعارضين للفكرة لكني اشتريت الدراجة ووضعتهم أمام الأمر الواقع ومع الوقت وجدت من يؤيد فكرتي.
وتؤكد أنها تريد نشر هذه الثقافة بين الفتيات لذلك فهي تنتبه كثيراً إلى تصرفاتها أثناء قيادة الدراجة فتتجاهل كل الانتقادات و«التلطيشات».
وتتوجه بالقول لكل من ينتقدها بأنها تقود الدراجة للوصول إلى مكان عملها وهي لا تسبب الأذى لأحد أما بالنسبة لمن لا يعجبهم المشهد فيمكنهم غض البصر.
بدورها نجاح لحومة 33 عاماً طالبة حقوق في الجامعة الافتراضية تقول إنها واجهت في البداية بعض الصعوبات الناجمة عن رفض المجتمع للفكرة لكنها لم تستسلم.
وتضيف: أصبحت الدراجة صديقتي المفضلة، استخدمها عند ذهابي للعمل وعندما أشتري حاجاتي من السوق وعندما أرى أصدقائي وأخرج يومياً للقيام بجولة مسائية، ولها فوائد عديدة منها الحفاظ على التوازن البيئي ونظافة الطبيعة والحفاظ على اللياقة البدنية والجسدية والمساعدة في التخفيف من ضغط المواصلات وأزمة السير والازدحام والوصول بأقل وقت وأقل كلفة والمشاركة بمسيرات جماعية وثقافية لتشجيع الجميع على ركوب الدراجات والاستمتاع بقضاء وقت جميل وممتع وصحي في وقت واحد.
مطالب محقة
من المهم جداً بالنسبة لبوظو أن يحظى راكبو الدراجات بالدعم المادي لتغطية نفقات إقامة نشاطاتهم بشكل أوسع لتشمل شريحة أكبر من المستفيدين.
وفي رأيه إن البنية التحتية غير مناسبة بشكل عام، بدءاً من ضيق الشوارع وعدم استوائها، مروراً باختلاط مسارات الدراجات والسيارات في طريق واحد، على عكس معظم الدول التي تخصص مساراً للدراجات ليكون سائق الدراجة أكثر راحة وثقة لعدم تعرضه لخطورة للحوادث.
وتتفق معه الحرويل بضرورة وجود مسارات خاصة لراكبي الدراجات على الطرق الرئيسة إضافة إلى قرار يحدد هوية بصرية، لافتة إلى أن سائقي السيارات لا يحترمون راكبي الدراجات وينظرون لهم كمتطفلين على الشارع أو مراهقين (صايعين)، إضافة إلى ضرورة إيجاد أماكن لركن الدراجات الهوائية لأنها تضطر إلى إدخالها لمكان عملها في قسم الصيانة لحمايتها من السرقة.
أما لحومة فتطالب بأن تحظى هذه الخطوات بالدعم الإعلامي لتبقى المبادرات مستمرة وتقدم كل شي يخدم مصلحة الوطن والمواطن.
قيد التنفيذ
من الأهمية بمكان التوجه إلى الجهات المعنية بالسؤال: لماذا لا يوجد في شوارع مدننا مسارب ومواقف خاصة بالدراجات الهوائية أسوة ببقية دول العالم المتحضر؟
يجيب المهندس عبد الله عبود- رئيس هندسة المرور في محافظة دمشق أن كل الدراسات والمشاريع الحديثة المتعلقة بإعادة تأهيل الطرقات تأخذ بالحسبان وجود مسارب خاصة بالدراجات الهوائية والنارية لمعظم المناطق في مدينة دمشق، وهذا الأمر ملحوظ في طريق شارع بيروت الذي خضع للصيانة مؤخراً، فهناك مسرب خاص للدراجات وفق مواصفات قياسية.
ويتابع أنه لدى المحافظة دراسة لإيجاد مواقف خاصة للدراجات الهوائية في الجامعات والحدائق وتم تشكيل لجنة خاصة لدراسة هذا الموضوع، إذ حددنا المواقف وشكلها والموضوع يتطلب فقط التنفيذ، غير أن التنفيذ يحتاج إلى تمويل لأن إيجاد هذه المسارب يتطلب إعادة تخطيط للشارع بأكمله من جديد ووضع لصاقات وهناك أولويات اليوم كتأمين المحروقات والخبز والمواد التموينية، مشيراً إلى أن هذا النوع من الدراجات لايخضع لرخصة لكنها تأخذ لوحة من المديرية وبطاقة تعريف عن راكبها ووصل عدد الدراجات لحوالي 20 ألف دراجة.
تلوث مخيف
لا تقتصر أهمية ركوب الدراجة على أنها رياضة للجسم وتوفير الوقت والمال فهي تحقق آثاراً إيجابية كبيرة على البيئة والصحة ومن هنا تأتي ضرورة التشجيع لهذه الثقافة وترويجها.
وفي أحدث إحصائية لوزارة النقل وصل عدد السيارات المسجلة في مديريات النقل إلى مليونين و45 ألف مركبة، وبلغ معدل الاستهلاك لكل المركبات العاملة على البنزين حوالي مليار ونصف المليار ليرة عام 2016، كما بلغ عدد المركبات المسجلة في مديرية نقل دمشق 530 ألف مركبة عاملة على البنزين والمازوت (الديزل) منها حوالي 100 ألف عاملة على المازوت.
بدوره المهندس رجائي حداد- مدير الشؤون الفنية والبنى التحتية في الوزارة تحدث عن التلوث البيئي الذي تسببه المركبات ولفت إلى دراسة أعدتها الوزارة عن الآثار السلبية لاستخدام وقودي البنزين والديزل في المركبات وتأثيرها في البيئة، وبينت أن الناتج الرئيس لوقود البنزين هو ثاني أوكسيد الكربون الذي يحجب أشعة ما تحت الحمراء الشمسية كما يحجب الحرارة التي يعكسها سطح الأرض ليلاً ونتج عن ذلك ما يعرف بالاحتباس الحراري.
مضيفاً أن مستوى ثاني أوكسيد الكربون يرتفع إلى حدود تنذر بالخطر وذلك بسبب المحركات التي تعتمد على البنزين، كما يترك البنزين أثراً سلبياً في البيئة لأن احتراقه لايتم بالكامل في المحركات فينجم عنه الغبار وكمية من الهيدروجين غير المحروق إلى جانب مركّبات وسطية سامة تتندى تحت تأثير أشعة الشمس وينجم عن ذلك في المدن الكبرى ما يسمى «السموغ» وهو مزيج من الدخان والضباب الذي يتسبب بأمراض الرئة والأورام الخبيثة، كما يحتوي البنزين على الكبريت الممزوج بذرات الأوكسجين والهيدروجين وثاني أوكسيد الكبريت السام الذي يساهم في تشكيل الأمطار الحامضية.
وبالنسبة لتأثير وقود السيارات في الهواء والصحة تبين الدراسة أن تلوث الهواء هو السبب الرئيس للمطر الحامضي ما يؤثر في أحوال الطقس كما أن الانبعاثات الغازية الناجمة عن محركات الاحتراق الداخلي لكل المركبات تؤدي إلى اطلاق غازات مضرة بالهواء الخارجي وأهمها غاز أول وثاني أوكسيد الكربون وأكاسيد الآزوت والهيدروكربونات والبنزين والعوالق وغيرها.
وأشار المهندس حداد إلى أنه في مدينة دمشق أجريت القياسات للعناصر الضارة التي يحويها الهواء الجوي الملوث وتبين تدني نوعية الهواء النقي وزيادة قيم الانبعاثات الغازية الضارة في الجو بنسب كبيرة وذلك حسب دراسة ملوثات الهواء في مدينة دمشق عام 2009 وتوصلت الدراسة إلى احتواء الهواء على كميات تزيد عن النسب المسموح بها وفق المواصفة القياسية السورية لغازات أول وثاني أوكسيد الكربون وغاز ثاني أوكسيد الآزوت وغاز الأوزون وايتيل البنزين والعوالق الهوائية (الغبار) إضافة إلى ارتفاع نسبة غاز الرصاص ويعد من العناصر الثقيلة الملوثة للبيئة والإنسان والنباتات ويصل تأثيره الضار إلى الجملة العصبية للإنسان ويصعب طرحه من الجسم وتعد وسائل النقل العاملة على البنزين المرصص المصدر الأول لتلوث الهواء بالرصاص وقد انخفض تأثيره بعد استخدام البنزين الخالي من الرصاص وتعميمه على المحافظات.
وفيما يتعلق بدور وزارة النقل لتخفيف نسب التلوث والمشاريع البديلة أجاب بأنه قبل الأزمة كان يجري الحديث عن استخدام وقود الغاز الطبيعي بديلاً لما له من آثار إيجابية على البيئة والهواء والصحة والسلامة والأمان إضافة إلى الوفر الاقتصادي قياساً بالبنزين ومساهمته بانخفاض فترات الصيانة الدورية للمحركات غير أن الأزمة حالت دون تحقيق هذا المشروع.
مدننا تستحق النقاء
أسباب كثيرة اقتصادية وبيئية وصحية تجعل من ركوب الدراجات الهوائية ثقافة يجب أن تنتشر، وعلى الجهات المعنية العمل على تطوير شبكات طرق للدراجات تدعم نظام النقل العام، وعلى الإعلام أن يسلّط الضوء على أهمية هذا النوع من وسائل النقل داخل المدن والترويج له.

عدد القراءات : 3996

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018