الأخبار |
” حساسية ” ادلب تجلب “المعارضة” السورية لطاولة استانة  المقابر الجماعية في الرقة على “جوجل ارث” .. الأقمار الصناعية توثق الموت وليس الجريمة !!  "قسد" تتوعد أردوغان بـ "حرب واسعةط شرق الفرات وواشنطن :أخبرونا بكل شيء!!  الأمم المتحدة: تركيا لم تطلب تحقيقا في مقتل خاشقجي  الجعفري: الدستور شأن سيادي يقرره السوريون.. سورية ستحرر ما تبقى من أراضيها من الإرهاب ومن كل قوة أجنبية محتلة وغير شرعية  يوفنتوس يبعثر خطة ريال مدريد في استعادة نجمه  هولندا تُنهي الأطماع الفرنسية بالإجهاز على ألمانيا ليتأهل للمربع الذهبي في دوري الأمم الأوروبية  الولايات المتحدة: لا مساعدات لإعمار سورية قبل انطلاق عملية التحول السياسي  معاون وزير الخارجية: تصريح الملك السعودي هو رجوع عن الخطأ  ابن سلمان يخنق حلفاءه أم يخنقوه؟!  الحاخام الأمريكي مارك شناير: هناك دول خليجية تُهرول نحو "إسرائيل"  ترامب يبحث التفاصيل النهائية لصفقة القرن  الرئيس الأسد يشارك في الاحتفال الديني بذكرى المولد النبوي الشريف في رحاب جامع سعد بن معاذ بدمشق  القيادة العامة للجيش تعلن المنطقة الجنوبية خالية من إرهابيي “داعش”  الرئيس الأسد لوفد برلماني أردني: العلاقات بين الدول يجب أن يكون محركها على الدوام تحقيق مصالح الشعوب وتطلعاتها  غلوبال ريسيرش: المزيد من القوات الأمريكية إلى أفغانستان.. کیف تستولي أمريكا على الثروة المعدنية لأفغانستان؟  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الزراعة.. القادري: مليار ليرة لإقراض النساء الريفيات  سافرونكوف: على الولايات المتحدة إنهاء احتلالها غير الشرعي للأراضي السورية  سقوط عدد من الضحايا خلال حادث إطلاق نار قرب مستشفى في شيكاغو  عطل مفاجئ في تطبيق "فيسبوك ماسنجر"     

شعوب وعادات

2017-03-06 23:13:57  |  الأرشيف

هل تصل العلاقة الجنسية بين الزوجين إلى علاقة مدفوعة الأجر مسبقًا؟

يعد سرير الزوجية مكاناً للمشاعر الدافئة والطمأنينة والأمان بين الأزواج، كما تعد درجة حرارته من الناحيتيْن النفسية والاجتماعية عاملاً مهماً ودليلاً على صحة العلاقة الزوجية أو مرضها، ولما يحمله السرير من أرشيف للذكريات بين الزوجين، فلا يمكن اعتباره إلا مكاناً مقدساً، يشهد على العلاقات بينهما.

هذا ما أكده أخصائي الأمراض النفسية والعصبية الدكتور عبد الله أبو عدس مشيراً إلى أن العديد من الدراسات العلمية أثبتت بأن ما يحدث فوق السرير، هو منشأ معظم حالات الانفصال بين الأزواج التي وصلت إلى نسبة أعلى من 80% إذا كانت غير ناجحة.

وأوضح أن الغريزة الجنسية هي أمر موجود عند كلا الزوجين، إلا أن الطرف المندفع لهذه العلاقة هو الرجل على الأغلب، بحكم رجولته أولاً ثم جرأته ثانياً، بخلاف الزوجة، الأمر الذي يُشعرها بأنها تمتلك سلاحاً تضغط به على زوجها، وتُرهنه ببعض المقابِلات، مثل: المقابِل المادي، أو العيني الملموس نوعاً ما.

واستنكر أبو عدس أن يكون للزوجة مطالب أياً كان نوعها، بالقول: “من المفروض أن تُشبع الزوجة رغبات زوجها الجنسية دون أي مقابل، إلا إذا كان مطلبها رومانسياً أو عاطفياً ومعنوياً، بينما يعد المطلب المادي من الأخطاء الكبيرة بأن يُشرط في العلاقة الجنسية”.

وبالمقابل، نصح الأخصائي أبو عدس بأن يعمل الزوج على توفير كل احتياجات زوجته المادية، بحيث لا يجعلها تستخدم أي طريقة أو أسلوب للضغط عليه حتى يحقق لها رغباتها المادية الحياتية.

وعن التأثير السلبي لهذا الأمر، أكد أبو عدس أن اشتراط المرأة على زوجها بتحقيق مطالبها قبل العلاقة الجنسية قد يؤثر عليه سلباً من الناحية النفسية، ويُشعره بعدم الراحة والطمأنينة معها في الفراش، وهو ما قد يضطره أحياناً إلى ممارسة العلاقات الجنسية خارج إطار الزوجية، وتساءل: “من غير المعقول أن تكون العلاقة الجنسية مربوطة بما يقدم كلٌّ منهما للآخر!”.

كما استنكر الأخصائي ربط ما يحدث فوق السرير بأي مقابل، فربما تكون ظروف الزوج صعبة، أو غير قادر على تلبية حاجات زوجته، وهنا، لا يحق لزوجته استخدام رغبة زوجها في ممارسة العلاقة معها كسلاح بيدها لتحقق ما تطلب، لأن هذا السلاح سلبي في الحقيقة، ويمكن أن يجعل الرجل، ولو لوهلة، يعتقد بأن زوجته، التي ربطت ممارسة الجنس معه بمطالب مادية، كغيرها من النساء اللواتي يمكنه ممارسة العلاقة الجنسية معهنّ مقابل مطلب مادي أيضاً، وإلا فما الفرق بين الزوجة وإنسانة مدفوعة الأجر مقابل إقامة علاقة جنسية معها؟.

وفي النهاية، لا يمكن الاستهانة بهذا الأمر ويجب أن يؤخذ على محمل الجد، لأن سلاح المرأة الذي تستخدمه لإضعاف زوجها أمام حاجته الجنسية، ليس سلاحاً ذا حدين، بل حدوده كثيرة، وعواقبه وخيمة ومؤذية على العلاقة الزوجية، وكذلك علاقة الزوج بزوجته على المدى البعيد.
 

عدد القراءات : 10226

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018