الأخبار |
القائد الجديد للحرس الثوري الإيراني: علينا توسيع نطاق نفوذنا من المنطقة إلى العالم  قوى الحرية والتغييير في السودان: اتفقنا على تشكيل لجنة مع المجلس العسكري الانتقالي لحل نقاط الخلاف  موسكو ــ بكين ــ طهران: «سباق القطاف» يتسارع  وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية "موت" سبعة أشخاص في حماة من أسلحة كيميائية  نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي.. عندما دخل "داعش" الموصل وصلنا السلاح من إيران خلال ساعات  «إصلاحات» ابن سلمان بعيون غربية: تقدّم وهمي  «الائتلاف» في ريف حلب بمظلّة تركية: «أستانا 12» ينطلق بحضور بيدرسن  استفتاء التعديلات الدستورية: لا 90% للسيسي رغم «الكَراتين»  طهران لترامب: لا تصفير لنفطنا ولا تفاوض  كولومبو تحدد هوية ثمانية انتحاريين: «أف بي أي» يشارك في التحقيق  كيم في روسيا تحشيداً للدعم ضدّ الأميركيين: التعاون الاقتصادي في صلب المفاوضات  ما وراء تسريبات صفقة القرن.. بقلم: عبد الله السناوي  توقعات بتركيز وفد الجمهورية على إنهاء ملف إدلب.. ومحاولات تركية للمماطلة.. ومرونة روسية … «أستانا 12» تنطلق اليوم  «لوفيغارو» تعيد اكتشاف كنيسة نوتردام في «قلب لوزة»  «تحالف واشنطن» واصل مداهمة أحياء الرقة بحجة البحث عن «خلايا داعش» … تصاعد الاستياء الشعبي ضد «قسد» في دير الزور  «الربيع العربي» و«الثورات الملونة»: بصمات لمخرج واحد.. بقلم: فارس الجيرودي  تفاصيل الاتفاق السوري الروسي لميناء طرطوس … ليس استئجاراً أو مقايضة.. إنما استثمار مع شركة روسية خاصة وفق القوانين السورية  1278 مستثمراً خلال 2018 … 600 مليون ليرة تكلفة انتقال بورصة دمشق إلى يعفور  بعشرات ملايين الليرات … معامل في المناطق الصناعية بدمشق وحمص ومطاعم في الربوة سرقت الكهرباء مستغلة العطلة     

شعوب وعادات

2017-02-19 06:56:47  |  الأرشيف

هل تساءلت يوماً لماذا يأتي فبراير 28 يومًا فقط؟

البعض يعتقد أن شهر فبراير كان من قبل 29 يومًا، وأن أغسطس قيصر سرق يومًا ليضعه في شهر أغسطس، الذي سمي على اسمه (لو كان هناك شهر باسمك فلماذا لا تستغل ذلك؟) لكن هذه أسطورة... الأحرى أن من جعل فبراير 28 يومًا هم الرومان، (فقد كان آخر ما وضعوه). في القرن الثامن قبل الميلاد، استخدم الرومان تقويم رومولوس، وهو تقويم من 10 أشهر تبدأ السنة فيه بشهر مارس (مع الاعتدال الربيعي) وتنتهي في ديسمبر. يناير وفبراير لم يكونا موجودين أصلًا:

مارتيوس: 31 يومًا

أبريليوس: 30 يومًا

مايوس: 31 يومًا

جونيوس: 30 يومًا

كوينتيليس: 31 يومًا

سكستيليس: 30 يومًا

سبتمبر: 31 يومًا

أكتوبر: 30 يومًا

نوفبمر:30 يومًا

ديسمبر: 30 يومًا

اجمع هذه الأرقام وستعرف المشكلة، هذه السنة تتكون من 304 يومًا فقط.. في هذا الوقت كان الشتاء فترة بلا اسم، بلا شهور معينة ولم يهتم به أحد.. (استخدم المزارعون التقويم كجدول للمواعيد.. وبالنسبة لهم كان الشتاء بلا فائدة ولا يستحق العد).

 لذا فلمدة 61 يومًا كان من الممكن أن يتساءل الرومان “أي شهر هذا؟” وتجيب وأنت على حق: “لا شيء”.

فكر الملك نوما بومبيليوس في أن هذه حماقة، لماذا يكون لديك تقويم إذا كنت ستتجاهل سدس العام؟ لذا في عام 713 قبل الميلاد، وضع الملك نوما تقويمًا بالـ12 دورة قمرية للعام – حوالى 355 يومًا- وأدخل يناير وفبراير...وأُضيف الشهران في نهاية التقويم، مما جعل فبراير هو آخر شهور السنة.

ولكن أي تقويم روماني لن يكون مكتملًا بدون أن تختلط به بعض الخرافات القديمة الجيدة. أعتقد الرومان أن الأرقام الزوجية تجلب الحظ السيئ، لذا فقد حاول الملك نوما أن يجعل كل شهر رقمًا فرديًّا.

 ولكن للوصول للرقم 355، كان شهر واحد يجب أن يكون زوجيًّا.. انتهى الأمر بفبراير أن ينزع هو العصا القصيرة، ربما ببساطة لأنه كان آخر شهر في القائمة.. (أو كما تقول سيسيل آدمز: إن كان لا بد أن يكون هنالك شهر مشئوم، من الأفضل أن تجعله قصيرًا).. وانتهى تقويم نوما بهذا الشكل:

مارتيوس: 31 يومًا

أبريليوس: 29 يومًا

مايوس: 31 يومًا

إيونيوس: 29 يومًا

كوينتيليس: 31 يومًا

سكستيليس: 29 يومًا

سبتمبر: 29 يومًا

اكتوبر: 31 يومًا

نوفبمر:29 يومًا

ديسمبر: 29 يومًا

إيانيواريوس: 29 يومًا

فبراريوس: 28 يومًا

وبالطبع، فإن تقويمًا مكونًا من 355 يومًا كان لديه مشاكله.. فبعد مرور بضع سنوات، أصبحت الشهور لا تتزامن مع فصول السنة.. ولحفظ الأمور في نصابها الصحيح، كان الرومان يدخلون بين الحين والآخر شهرًا كبيسًا مكونًا من 27 يومًا اسمه ميرسيدونيوس.

وكانوا يلغون آخر بضعة أيام من شهر فبراير ويبدؤون الشهر الكبيس في اليوم الرابع والعشرين من فبراير، وهذا دليل آخرعلى أن أحدًا لم يهتم كثيرًا بهذا الشهر.

ولكن هذا تسبب بالصداع للجميع.. كان هذا الشهر الكبيس بلا موعد، والسبب الرئيسي أن كهنة الرومان كانوا هم من يحددون متى يبدأ.

ليس فقط أنهم أدخلوا شهر ميرسيدونيوس عشوائيًّا، لكن الكهنة (كونهم سياسيين) أساؤوا استعمال هذه الصلاحية، فقد استخدموها في مد أواصر الصداقة وتقليص أسباب العداوة، وبمجيء عهد يوليوس قيصر لم يكن لدى عامة الرومان أدنى فكرة في أي يوم كانوا.

لذا، فقد رفض قيصر هذا الشهر وعدل التقويم من جديد.. (لتعود روما إلى المسار الصحيح، كان على العام 46 قبل الميلاد أن يكون 445 يومًا).. جعل قيصر التقويم متوافقًا مع الشمس، وأضاف بضعة أيام حتى صار المجموع 365 يومًا.

فبراير، الذي صار الآن على رأس القائمة في التقويم، احتفظ بأيامه الـ28.. حيث يمكننا أن نتخيل أن قيصر مثله مثل غيره أراد أن ينتهي منه، ويبدأ مارس سريعًا

عدد القراءات : 4400
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3481
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019