الأخبار العاجلة
  الأخبار |
ترامب: أسئلة مولر عن التدخل الروسي سهلة.. لكن صياغتها خبيثة  بينس: نعدّ لقمة جديدة بين ترامب وكيم جونغ أون  مسؤول أممي: اليمن على شفا كارثة والبشرية يجب أن تخجل من نفسها!  سلاح روسيا الجديد... بوتين لا يكشف كل الأوراق  اليمين المتطرف يجتاح أميركا اللاتينية.. بقلم: سركيس أبو زيد  لماذا يتعقّدُ تحريرُ إدلب؟.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  خلافات ’هيئة تحرير الشام’ وآفاق النجاة.. بقلم: محمد محمود مرتضى  السفير السعودي بواشنطن: لم أقترح على خاشقجي السفر إلى تركيا  الرئيس العراقي برهم صالح يزور طهران اليوم  الذهب في سورية يقفز لأعلى مستوياته في 11 شهراً .. الغرام يرتفع إلى 16600 ليرة  إضافة ٥٠% من نسب عائدات الجباية المستحقة للعاملين في هيئة الضرائب ومديريات المالية  ماي تستعين بوصفة أبي نواس فتلجأ إلى الويسكي لتداوي مواجع "بريكسيت"  روحاني: إيران والعراق يمكنهما رفع حجم التبادل إلى 20 مليار دولار  نائب الرئيس الأمريكي يشدد على ضرورة محاسبة الضالعين في مقتل خاشقجي  لافروف: الغرب يحاول تحويل البلقان إلى قاعدة ضد روسيا  برأسمال نحو 70 مليون دولار.. السوريون يستحوذون على 25 بالمئة من عدد الشركات الأجنبية في مصر منذ بداية 2018  وقف تصدير البطاطا  نائب رئيس مجلس الشعب يتوقع تشكيل حكومة جديدة حسب بيان الموازنة  ميدفيديف: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية  أسعار جديدة للحديد في سورية…تعرفوا عليها؟!     

شعوب وعادات

2017-01-27 07:26:44  |  الأرشيف

التسوّل.. مهنة جديدة تصطاد الجيوب وتستغل الطفولة

ليست حالة وحيدة واستثنائية، تصطدم بها في الشوارع ، بل هي ظاهرة اجتاحت مجتمعنا لتتحوّل شيئاً فشيئاً إلى ثقافة يجيدها الكثيرون ممن أرادوا الكسب السريع دون أي جهد منهم سوى ارتداء ملابس رثّة ووجه يملؤه البؤس والكآبة لاستجرار عطف المّارة، وجمع الأموال من بين أيديهم، وبلغة الاستعطاف والشفقة من سوء حالهم، تحولوا إلى محترفين، ليجعلوا منها مهنة لهم، فكثيرة هي الحالات التي تستوقفك في الشوارع، وعلى أرصفة الطرقات، وفي الحدائق تجعلك في حيرة من الأمر بين من هم بحاجة فعلاً، وعصفت بهم الحياة لتوصلهم إلى مد يدهم للناس، وبين من أصبح التسوّل بالنسبة لهم “كاراً”، لا يستطيعون العيش دونه، لكن من بين جميع الحالات هذه، ستجد نفسك عاجزاً أمام عشرات الأطفال الذين رموا بهم أهلهم إلى الطرقات لمد يدهم، وجمع الثروة من خلف أيادي صغيرة تمتد، وتنادي بصوت مرتجف، عبارات حفظوها عن ظهر قلب تُناسب جميع المّارة.

واقع أم خيال
أطفال لم يتجاوزوا الرابعة أو الخامسة من عمرهم عند إشارات المرور، يحملون علب العلك والمحارم، مصرّين على أن تشتري منهم، ويدفعنا فضولنا لنقف على سؤال طفلة ممن كانت تجلس بجانب إشارة المرور في منطقة “المرجة”، فكانت معاناتها التي ما عدنا نعلم، هل هي حقيقية، أم أنها تستجر عطفنا بأن أباها لا يسمح لها بدخول المنزل الذي هو عبارة عن غرفة في المخالفات، إلّا وبحوزتها مبلغ لا يقل عن 5000 ل.س، وإلّا فالرصيف مقابل المنزل، هو ملاذها الوحيد، هنا تقف حائراً لا تعلم إن كان بضع الليرات التي ستعطيها لها من الممكن أن تقيها من عقوبة، قد لا يحتملها جسدها الضعيف، أم أنك تتجاهلها، وتعتبر أن هذه الحيلة لا تنطوي عليك أبداً، خصوصاً وأن حكاية أخرى تنتظرك عند الإشارة الثانية والثالثة، وفي شارع آخر نجد إحدى الأمهات التي التقينا بها، وهي توزع المهام على أولادها الثلاثة ليقفوا في أماكن معينة مع ذكر عبارات محددة، وأدعية تناسب الجميع، وكل ذلك بهدف استعطاف المارة، والحصول على قدر جيد من التبرعات، وجوابها سيكون حاضراً عند سؤالك لها عن سبب تشغيل أطفالها بأن ظروف الحياة القاسية، وغلاء المعيشة، وارتفاع أجارات البيوت والديون المتراكمة، وغيرها من الحجج الواهية التي تقدمها هي وغيرها ممن رضوا رمي أطفالهم في الشوارع كمصدر كسب للمال بدلاً من أن يكونوا هم مصدر الرزق لأطفالهم!.

جريمة اجتماعية
من المؤسف استخدام الإنسان، ولاسيما الأطفال، كمصدر للرزق، وهذا ما نشاهده عند الكثير من العائلات التي عوضاً عن الاهتمام بفلذات أكبادها تستغلهم أبشع استغلال، برأي الدكتورة “رشا شعبان”، علم اجتماع، وترى شعبان أن هذه الظاهرة أقرب إلى الإتجار بالبشر لاستجرار عطف المجتمع، وهذه الظاهرة لا يمكن وصفها إلا بأنها أبعد ما تكون عن الإنسانية، وخلال الأزمة استغل الكثيرون ذريعة الظروف الراهنة لجمع الأموال بأية طريقة، حتى لو كانت على حساب أطفالهم، وما نحتاجه فعلاً هو حلول واقعية تنسجم مع الواقع الراهن، وليس مقترحات خلبية لا تقدم ولا تؤخر، ولا نستطيع أن نلقي اللوم على جهة واحدة، أو مؤسسة بعينها، فالجميع معني بهذه القضية، ولابد أن يعمل الجميع بشكل مؤسساتي وتعاوني حتى ننتقل إلى مرحلة التطبيق الفعلي للحلول التي تطرح بشكل دائم عبر ورشات العمل التي تكون أشبه بالاستعراضية، ويبقى الطفل آخر اهتماماتها، واعتبرت شعبان أن تسوّل الأطفال وتشغيلهم هو اغتصاب للطفولة، وجريمة اجتماعية، وستتبعها جرائم أخرى مثل: السرقة، وتعاطي المخدرات، والانحراف، إضافة إلى تعرّض الأطفال لتعنيف من قبل المشرفين على أعمالهم، وهذا يعرّضهم لمشكلات نفسية تحتاج الكثير من الوقت لمعالجتها؟!.

ميس بركات

عدد القراءات : 4431

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018