دمشق    22 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

شعوب وعادات

2016-11-07 02:23:59  |  الأرشيف

خُدعنا لسنين.. طرف الممحاة الأزرق لم يكن يمسح الحبر!

و نحن في سن الطفولة قيل لنا ان طرف الممحاة الأزرق مخصص لمحي الكتابات بقلم الحبر، بعد ذلك اكتشفنا اننا وقعنا في الفخ طوال كل تلك السنين، فهذا الطرف لم يكن مخصص للحبر، و هذه هي حقيقة الامر.

كان الغرض من هذا الطرف هو مسح علامات كتابة قلم الرصاص الثقيلة على الورق، او الصفحات الورقية السميكة، و الطرف الأحمر هو مخصص لمسح الكتابات بقلم الرصاص الخفيف، و الغرض الاخر منها هو مسح كتابات الرصاص على الاورق الخفيفة التي نخشى ان تتمزق.

فكنا دائماً نجرب و نفشل في الامر، فنظن ان الخلل منا، فكنا نمزق الاوراق الرقيقة التي كنا نستخدم عليها الطرف الأزرق.

و الذي خدع طفولتنا اكثر هو ان بعض العلامات التجارية كانت تضع رمز قلم حبر على الطرف الازرق كي يقنعوا عقولنا اكثر، مما اثار استغراب رواد تويتر، فكان رأي البعض ان الشركات المصنعة لم تكن تعرف المغزى الاصلي من هذه الاشارة، و البعض قال بانه اعلان تجاري لا اكثر.
عدد القراءات : 4566

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider