الأخبار |
ريال مدريد يحدد موعد حسم صفقة هازارد  "واتس آب" تؤكد وجود خلل مقلق "يفضح" خصوصيتك!  "غوغل" تثير ضجة جديدة تتعلق بالخصوصية  في ظل توتر شديد.. فنزويلا تغلق حدودها مؤقتاً مع كولومبيا تحسباً لأي اعتداء  برشلونة يفتح خزائنه لخطف نجم أتلتيكو مدريد  مفاجأة في قائمة المرشحين لخلافة ساري  إيران تهدد: لدينا خيارات أخرى نأمل أن لا نجبر على استخدامها  انهيارات اقتصادية متتالية.. سياسات أردوغان المتهورة تقود تركيا إلى الهاوية  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله  "قسد" تتهم تركيا بمنح عناصر "داعش" حرية عبور أراضيها  شمخاني: الاعتداءات الإسرائيلية على سورية هدفها دعم الإرهابيين  الرئيس السوداني يعين الفريق أول عوض بن عوف نائبا أولا لرئيس الجمهورية ووزيرا للدفاع  الإرهابيون يعتدون على محطة محردة للكهرباء وقرية الصفصافية بريف حماة  بمشاركة سورية.. اختتام أعمال الجمعية البرلمانية للمتوسط  ملف إيران النووي يتصدر المباحاثات البريطانية - الاسرائيلية  نائب الرئيس الإيراني: سنحبط مخططات أمريكا الرامية لتأزيم أوضاع البلاد  ولي العهد الياباني يتأهب لاعتلاء العرش بعد تنحي والده  متظاهرون يسيطرون على مطار "سانتا إيلينا" بعد مواجهات مع الحرس الوطني الفنزويلي  المعارضة السودانية ترد على خطاب البشير وتؤكد تمسكها بمطلب رحيله     

شعوب وعادات

2016-11-07 02:23:59  |  الأرشيف

خُدعنا لسنين.. طرف الممحاة الأزرق لم يكن يمسح الحبر!

و نحن في سن الطفولة قيل لنا ان طرف الممحاة الأزرق مخصص لمحي الكتابات بقلم الحبر، بعد ذلك اكتشفنا اننا وقعنا في الفخ طوال كل تلك السنين، فهذا الطرف لم يكن مخصص للحبر، و هذه هي حقيقة الامر.

كان الغرض من هذا الطرف هو مسح علامات كتابة قلم الرصاص الثقيلة على الورق، او الصفحات الورقية السميكة، و الطرف الأحمر هو مخصص لمسح الكتابات بقلم الرصاص الخفيف، و الغرض الاخر منها هو مسح كتابات الرصاص على الاورق الخفيفة التي نخشى ان تتمزق.

فكنا دائماً نجرب و نفشل في الامر، فنظن ان الخلل منا، فكنا نمزق الاوراق الرقيقة التي كنا نستخدم عليها الطرف الأزرق.

و الذي خدع طفولتنا اكثر هو ان بعض العلامات التجارية كانت تضع رمز قلم حبر على الطرف الازرق كي يقنعوا عقولنا اكثر، مما اثار استغراب رواد تويتر، فكان رأي البعض ان الشركات المصنعة لم تكن تعرف المغزى الاصلي من هذه الاشارة، و البعض قال بانه اعلان تجاري لا اكثر.
عدد القراءات : 4707
التصويت
هل انتهى "داعش" فعلا شرق الفرات؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019