الأخبار |
مصرع أكثر من 56 شخصا جراء حريق في بنغلاديش  واشنطن تطمئن البشير: لحلّ سياسي داخلي  عباس يضرب عصفورين بحجر: لا «مقاصّة»... لا رواتب لغزة  بولتون للجيش الفنزويلي: أنقذوا شعبكم  انقسام أميركي على سيناريوات ما بعد الانسحاب: أكراد سورية على مفترق طرق  ألمانيا تربط مسألة إعادة توريد السلاح للسعودية بحل الصراع في اليمن  الحوثي يدعو لتنفيذ اتفاق السويد ويحمل قوى العدوان عرقلة عملية السلام  «سبوتنيك»: الجولاني مصاب ويعالجه النظام التركي بمشفى حكومي  جنبلاط: هل يتسع الوقت لاستدارة أخيرة؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  أردوغان يعرض على ترامب استقبال دواعش أوروبا في شمال سورية!  موسكو: واشنطن قد تستخدم استفزازات «كيميائية» للإبقاء على قواتها  سوريون ينتصرون على الإعاقة ويتابعون حياتهم  أدميرال: البحرية الروسية يمكنها إطلاق 40 صاروخ "تسيركون" دفعة واحدة على أهداف أمريكية  إدلب بين فكي كماشة الجيش السوري... ماذا عن توقيت التحرير؟  بريطانيا: عدوى الاستقالات تنتقل إلى «المحافظين»  "يديعوت أحرونوت": نتنياهو سيزور المغرب قبل الانتخابات الإسرائيلية  بومبيو عن أزمة فنزويلا: رسالة ترامب لمادورو واضحة  القوات العراقية تقتل خمسة انتحاريين في محافظة نينوى  بوتين يحذر من وجود احتمال لقطع الإنترنت عن روسيا  المعارضة الجزائرية تفشل في التوافق على مرشح موحد لمواجهة بوتفليقة     

شعوب وعادات

2016-09-04 12:53:02  |  الأرشيف

لكي لا تنخدع مجدداً كيف تميّز بين الماركات الأصلية والمقلدة؟

في الماضي كان يسهل التمييز بين البضائع المزيفة والأصلية، لكن الشركات التي تنتج النسخ المزيفة حسنت نوعية ما تقدمه؛ ما جعل الأمور تصبح أكثر صعوبة. لكن جودة البضائع المزيفة لم تصل بعد إلى مرحلة يستحيل تمييزها عن الأصلية وذلك لأنها ستكلفهم أكثر، وبالتالي تجعلهم يخسرون الهدف منها، وهو الربح الوفير بكلفة قليلة 7% من البضائع في العالم مزيفة؛ لذلك عليك الحرص عند الشراء، والتأكد بشكل تام أنك تشتري الأصلي لا المزيف.


التفاصيل هي كل شيء التي ستمكنك من معرفة ما إن كنت تشتري الأصلي أو التقليد. ومن أبرز هذه التفاصيل والأمور التي سترشدك لمعرفة الحقيقة هي:

1- الخياطة والدرزات: الدرزات على الملابس المزيفة غير متقنة، خصوصاً حول الأزرار والجيوب وأطراف الملابس أو الأحذية. الدرزات يجب أن تكون مستقيمة ومتساوية الطول، كما أن الخيوط المستخدمة يجب أن تكون مثالية. عدد الدرزات في كل سنتيمتر في الملابس الأصلية يكون أكثر من تلك الموجودة في الملابس المزيفة.


2- الجلد: الجلد الحقيقي يملك ملمساً غير متساوٍ ومتعرجاً، بينما المزيف يملك ملمساً أنعم، بالإضافة إلى مسامات متجانسة تماماً. الرائحة أيضاً لها دورها، لكن في حال لم تكن تملك فكرة عن رائحة الجلد الطبيعي يفضل الاكتفاء بالملمس.

رائحة الجلد الطبيعي قوية بينما يمكن شم رائحة البلاستيك في الملابس أو الحقائب أو الأحذية الجلدية المقلدة.


3- السحاب والإبزيم: السحاب يجب أن يتحرك بسهولة وسلاسة، أما الإضافات كالإبزيم مثلاً أو الأجزاء المعدنية على الملابس أو الأحذية فيجب أن تكون ثقيلة الوزن نسبياً وباللون نفسه. الشركات الكبرى تستخدم المعادن غير اللامعة بشكل عام، بينما المقلدة تعتمد اللمعان؛ لأنها أقل تكلفة.


4- الأزرار: في البضائع الأصلية ستجد أن الأزرار قد حيكت بطريقة محترفة، والدرزات متساوية. غالبية البضائع الأصلية تضع اللوغو الخاص بها على الأزرار، بينما المزيفة لا تقوم بذلك؛ لأنها تكلفها الجهد والمال.



5- اللوغو والأخطاء الإملائية: بطبيعة الحال ستحرص الشركات ودور الأزياء على أن يظهر اللوغو بشكل مثالي. أي شيء أقل من المثالية مؤشر على أن البضائع مزيفة.

اللوغو المصنوع من البلاستيك من المؤشرات على التقليد أيضاً؛ لأن الماركات الأصلية تلجأ إلى المعادن والجلد أو القماش. اللغة والأخطاء الإملائية دليل على أنها مقلدة، التعديلات قد تطال اسم الماركة، أو التعليمات المرفقة مع الملابس.


6- مكان الصنع: بشكل عام فإن غالبية البضائع المزيفة تصنع في آسيا. البضائع الأصلية لدور الأزياء عادة يتم صنعها في أوروبا. معرفة الموقع الجغرافي للشركة التي تشتري ملابسها قد يفيدك، لكن في جميع الأحوال عبارة "صنع في الصين" يجب أن تثير شكوكك.


7- الأسعار: عندما يكون السعر غير منطقي فهذا خير دليل على أنك تشتري بضائع مقلدة. الماركات الفاخرة باهظة الثمن بشكل عام لكنها أيضاً تطرح في الأسواق بعض البضائع بأسعار مقبولة، البضائع المزيفة عادة بخسة الثمن مقارنة باسم الدار الذي تقلده.


8- التعبئة والتغليف: الاهتمام بالتفاصيل في البضائع الأصلية يطال أيضاً التعبئة والتغليف. سواء كان صندوق الحذاء أو الساعة أو خلافه فستجده مغلفاً بطريقة محترفة، كما أن الأوراق أو الأقمشة المستخدمة ستكون من نوعية جيدة.
عدد القراءات : 4809
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019