الأخبار |
"يديعوت أحرونوت": نتنياهو سيزور المغرب قبل الانتخابات الإسرائيلية  بومبيو عن أزمة فنزويلا: رسالة ترامب لمادورو واضحة  القوات العراقية تقتل خمسة انتحاريين في محافظة نينوى  المقداد يبحث مع رمزي الجهود المبذولة للتوصل إلى حل للأزمة في سورية  بوتين يحذر من وجود احتمال لقطع الإنترنت عن روسيا  المعارضة الجزائرية تفشل في التوافق على مرشح موحد لمواجهة بوتفليقة  مجلة عبرية: صاروخ إسرائيلي موجه جديد يمكنه تدمير "إس 300"  مجلس الشعب يناقش مشروع القانون الجديد الخاص بالجمارك  هيئة مكافحة غسل الأموال: الشركة المضبوطة في حماة مرتبطة بجهات خارجية وضالعة بالمضاربة على الليرة  أكثر من 13 مليار ليرة قيمة الصادرات عبر معبر نصيب الحدودي خلال 3 أشهر  الجيش اللبناني يوقف إرهابياً من تنظيم “داعش” في عرسال  بوتين: الهجوم الاستباقي النووي لا يدخل ضمن خيارات روسيا  مخلوف: تطبيق قانون الإدارة المحلية يهدف للوصول لوحدات إدارية قادرة على التخطيط عبر التشاركية  رئيس بوليفيا يعلن استعداد ترامب لغزو فنزويلا  إصابة عدد من الفلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على منطقة أم ركبة  تغييرات في فريق كوريا الشمالية التفاوضي بعد انشقاقات واتهامات بالتجسس  أردوغان: لن نوقف أنشطة التنقيب عن النفط في شرق المتوسط  ألمانيا تربط مسألة إعادة توريد السلاح للسعودية بحل الصراع في اليمن  الحوثي يدعو لتنفيذ اتفاق السويد ويحمل قوى العدوان عرقلة عملية السلام  برلين تدعو موسكو للحفاظ على المعاهدة النووية بتقليص الصواريخ المناقضة لها     

شعوب وعادات

2016-08-13 13:31:13  |  الأرشيف

ما هو النشيد الوطني الذي يؤديه المتسابقون الأولمبيون الذين لا يتبعون لأي دولة؟

خلال السنوات الأخيرة، كانت هناك مجموعة من الرياضيين الذين لم يستطيعوا المشاركة في الألعاب الأولمبية باسم بلادهم، بسبب بعض الظروف السياسية أو العقوبات، فشاركوا كلاعبين “مستقلين”، وقد شاهدنا مشاركة أول فريق أولمبي للاجئين في أولمبياد ريو 2016.




يتكون هذا الفريق من 10 لاعبين من سوريا، وجنوب السودان، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وإثيوبيا، ليمثلوا بذلك 20 مليون لاجئ حول العالم.

والسؤال هنا ما هو النشيد الوطني الذي يؤديه المنافس؟ فمن بروتوكولات الألعاب الأولمبية أن الفائز يؤدي نشيد بلاده الوطني بعد تتويجه بالميدالية.

تاريخيًا: المنافسون الذين لا يمثلون دولة محددة لم تكن حظوظهم جيدة، لكن في عام 1992 كانت الفرص أفضل وذلك بسبب العدد الكبير للمنافسين المستقلين المشاركين، فعادة ما يكون العدد للفريق المستقل 10 أو حتى أقل.




لكن خلال ذلك العام، وبسبب انفصال الجمهورية اليوغسلافية، اعتُبر 58 رياضيًا مستقلين في دورة ألعاب برشلونة عام 1992. ربح ثلاثة منهم ميداليات في الرماية، فضية وبرونزيتين. لذلك، فإن دورة ألعاب برشلونة كانت الوحيدة التي فاز بها المنافسون المستقلون.

وإن ربح لاعب مستقل “كفريق اللاجئين” ميدالية فإنها تضاف إلى ميداليات وإنجازات فريق المستقلين، ولا تُضاف لبلده الأم، كما أن الفائز بالميدالية لحظة التتويج لا يقف تحت راية بلاده إنما تحت ظل العلم الأولمبي، كما أنه يؤدي النشيد الرسمي للألعاب الأولمبية، وليس نشيد بلاده.

عدد القراءات : 4696
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019