دمشق    18 / 09 / 2018
سورية ترحب بالاتفاق حول إدلب الذي أعلن عنه في سوتشي وتؤكد أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة بينها وبين روسيا  مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  هذا ما اتفق عليه بوتين وأردوغان حول إدلب  الجهات المختصة تقضي على اثنين من إرهابيي داعش وتقبض على 7 آخرين في كمينين محكمين بريف تدمر  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  شراء 144 آلية بـ9 مليارات من روسيا واستدراج عرض لـ94 آلية من الصين بـ7 مليارات  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  الكويت تدرس ترحيل 10 آلاف سوري والعودة من لبنان تتواصل  إدلب آخر معارك الغرب في سورية وبداية أزماته.. بقلم: محمد نادر العمري  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  وزير الخارجية الإيراني: الاتفاق الروسي التركي ساهم بمنع الحرب في مدينة إدلب  واشنطن تعلق على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب  نتنياهو يوافق على هجرة ألف يهودي إثيوبي إلى "إسرائيل"  

شعوب وعادات

2016-07-01 05:43:31  |  الأرشيف

الزواج يقف في وجه طموحات المرأة والنجاح العائلي لايبدل في النتيجة..

بعد ثلاثة أشهر من توليها منصب إدارة في المؤسسة التي تعمل بها فاجأت مُنى الجميع بتقديم طلب رسمي بنقلها من مركزها وإرجاعها إلى مكتبها الصغير كموظفة عادية في المديرية التي استلمتها مؤخراً، بعد أن تيقّنت أنها ليست على قدر هذه المسؤولية ظناً منها أن مثل هذه المواقع هي فقط للمرأة غير المتزوجة وللرجال، فكلاهما أقدر على تحمل المسؤولية في وقت أدركت فيه أن جزءاً كبيراً من أحلامها تلاشت بعد الزواج لانشغالها بالمسؤوليات الجديدة التي يلقيها الزواج على عاتقها، ولم تكن مستعدة لها أو معتادة عليها من قبل…ومُنى هي حالة بسيطة من باقي النساء اللواتي تخلين عن طموحن سواء على الصعيد المهني أو إتمام دراساتهن العليا بعد الزواج، معتبرين أن الزواج ما هو إلا فخ ومصيدة تقود المرأة إلى هاوية الفشل المهني والدراسي على حساب النجاح العائلي.

دراسة
توصلت دراسة حديثة إلى أن 61 بالمئة من السيدات يفقدن الثقة في قدراتهن على تحقيق أحلامهن، بل ويتراجعن عن رغباتهن في تحقيقها بعد الزواج مباشرة، وأفادت الدراسة أن السبب في ذلك يعود إلى انشغال المرأة بالمسؤوليات الجديدة التي يلقيها الزواج على عاتقها، ولم تكن مستعدة لها أو معتادة عليها من قبل، إضافة إلى رغبتها الملحة في الإنجاب، وانشغالها بصحتها في فترة الحمل، وانشغالها بتربية طفلها الأول وبصحته بعد الإنجاب، وأجرت الدراسة اختبارات على 300000 سيدة حديثات الزواج، وكانت الاختبارات عبارة عن مجموعة من الأسئلة وجهت لهن عن “أحلامهن قبل الزواج، ومدى شغفهن بتحقيقها بعد الزواج، ونظرتهن لأنفسهن بعد الزواج من حيث القدرة على تحقيق أحلامهن”. وأثبتت نتيجة الاختبارات أن 61 بالمئة من هؤلاء السيدات، تراجعن عن رغبتهن في تحقيق أحلامهن السابقة، مكتفيات بأحلامهن الجديدة المتمثلة في الاستقرار الأسري، وإرضاء أزواجهن، وضمان مستقبل أفضل لأطفالهن.

حلم العودة
في حديثهن تعرف أن الأغلبية الكبيرة من النساء المتزوجات ذهبت أحلامهن وطموحاتهن ومشاريعهن الصغيرة قبل الكبيرة أدراج الرياح وبدأن اليوم يحلمن بأن يعود الزمان بهنّ للوراء علّ وعسى يستطعن تغيير مجرى حياتهن، فنسبة عالية من النساء يعانين من ضغوطات نفسية ناجمة عن صدمتهن بالزواج، وتكسّر أحلامهن على أبواب المنزل، فمنهن من تشكو من أعباء الحياة الزوجية المتمثلة بمسؤولية الزوجة تجاه المنزل وتجاه الأولاد، حيث تشعر بأنها ضائعة بينهم وبأنها لا تستطيع التخلص من تلك المسؤوليات بسهولة، وأنّ العمل والطموح المتمثل بتحقيق شيء كبير وخاص بها على الصعيد المهني سينتهي حكماً إلى الزوال بعد حين.

تكافؤ زوجي
تحولات وتبدلات كبيرة تطرأ على حياة الفتاة عند دخولها للحياة الزوجية تختلف تماماً عن حياتها السابقة في كنف والديها، إذ تختلف الهموم والمسؤوليات والطموح الذي كانت قد رسمته في مخيلتها قبل الزواج، ومخطىء من يعتقد أن طموح المرأة ينتهي بعقد الزواج فهذه النظرة الخاطئة السائدة حول موت طموح المرأة بعد زواجها أثبتت الكثيرات فشلها بعد أن أحرزن النجاح وهنّ متزوجات، وذلك بدعم وتشجيع من أزواجهن، حسب رأي الدكتورة رشا شعبان “علم اجتماع”، فطموح المرأة يجب أن يزدهر بعد الزواج، مؤكدة أن بعض الأزواج يغارون من نجاح المرأة في العمل، وعلى هؤلاء أن يتفهموا أن هذا النجاح سيعود عليهم وعلى أبنائهم بالخير، إذ إن أساس نجاح كل زواج يعتمد على تكافؤ الزوجين،  ومعنى التكافؤ هنا شامل، يشمل جميع المناحي العلمية والاجتماعية والأخلاقية، فإذا كان الزوجان يتصفان بهذه الصفات، فإن كل واحد منهم سوف يكون ناجحاً في حياته المهنية والزوجية، ولا يكون الزواج عقبة في تحقيق طموح المرأة، بل العكس صحيح، سوف يكون الزوج هنا سنداً ومعيناً لها في تحقيق طموحها، وهذا ما نلحظه عند عدد كبير من النساء الناجحات اللواتي أثبتن جدارتهن في شتى المجالات، مع الحفاظ على نجاحهن في تربية أبنائهن.

ميس بركات
عدد القراءات : 4979

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider