دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  

سينما

2014-08-13 12:20:27  |  الأرشيف

عرض الفيلم السوري (رؤية لصلاح الدين) بجامعة البعث

عرضت نقابة المعلمين بجامعة البعث اليوم بالتعاون مع النادي السينمائي بحمص الفيلم السوري (رؤية لصلاح الدين) من إخراج نجدت أنزور و سيناريو وحوار حسن م يوسف في القاعة الحمراء بكلية الهندسة المدنية بالجامعة.
ويقدم الفيلم اجوبة لتساؤلات كثيرة حملها الرأي الغربي تجاه العرب و صراعات دارت على أرضه استنزفت خيراته ودماء شعوبه وقد حولت بمهارات إعلامية وديلوماسية وسياسية وغيرها إلى شكل ظالم يجافي الحقيقة. ‏
ويتألف المشهد السينمائي والوثائقي بالفيلم بشكل مواز لحوار مفترض يجري بين شخصين أحدهما عربي والآخر غربي حيث بني الشكل الفني على محادثة اعتمدت العقل والحرية في الرأي للوصول إلى الحقيقة والتصور المشترك لقضايا الصراع بين الشرق والغرب بدءاً من حروب الفرنجة وانتهاء باحتلال العراق وفلسطين.‏
ويدعو الفيلم في مضمونه إلى استعادة القيم الانسانية التي بنى عليها القائد صلاح الدين الأيوبي مفهومه الحضاري والنضالي كالعيش المشترك وتقدير الآخر والارتقاء بالمفهوم المقدس للحياة الإنسانية كحل نهائي لما وصفه بأنه أزمة حضارية تعيشها البشرية في القرن الحادي والعشرين وسبيل لإحلال السلام العالمي على أساس هذه المنظومة المدهشة من القيم السامية.
والعمل موجه بالدرجة الأولى للجمهور الغربي الذي يرانا بشكل يغاير حقائقنا حيث يوجه رسالة له يدعوه من خلالها الى الحوار بدلا من التصادم على أرض الواقع.‏
ويعتبر العمل فيلما تسجيليا يتميز بلغة بصرية بليغة وراقية جدا ساهمت بايصال مقولات وإن لم يصرح بها سيناريو الفيلم الذي استخدم عددا كبيرا من الكومبارس والذي ترجم إلى ثلاث لغات عالمية هي الفرنسية والألمانية والإنكليزية‏.
والنادي السينمائي بحمص جمعية أهلية تضم نخبة من جمهور الأدب والثقافة والفن بالمحافظة ويقيم سنويا مهرجانات وتظاهرات للسينما العالمية إضافة إلى تقديم الأفلام العالمية.
عدد القراءات : 4699

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider