دمشق    22 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

سينما

2013-12-08 17:44:32  |  الأرشيف

الأمير طلال يناشد الرئيس الأسد منع فلم نجدت أنزر “ملك الرمال”

شن الأمير طلال بن عبدالعزيز، الأخ غير الشقيق للعاهل السعودي الملك عبدالله، ووالد الملياردير الوليد بن طلال، هجوما قاسيا على المخرج السوري، نجدت أنزور، واصفا إياه بـ”مخرج النكاح” بسبب فيلمه الجديد عن والده مؤسس المملكة، مؤكدا أنه اتصل بالرئيس السوري، بشار الأسد، عبر صديق مشترك لمنع عرض الفيلم بدمشق.
وتحت عنوان: “مخرج جهاد النكاح يواصل مشوار الهبوط” وقال الأمير طلال في بيان له نشره على حسابه بموقع “تويتر” بحسب شبكة CNN: “يعرض في دمشق في الوقت الراهن فيلم سينمائي بعنوان ملك الرمال للمخرج السوري نجدة أنزور الذي يعتبر أول المبشرين بجهاد النكاح من خلال مسلسله المثير للجدل: ما ملكت أيمانكم.”
وتابع الأمير السعودي المعروف بآرائه المتقدمة مقارنة بالتيار العام في المملكة بالقول إن فيلم أنزور الجديد “لم يترك إلا الألم والأسى في نفوس الجماهير” مضيفا أنه بعمله الحالي “يصمم على الاستمرار في مشوار الهبوط، حيث سبق عرضه في لندن ولم يلق أي نجاح.”
وأضاف الأمير طلال قائلا: “لقد تعرضت السعودية وما زالت للعديد من الحملات الإعلامية المغرضة، ولم تكن السينما ببعيدة عن تلك الحملات، ولم تستطع جميعها أن تنال من شموخ المملكة ومكانتها الإسلامية والعربية والعالمية المرموقة وبالتأكيد سوف يلقى هذا الفيلم ذات المصير وهو معانقة سلة مهملات الأعمال الفنية الساقطة.”
ولفت الأمير طلال إلى أنه استعان بـ”صديق مشترك” مع “فخامة الرئيس بشار الأسد” بهدف “منع عرض هذا الفيلم في دمشق” متمنيا أن يستجيب الرئيس السوري “إكراماً لشخص الملك عبد العزيز الذي لا يمكن لسوريا الشقيقة وشعبها الوفي نسيان أعماله الخيرة ودعمه الدائم،” على حد تعبيره.
ويشير الأمير طلال في بيانه إلى مسلسل “ما ملكت أيمانكم” الذي أثار قبل سنوات عاصفة من الجدل وصلت إلى حد المطالبة بمنع عرضه، أما فيلم “ملك الرمال” الذي يتطرق إلى الملك عبدالعزيز وتاريخ قيام المملكة، فقد قيل إن الرياض عارضته علنا واعتبرته مسيئا لشخصية الملك المؤسس، علما أن عرضه يأتي في ذروة الصراع وتبادل الاتهامات بين سوريا والسعودية.
عدد القراءات : 5836

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider