دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

سينما

2017-08-05 16:50:53  |  الأرشيف

(مي وملح) يستعيد صورا ترمز لإضراب الحرية والكرامة

يستعيد الفيلم القصير مي وملح صورا مكثفة ترمز لإضراب الحرية والكرامة الذي أعلنه المناضل والأسير الفلسطيني مروان البرغوثي وشارك فيه مئات الأسرى السوريين والفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في 17 نيسان الماضي.

وتقول مخرجة الفيلم الكاتبة السورية الشابة أريج دوارة في تصريح لـ سانا الثقافية “يبدأ الفيلم بلقطة لشخص جاث أمام بحيرة ويمسك بزورق ورقي يضعه فوق الماء في إشارة للواقع العربي الراهن الذي يبني طموحاته على ورق لتنتقل الكاميرا بعدها لطفل صغير يلعب في حديقة البيت بمكعبات إلى أن يأتي شخص يرتدي الزي العسكري الصهيوني فيحمل الطفل من رقبته للأعلى تزامنا مع مشهد أسير يحاول رسم بيته على جدار السجن”.

وتبين دوارة أن الفيلم الذي أنجز مؤخرا ومدته أربع دقائق بإمكانيات محدودة يهدف لتوجيه رسالة دعم للأسرى حيث حاولت عبر مدة الفيلم القصيرة تجسيد تتالي السنوات ومعاناة الأسرى داخل سجون الاحتلال وأهلهم خارجه مشيرة إلى أن عنوان الفيلم استقته من الغذاء الوحيد الذي كان يتناوله الأسرى السوريون والفلسطينيون في إضراب الحرية والكرامة وهو الماء والملح حيث يقول أحد الأسرى خلال الفيلم “أريد أن أذوق طعم الملح الذي كان يقطر من جبين أبي عندما كنت أذهب معه لسقاية شجر البرتقال”.

شارك في تمثيل لوحات الفيلم الممثل فراس زين الدين وعمل كمخرج منفذ له شريف فراشي.

محمد خالد الخضر

عدد القراءات : 1624

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider