الأخبار |
التنظيم انقلب على أميركا.. وواشنطن لم تعترف بنقل قياداته من جيبه الأخير … الجيش يتصدى لداعش بدير الزور.. وعودة الخدمات إلى المحافظة مستمرة  مقاتلة روسية تعترض طريق "إف-22" في سورية  ترامب ينتصر لاسرائيل كل يوم.. بقلم: جهاد الخازن  هل تنشئ أوروبا كياناً قانونياً للالتفاف على العقوبات الأميركية على إيران؟  عسكرة «الانتقام الروسي»... ليتجاوز إسرائيل  «300 S» إلى سورية: الأمر لمن؟  في الأزمات... الفتيات هنّ أبرز الضحايا  أردوغان يهدد باحتلال مزيد من الأراضي السورية!  إدلب لن تكون برلين.. إدلب ستتحرر.. بقلم: يونس أحمد أخرس  إعفاء حاكم المركزي ومديري مصارف عامة  إرهابيو"الدولة الإسلامية" يخططون لإنشاء "خلافة" في آسيا الوسطى  استشهاد فلسطيني وإصابة 90 شمال قطاع غزة  بعد تصريحات رئيس المركزي الأوروبي… اليورو يقفز لأعلى مستوى في أكثر من 3 شهور  تصورات السيسي «الأممية»: تعديل «صفقة القرن» ومخيمات لجوء في لبيبا  عون: إسرائيل تسعى إلى تفتيت المنطقة إلى أجزاء طائفية ترتدي طابع شبه الدولة  ما هو دور واشنطن في إسقاط الطائرة الروسية؟  الزراعة .. ليست بخير.. بقلم: عبد اللطيف يونس  روسيا تنوي طرح مشروع قرار ضد سباق التسلح في الفضاء على الجمعية العامة  الرئيس التونسي يطالب رئيس الحكومة بالاستقالة أو عرض نفسه للثقة في مجلس النواب  الرئيس الأسد يصدر الـمرسوم رقم 299 للعام 2018، القاضي بتعيين الدكتور حازم يونس قرفول حاكما لمصرف سورية المركزي..     

سينما

2018-03-16 06:44:00  |  الأرشيف

ذكريات لا تُنسى مع هند رستم

 

«كانت أول نجمة تفتح لي بيتها وقلبها... كنت يومها في فجر مشواري مع الصحافة وفوجئت بترحيبها وموافقتها بلا شروط، فالذين يعرفون هند رستم (1929-2011) عن قرب يدركون أنها «زبون لقطة»، إضافة إلى سحرها وشهرتها وغناها كفنانة. فهي تلقائية في صورة مدهشة. تجيب بلا تحفظات ولا حساسيات أو حسابات، فما تقتنع به تقوله وما تؤمن به تعلنه. ولم تكن أعمالها تسلم من صراحتها فتنتقد نفسها ببساطة كما ينتقدها آخرون وتعترف من دون تردد بأن هناك أفلاماً قامت ببطولتها لكنها لا تحبها ولا تفخر أنها في رصيدها الفني».
 
هكذا بدأ الناقد الفني أيمن الحكيم بسرد ذكرياته مع الفنانة هند رستم (مارلين مونرو الشرق) في كتابه الصادر حديثاً عن دار الكرمة للنشر.
 
قالت هند في مذكراتها التي ينقل الحكيم بعضاً منها: إن «الصدفة وحدها هي التي قادتني إلى طريق الفن، الذي لم أتخيل أنني سأسير فيه حتى النهاية... وكان أول أجر حصلت عليه مئة وخمسين جنيهاً عن مشاركتي في فيلم «أزهار وأشواك» (1947). ثم شاركت بعد ذلك في بعض مشاهد من فيلم «غزل البنات» مع ليلى مراد وأنور وجدي ونجيب الريحاني وبعده فيلم «العقل زينة» للمخرج حسن رضا وهو الفيلم الوحيد الذي أخرجه لها».
 
 
 
حسن الإمام صانع هند
 
وتضيف هند رستم في هذه المذكرات: «شاركت في فيلم «الملاك الظالم» في العام 1954 مع فاتن حمامة وكمال الشناوي من إخراج حسن الأمام وللحق هو الذي صنع اسم هند رستم... فقبله كنت مجرد ممثلة ناشئة تؤدي الأدوار الثانوية ولا يشعر المخرجون بموهبتها وهو الذي فجر الطاقات المدفونة داخلي، ثم أعطاني دوراً أكبر في فيلم «بنات الليل» 1955، والذي نجح نجاحاً كبيراً زاد من رصيدي لدى الجمهور وعند حسن الإمام نفسه، ما جعله يسند إلي في العام ذاته دور البطولة في فيلم «الجسد» أمام فاطمة رشدي وحسين رياض وكمال الشناوي وسراج منير وقد عملت مع حسن الإمام 14 فيلماً.
 
 
 
مخرجون في حياتها
 
وتتابع هند: «عملت مع حسام الدين مصطفى وكان عائداً من أميركا بعدما درس الإخراج هناك وشاركت في أفلام «ست البنات» مع رشدي أباظة وفيلم «بافكر في اللي ناسيني» مع شكري سرحان وزهرة العلا و «نساء وذئاب» مع عماد حمدي وحسن يوسف ولكن الفيلم الذي حقق نجاحاً جماهيرياً لافتاً هو «رجال في العاصفة» مع محمود المليجي وحسين رياض... وقد كان حسام الدين مصطفى لطيفاً في معاملته ويبسط الأمور ويساعد الفنان على إخراج كل طاقاته. كما شاركت مع صلاح أبو سيف بفيلمين «لا أنام» و «بين السما والأرض»، وهو شخص هادئ الطباع قليل الكلام ولكن كانت نظرة واحدة منه تكفي لرعب أي فنان مهما كان خاصة إذا كان غير جاد في العمل.
 
«وأيضاً عملت مع يوسف شاهين في أفلام «بابا أمين» و «انت حبيبي» و «باب الحديد». أما فطين عبد الوهاب فقد شاركت معه في 8 أفلام من أشهرها: «ابن حميدو»، و «إشاعة حب» و «اعترافات زوج».
 
وأوضحت هند في مذكراتها: «كان إسماعيل يس نجم النجوم في زماننا وكان العمل معه حلماً لأي نجمة في جيلي وكان أول لقاء بيننا في فيلم «ابن حميدو» ثم فيلم «إسماعيل يس في مستشفي المجانين» وفي تصوري أن سبب نجاحه المستمر إلى يومنا هذا على رغم غيابه أنه كان يقدم لوناً متميزاً ومتفرداً لا يمكن تقليده، لوناً محبباً للصغار والكبار معاً».
 
 
 
قالوا عنها
 
قال عنها الشاعر عبدالرحمن الأبنودي: «هند رستم... الصورة التي لا تبارح القلب»، بينما قال الناقد السينمائي سامي السلاموني: «هند رستم لا حدود لقدرتها الطبيعية وغير المفتعلة ولا حدود قبل ذلك لقدرتها على إقناعك بأنها ممثلة أولاً وأنها تؤدي شخصية مرسومة جيداً وليست مجرد جسد بلا موهبة». وكان المخرج حسن الإمام يقول عنها دائماً «دي مش هند رستم دي عند (من العناد) رستم».
 
أما الفنان الأميركي دين مارتن فقال: «أروع ما أحببت في مصر هند رستم والشيشة»، وأما الناقد الفني طارق الشناوي فيقول «النظرة الضيقة لهند رستم هي أن نقول إنها تساوي الإغراء. الصحيح أن نقول: هند رستم تساوي الأنوثة». بينما هي نفسها ترى أنه لا توجد ممثلة يمكن اعتبارها امتداداً لهند رستم، لا في مصر ولا خارجها. «من الممكن أن تظهر ممثلة أفضل، لكن لا يمكن أن تكون نسخة ثانية مني».
عدد القراءات : 976

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018