دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

سينما

2017-08-13 16:59:38  |  الأرشيف

باسل الخطيب مخرجا ومؤلفا لفيلم الاعتراف… والحضور الأول لغسان مسعود في السينما السورية

أقامت المؤسسة العامة للسينما ظهر اليوم مؤتمرا صحفيا خاصا بفيلم الاعتراف أحدث أعمال المخرج باسل الخطيب مع المؤسسة بحضور فريق إنجاز الفيلم وعدد من الفنانين المشاركين.

فيلم الاعتراف الذي شارف على انتهاء عمليات تصويره هو من تأليف باسل ومجيد الخطيب وتدور قصته حول الأزمة في سورية حيث تتقاطع عدة خطوط درامية مرتبطة ببداياتها وبالتداعيات التي يتعرض لها السوريون بسبب الإرهاب كما يستعرض الظواهر السلبية المتعلقة بالحياة اليومية للسوريين جراء الحرب على وطنهم وقدرتهم على استنفار إرادتهم لمقاومة هذه الازمات.

وقال مراد شاهين مدير عام المؤسسة العامة للسينما “يأتي المؤتمر ضمن سياسة تنتهجها مؤسسة السينما للتعريف الدوري بالأعمال السينمائية التي تنتجها” مبينا أن فيلم الاعتراف يتميز بكونه يرصد تفاصيل اللحظات المؤلمة في حياة السوريين وهو تجربة جديدة فيها الكثير من التعب والعشق لتقديم شيء جديد بآن معا.

وعن مدى تدخل المؤسسة باختيارات المخرجين أكد شاهين أن المؤسسة لا تتدخل في اختيار المخرج للممثلين ولكن يتم النقاش مع المخرج بعد عملية الاختيار وذلك من باب الاطلاع فقط لافتا إلى أهمية الأفلام السينمائية في إيصال رسائل إلى الخارج بشكل أسرع بكثير من باقي الوسائل الأخرى وخاصة لدى المتلقي الأجنبي ولا سيما مع وجود إقبال كبير على صناعة الأفلام السينمائية في سورية وخاصة من قبل فئة الشباب ما يبشر بمستقبل مشرق للسينما السورية.

مخرج ومؤلف العمل باسل الخطيب توجه بالشكر لوزارة الثقافة ومؤسسة السينما على دعمها للسينما السورية مؤكدا أن المخرج في سورية يعمل بمساحة كبيرة من الحرية تتيح له أن يبدع ويقدم ما يشاء.

ولفت الخطيب إلى أن الفيلم هو الإطلالة الأولى للفنان الكبير غسان مسعود ضمن السينما السورية إضافة إلى أنه يقدم أسماء كبيرة ومميزة مثل ديمة قندلفت ومحمود نصر وروبين عيسى وكندة حنا.

وحول أسباب تكراره لعدد من الوجوه خلال أعماله التي يخرجها بين الخطيب ان كل مخرج في العالم لديه مجموعة أثيرة من الممثلين والفنانين الذين بينهم لغة مشتركة ووحدة حال ومن المهم بالنسبة لأي مخرج أن يكون الفنانون متحمسين للتجربة ومؤمنين بما يفعلون مشيرا إلى إيمانه بممثلي العمل وقدرتهم على تجاوز الرحلة الصعبة لإنجاز الفيلم.

ولفت المخرج إلى أن سيناريو فيلم الاعتراف كتبه بالتعاون مع ابنه مجيد موضحا أن كتابة السيناريو أمر شاق ومرهق وخاصة أن الفيلم قائم على مرحلتين مهمتين من تاريخ سورية المعاصر كان لهما تأثير كبير على حياتنا ومجتمعنا تعودان لثمانينيات القرن الماضي وما رافقهما من جرائم إرهابية في ذلك الوقت وتكرار هذه الجرائم حاليا بشكل أكثر بشاعة ووحشية لإعطاء خلفية للأحداث ورصد خيارات أخلاقية وإنسانية دفعت الشخصيات ثمنها ولكنهم تصرفوا انطلاقا من قيم معينة أخذت من المجتمع .

وتحدث الخطيب عن المهمة الصعبة للمخرج السينمائي وهي الخروج بفيلم مشوق مليء بالدراما الإنسانية والصراعات واختلاف وجهات النظر لأن الجمهور يبحث عن المادة المشوقة مشيرا إلى التفاعل الكبير الذي يحدثه مثل هذا النوع من الأفلام في الخارج كما حصل مع لأفلام مريم والأم وسوريون التي عرضت في فرنسا واستراليا حيث خرج الجمهور بقناعات مختلفة ما يؤكد أن الفيلم عندما يحمل رسالة قوية سيحقق صدى.

بدوره عبر الفنان الكبير غسان مسعود عن سعادته بأن تكون أول تجربة سينمائية سورية له عبر فيلم روائي طويل مع المخرج الخطيب مشيرا إلى أنه تم تجاوز الكثير من العقبات والقفز فوق الكثير من التفاصيل ومتمنيا أن يكون الفيلم ممتعا يوصل الرسالة التي أرادها.

ولفت إلى أن ما شده كفنان ليكون ضمن فريق الفيلم رغم كل العوائق هو الخروج بفيلم محترم يعيش ويوصل فكرة مميزة بالتعاون مع فريق عمل يعمل بشغف في هذه المرحلة والظروف الصعبة ليكون ما يتم تقديمه من فن يحمل صفة الفن المقاوم فضلا عن دوره في تحريض الذوق العام للارتقاء .

أما الفنانة ديمة قندلفت فعبرت عن سعادتها بكونها تخوض التجربة السينمائية للمرة الثالثة مع الفنان باسل الخطيب مشيرة إلى أن هذه الشراكة الطويلة تمكن المخرج من إيجاد مفاتيح ليصبح الممثل متطلعا لأداء أفضل ويطور أدواته.

فيما لفتت الفنانة روبين عيسى إلى أهمية الفيلم كونه يجمع أسماء كبيرة مثل النجم غسان مسعود مشيرة إلى التفاعل الكبير مع السينما السورية الذي لمسته في مهرجان وهران وقدرتها على تقديم الحقيقة وتغيير وجهات النظر الخاطئة.

أما الفنان محمود نصر فاعتبر أن الفيلم قدم له حكاية جديدة وشخصية مختلفة فهناك لحظات يحب أن يعيشها الممثل ويكتشفها في داخله ما يجعله يراكم خبرات وهناك كم من الحالات لا يجربها في الحياة والتمثيل لكنه جربها في هذا الفيلم متمنيا تطور السينما في سورية للأفضل عبر إحداث دور سينمائية كبيرة ومحاولات لتطوير واقع الصناعة السينمائية لأنها ما زالت تمشي بخطى بطيئة على حد قوله.

وتضم بطاقة الفيلم مدير الإنتاج باسل عبد الله ومدير التصوير أحمد عبد الله ومدير الإضاءة جمال مطر ومخرج مساعد رواد شاهين والصوت ابراهيم صباغ ومونتاج جهاد خضور وتعاون فني عمار العاني وأسامة سعيد وعمليات فنية آرت وير وديكور وائل أبو عياش والممثلون غسان مسعود وديمة قندلفت وكندة حنا ومحمود نصر وروبين عيسى ووائل أبو غزالة وحسن دوبا وقمر مرتضى وسوزان سكاف ورنا العضم ويوسف مقبل وآخرون.

ميس العاني

عدد القراءات : 1069

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider