دمشق    19 / 09 / 2018
بومبيو: مستعدون لبدء المباحثات مع كوريا الشمالية بشأن تغيير العلاقات الثنائية  هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟  "عاجزون عن البكاء".. الجوع يهدد مليون طفل إضافي في اليمن  نتائج قمة الكوريتين الثالثة تبهر ترامب  وسائل إعلام إسرائيلية عن تحطم "إيل - 20": يجب أن نتحمل المسؤولية علنا عما حصل  أنقرة: إسرائيل ترغب في استمرار الحرب السورية  الاتحاد الوطني الكردستاني يصوت بالإجماع على ترشيح برهم صالح لرئاسة العراق  الجولاني يدمج "داعش" بـ"النصرة" ويعيد إسكانهم قرب "المنطقة المنزوعة السلاح"  الإرهابيون ينقلون أسلحة وعتادا حربيا إلى المنطقة "المنزوعة السلاح" في إدلب  نائب عراقي يدعو البرلمان لمقاضاة العبادي وإبعاده من المشهد السياسي  السودان يعلن رسميا موعد انتهاء مشاركته في حرب اليمن... ويبعث رسالة للحوثي  الخطوط الجوية التركية تحقق رقمًا قياسيًا في عدد الرحلات إلى إسرائيل  العملية العسكرية في إدلب ستبدأ في نوفمبر  أنباء عن إصابة “أبو بكر البغدادي” بهذا المرض الخطير  مطهّر يرتكب خطأ فادحاً في إحدى العيادات الشعبية في دمشق.. والضحية ابن 3 أعوام  إغلاق جزئي لجسر فيكتوريا لمدة 20 يوما لإجراء أعمال الصيانة  "إسرائيل" تدفع استراتيجيا ً ثمن أخطائها في سورية .. بقلم: المهندس ميشيل كلاغاصي  السيد نصرالله: الاتفاق في سوتشي حول إدلب خطوة على طريق الحل السياسي في سورية  الرئيس الأسد يرسل برقية تعزية للرئيس بوتين باستشهاد العسكريين الروس في حادث سقوط الطائرة  ريابكوف: تطوير البرنامج الصاروخي حق سيادي لإيران  

اكسسوارات

2016-01-06 16:20:44  |  الأرشيف

اليكم ما لا تعرفونه عن الانترنت!

يمكن تقسيم الإنترنت إلى 3 أقسام رئيسية، الجزء السطحي الذي نستخدمه بشكل يومي، والجزء العميق الذي لا يمكن الوصول إليه بالطرق التقليدية، والقسم المظلم الذي يأتي داخل الجزء العميق. يمكن اعتبار الإنترنت عصب التكنولوجيا، فجميع الأجهزة التي نستخدمها تحتاج للإتصال بالإنترنت للاستفادة من الميّزات التي يقدّمها. فقد تخطّى عدد مواقع الإنترنت عام 2015 حاجز المليار موقع. لكن الأرقام تؤكّد أننا نقوم باستخدام أقلّ من 50 في المئة من هذه المواقع، أي أن هنالك ما يزيد عن 500 مليون موقع لا تُستخدَم أبداً أو تستخدم مرة واحدة شهرياً.

فما يظهر عند البحث في موقع «غوغل»، أو غيره من متصفّحات البحث، يُعرف بالمحتوى القابل للفهرسة وهذا ما يطلق عليه إسم "Surface Web" وهو يشكّل جزءاً بسيطاً من مجموع المواقع. بينما تتخفّى باقي المواقع ضمن ما يعرف بالويب العميق "Deep Web" والويب المظلم "Dark Web".

الويب العميق

هناك جزء كبير من المحتوى الإلكتروني الذي لا نعرف عنه شيئاً ولا يمكننا الوصول إليه بالطرق التقليدية، أي عبر استخدام متصفّح تقليدي، وهذا المحتوى يُعرف بإسم "Deep Web" أو المحتوى العميق غير القابل للفهرسة.

ومحتوى الويب العميق يتضمّن قواعد بيانات كبيرة من مكتبات وأعضاء من المواقع التي لا تكون متاحة للجمهور العام. ومعظم صفحات "الويب العميق" تتكوّن من الموارد الأكاديمية التي تحتفظ بها الجامعات والكثير من الملفّات وقواعد البيانات التي لا يمكن لمتسخدمي الانترنت العاديين الوصول اليها.

وقواعد البيانات هذه لا يمكن لمحرّكات البحث فهرستها ونشرها، ويجب أن يمتلك المستخدم صلاحيات خاصة للإطلاع على محتواها. وبحسب الخبراء، "الويب العميق" هو أكبر بمئات المرّات من الشبكة السطحية التي نستخدمها، ومحتوياته لا يمكن الوصول إليها إلّا عن طريق محرّكات بحث خاصة.

الويب المظلم

يندرج الويب المظلم الذي يعرف بالـ"Dark Web"، ضمن مواقع الويب العميق، ويُستَخدَم من قبل المدوّنين الذين يعيشون في البلدان التي تكون فيها الرقابة قوية جدّاً وتشكّل خطراً على المستخدم في حال اكتشاف هويته.

وللوصول إلى المحتوى المظلم، يجب استخدام بعض الأدوات والبرامج الخاصة التي تقوم بإخفاء هوية المستخدم، لأنّ الشرط الأساسي لاستخدام الإنترنت المظلم هو تشفير الهوية وعدم معرفة الشخص الذي يتصفّح الإنترنت. كذلك، يحتاج المستخدم الى دعوة من أحد مستخدمي الويب المظلم للوصول إلى المحتوى وتصفّح المواقع التي يحتويها.

يستخدم الإنترنت المظلم نطاقات مثل "onion" بدل "com"، ما يعني أنّ الويب المظلم مبني على شبكات تهدف إلى ضمان تشفير الهوية بشكل كامل ومنع أي جهة من الوصول إليه من دون صلاحيات.

ومن المعروف أنّ الإنترنت المظلم هو مكان مخصّص لبيع جميع أنواع الممنوعات، مثل أقراص «دي في دي» ممنوعة من العرض، وكتب محظورة من النشر وغيرها من المنتجات المزوّرة وغير الشرعية.

ويتمّ دفع ثمن المنتجات بالمقايضة عبر العملة الإلكترونية الإفتراضية "Bitcoin"، التي تُعتبر الخيار الأول والأمثل لروّاد هذا الجزء من الإنترنت، لأنها تسمح بإخفاء الهوية وعدم معرفة مصدر التحويل، وبالتالي إبقاء الهوية مجهولة في عالم تراقبه الكثير من الهيئات.
عدد القراءات : 6465

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider