دمشق    22 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  مقتل وإصابة عدد من عسكريي نظام بني سعود ومرتزقته بقصف صاروخي يمني  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  عباس: مستعدون لمفاوضات سرية مع إسرائيل  ماكرون خلال لقائه عباس: فرنسا تدين سياسة الاستيطان الإسرائيلية  الأمم المتحدة: اليمنيون يهلكون جوعا جماعات وفرادى  بومبيو: سنرد على أي هجوم من طهران حتى لو كان عبر وكلائها  هيومن رايتس تتهم الرياض بمحاولة إلغاء تحقيق بجرائم حرب باليمن  الملك عبد الله الثاني للإسرائيليين: هذه شروط السلام  الدفاع التركية: رسمنا مع الوفد الروسي حدود المنطقة منزوعة السلاح بإدلب  فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلب  الجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفا  بومبيو: سنتخذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيام  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  

حوادث وكوارث طبيعية

2016-12-01 16:46:14  |  الأرشيف

هكذا قتل مليونير بائعة هوى متمردة.. وأخفاها في مبنى زوجته!

يحاكم مليونير بريطاني بتهمة قتل بائعة هوى تمردت على اتفاق مسبق بينهما كشفه أمام المحكمة وهو أن تكون على علاقة جنسية حصرية معه، كما وجد فريق التحقيق على هاتفه الذكي قائمة بالأشياء التي كان يحتاجها لتنفيذ مخططه الإجرامي من "حبال وكفين ومقص وشريط لاصق".
وقال وليام هيوز من جهة الادعاء أمام المحكمة الملكية في نيبورت (غرب انكلترا) إن "هذه القائمة تتضمن الأشياء التي اكتشفتها الشرطة وقد استخدمت في عملية القتل وإخفاء الجثة ونقلها"، التي وقعت ضحيتها جورجينا سيمندز وهي مومس في الخامسة والعشرين.
وتعود هذه الوقائع إلى كانون الثاني، حيث كان بيتر مورغن (54 عاما) يقيم علاقة (منذ ثلاث سنوات) مع سيمندز وكان يدفع لها 7 آلاف إلى 10 آلاف جنيه إسترليني (نحو 12000 دولار) في الشهر في مقابل أن تكون على علاقة حصرية معه.
وأوضح وليام هيوز أن "بيتر مورغن كان يصف نفسه بأنه "راعي" جورجينا".
وكانت لدى مورغن شكوك وقرر وضع ميكروفون في منزل الضحية، ومن خلال الاستماع إلى أحاديث الشابة تبين له أنها تريد هجره وبدء عمل جديد كفتاة مرافقة بدوام كامل وأنها تخطط كذلك لابتزازه من خلال التهديد بفضح علاقتهما.
وشددت جهة الادعاء على أن ذلك أغضبه فراح يخطط لطريقة يحل بها المشكلة.
وتوجه مورغن في 12 كانون الثاني إلى منزل صغير أقام فيه الشابة في لانمارتن في ويلز (غرب انكلترا)، وأقدم على خنقها ولف جسمها بمادة البوليثيلين ووضع جثتها في صندوق سيارته قبل أن يخفيها في مبنى تابع لإدارة تملكها زوجته.
وقال بيتر مورغن، بعدها للمحققين: "لقد خنقتها (..) أتمنى لو كانت لا تزال على قيد الحياة"، وقد اكتشف المحققون على هاتفه وهو من نوع "آي فون" القائمة التي كتبها عشية الجريمة.


عدد القراءات : 1964

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider