دمشق    18 / 09 / 2018
مجلة "تايم" الأمريكية: المعلمون في أمريكا لا يجدون ما يسدون به رمقهم!  إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  روسيا تتوعد إسرائيل برد قاس  استشهاد ثلاثة فلسطينيين جراء اعتداءات لقوات الاحتلال على غزة والضفة  "أنصار الله" تعلن استعادة تباب شرق البيضاء  شويغو لليبرمان: إسرائيل مسؤولة عن تحطم الطائرة الروسية في سورية  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

حوادث وكوارث طبيعية

2016-11-12 04:05:15  |  الأرشيف

بالفيديو.. هذه هي الفتاة التي عاشت 19 عاما في وعاء من البلاستيك

رحمة هارونا هي شابة في مقتبل العمر تعيش بسعادة مع عائلتها رغم معاناتها من حالة مرضية غريبة وغامضة أعاقت ذراعيها وساقيها عن النمو بشكل طبيعي، وحولتها إلى إنسانة مشوهة وفي ألم مستمر.

ولدت رحمة التي تبلغ من العمر 19 عاما في مدينة كانو، بنيجيريا، وكانت تتمتع بصحة جيدة عند ولادتها ولكن بمجرد بلوغها سن الستة أشهر، توقف نمو أطرافها بطريقة مفاجئة.
وقالت والدتها "فادي" للإعلام المحلي، أن رحمة تعلمت الجلوس منذ سن الستة أشهر ولم تكن تتمكن من الحبو. ارتفعت حرارتها كثيرا حينها ومن هناك بدأت معاناتها بآلام في المعدة وبعدها في أجزاء من الجسم مثل اليدين والساقين فلم تتمكن تحريك أيا منهما من شدة الألم.
عائلة رحمة تبذل قصارى جهدها لتوفر لها حياة سعيدة وغير مملة، إذ ينقلونها للتنزه حول القرية في وعاء من البلاستيك، وهو وسيلة النقل الوحيد التي تمكنت هذه العائلة الفقيرة من توفيرها لابنتهم المعاقة.
وتقول رحمة أنها تتلقى مساعدة كبيرة من عائلتها خاصة من شقيقها فهد البالغ من العمر 10 سنوات الذي يهتم بنظافتها واصطحابها خارجا للتنزه.
حالة رحمة المرضية غير معروفة، على الرغم من اجتهاد عائلتها بنقلها إلى مختلف المستشفيات لتشخيص حالتها.
ويقول والدها الحسيني: "لقد أمضيت 15 عاما في البحث عن علاج لابنتي، أعمل بكل جهد في المزرعة وأذهب إلى السوق للتجارة وأقوم بأعمال كثيرة فقط لتأمين مصاريف المستشفيات... لقد بعت كل ما أملك لأجل ابنتي."
حالة رحمة حيرت الأطباء وعجزوا عن تشخيصها فيما زعم بعضهم بأنها مس من الجن.
وتتمنى عائلة رحمة أن تصل قصة ابنتهما إلى العالم وإلى الجمعيات الخيرية والأخصائيين في المجال الطبي لمساعدتها على تخفيف آلامها اليومية.
وقد حصلت رحمة مؤخرا على هدية ثمينة وهي كرسي متحرك، بعدما ظهرت قصتها في الإعلام المحلي، وأحدث هذا الكرسي تغييرا كبيرا في حياتها.
وأوضح والد رحمة بأنه أخذ ابنته يوماً إلى محل السوبرماركت وهناك التقى برجل التقط صورة لرحمة وهكذا انتشرت صورها ولفتت انتباه الإعلام المحلي ومنذ ذلك الحين تتلقى العائلة مساعدات من بعض الأشخاص.
ورغم المشاكل اليومية التي تعيشها رحمة فهي لم تستغني عن أحلامها وآمالها وتتمنى افتتاح متجرها الخاص.

https://www.youtube.com/watch?v=AGizTkDfxuI
عدد القراءات : 5284

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider