الأخبار العاجلة
  الأخبار |
قصة وجع.. بقلم: أ.روريتا الصايغ  ليلة القهرمانات.. بقلم: نبيه البرجي  الفوضى والقتل العشوائي يخيمان على المدينة … «قسد» تطبق «شريعة الغاب» في الرقة  شبكة حقوقية «معارضة» تقر: «التحالف» ارتكب جرائم حرب في سورية  طائرة أميركية تتجسس على القواعد الروسية في سورية … تحشيد بحري غربي لافت في شرق المتوسط!  «قهوة تركي» في السبع بحرات!  ترامب يعلن القضاء على «داعش»: لا انسحاب أميركياً من سورية  بطل سلفيت أيقونة جديدة... رغماً عن إسرائيل  فرنسا تنشر الجيش... لقمع «السترات الصفر»!  غوايدو رئيس انتقالي؟... أبرامز لا يعرف الإجابة!  رئيسة وزراء بريطانيا تقول إن بلادها لن تترك الاتحاد الأوروبي في 29 أذار  نيوزيلندا تعلن الحظر الفوري لكل الأسلحة الهجومية النصف آلية ذات الطراز العسكري  مادورو يصف ترامب بالمنافق ويتهمه بسرقة 5 مليارات دولار من فنزويلا  نيوزيلندا سترد على أردوغان وجها لوجه بشأن تصريحاته حول مجزرة المسجدين  الأمم المتحدة تنتقد بشدة العقوبات الأميركية ضد فنزويلا  حزب الرئيس بوتفليقة يدعم مطالب التغيير في الجزائر  مجلس الشعب يوافق على إحداث السورية للحبوب  مقتل 6 من الشرطة الباكستانية بهجوم لطالبان غربي البلاد  استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في بيت لحم بالضفة الغربية  روسيا والصين تؤكدان على ضرورة القضاء النهائي على الوجود الإرهابي في سورية     

آدم وحواء

2018-09-15 03:57:46  |  الأرشيف

الخوف من الحب مرض حقيقي يحتاج علاجاً

في معظم ثقافات العالم، يُعتبر الحب أمراً جذاباً بين الجنسين، ويرتقي في كثير من الأحيان ليصبح من متطلبات الحياة التي لا يمكن الاستغناء عنها، لكنّ هناك أناساً يصابون بمرض يُسمى «Philophobia»، أو «رهاب الحب»، ما يجعل «مشاعر الغرام» عدوّاً لدوداً لهم.
«الفيلوفوبيا» أو رهاب الحب مشتق من الكلمة الإغريقية «filos» وتعني الحب، بالإضافة إلى كلمة «فوبيا» التي تعني الخوف. ويمكن القول ببساطة إنه الخوف من الوقوع في الحُب أو أيّ ارتباط عاطفي، ما يجعل المصابين به يسعون للابتعاد، والهروب من أيِّ التزامات عاطفية. في هذا السياق، كانت جامعة «هارفارد» (Harvard University)، قد نشرت مقالاً طبّياً للبروفيسور ستيفين بينكر (Steven Pinker) يتمحور حول هذا المرض.
 
العزلة والإغماء
 
تختلف عوارض المرض من شخص لآخر، ولكن أبرزها:
 
• القلق الشديد إزاء الوقوع في الحب أو إقامة علاقة
 
• قمع المشاعر والعواطف داخل الإنسان قدر الإمكان
 
• التجنّب بشكل كبير للأماكن التي يمكن أن يتواجد فيها العشاق والأزواج مثل المنتزهات ودور السينما والشواطئ وحفلات الزفاف.
 
• إلغاء فكرة الزواج من قاموس المريض
 
• تحبيذ العزلة عن العالم الخارجي بسبب الخوف من الوقوع في الحب.
 
وهناك علامات جسدية مرافقة للمرض مثل: تسارع ضربات القلب، ومشكلات في التنفس، والتعرق، والغثيان، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالإغماء عند مواجهة موقف عاطفي أو رومانسي.
 
متى يراجع المريض الطبيب؟
 
يمكن أن تكون «فوبيا الحب» من أغرب أنواع الرهاب، وقد يترك هذا المرض آثاراً خطيرة على صحّة الإنسان النفسية والجسدية إذا بلغ مراحل متقدّمة دون أن يتمّ علاجه. وبالتالي إذا كانت العوارض المذكورة قد شعر بها أو بمعظها المريض، وتجاوزت ستة أشهر من الزمن، وأثّرت سلباً على نمط حياته وعاداته اليومية، فعندها من الضروري مراجعة الطبيب المختص.
 
كيف يتمّ علاج الفيلوفوبيا؟
 
تلقّي العلاجات النفسية أو تناول العقاقير، يكون في الحالات الشديدة والمتقدمة من «الخوف من الحب»، ومن أهم العلاجات المتّبعة في هذا المجال:
 
• العلاج السلوكي المعرفي (CBT)
 
عادةً ما يُعتبر العلاج المعرفي السلوكي أحد أفضل الطرق لعلاج أمراض الفوبيا بشكل عام، وفي حالة «رهاب الحب»، يركّز الطبيب على معرفة الأفكار والصور التي جعلت المريض يتعرّض إلى هذه الحالة. ويساعد العلاج المعرفي السلوكي على إدراك ماهية تلك الأفكار السلبية وطرق تغييرها، إذاً يقوم المعالج بإجراء جلسات محادثة مع المريض لبناء السلوك الإيجابي، وزيادة التسامح والتصالح مع النفس بشأن مفاهيم الحب والارتباطات العاطفية.
 
• العلاج بالصدمة
 
هذا يمكن أن يكون أيضاً علاجاً فعالاً لمواجهة تلك الفوبيا، إذ يقوم المعالج بعرض مشاهد وأفلام رومانسية أو قصص للمريض تشبه حالته أمام الشخص، وخلال تلك الجلسات تتمّ دراسة كيف يتفاعل الشخص معها، للوصول في نهاية المطاف إلى مساعدة المريض على الحدّ من القلق والخوف جراء الحب والعواطف الرومانسية.
 
• عقاقير وأدوية
 
في الحالات الشديدة جداً، يمكن أن تكون الأدوية مفيدة أيضاً للتحكّم في مشاعر وأفكار المريض تجاه الحب والغرام، والعقاقير المستخدَمة عادةً هي الأدوية المضادة للاكتئاب.
عدد القراءات : 4320

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3476
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019