الأخبار |
عدد قتلى انفجار خط أنابيب بالمكسيك يرتفع ليصل إلى 96 شخصا  بعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداً  نتنياهو.. طموح بالنصر في معركة خاسرة.. بقلم: محمد نادر العمري  وفيات في حماة … انفلونزا الخنازير بريئة.. والأمراض التنفسية متهمة  حكم سلمان: الأسوأ في التاريخ الأسود  مجزرة جديدة لطيران التحالف بحق المدنيين بريف دير الزور الشرقي  مجلس النواب الأمريكي يقر بالإجماع تشريعا يفرض عقوبات إضافية على سورية  لقاء أردوغان ـــ بوتين: تنصّل تركي من «حل إدلب»  البشير يبحث عن دعم لاحتواء الأزمة: أول الغيث قطر؟  تل أبيب بعد الجولة الصاروخية: سقوط استراتيجية «المعركة بين الحروب»؟  تغطية الضعف بوجه القوميين: ماكرون وميركل يتطلّعان إلى «جيش أوروبي»  الحكومة الفنزويلية تعلن عمن يقف وراء تمرد العسكريين  مسلمو مورو يحصلون على الحكم الذاتي في الفلبين  الأمم المتحدة تؤكد استمرار عمل الجنرال كاميرت في اليمن  نائب الرئيس الأمريكي يحرض المعارضة الفنزويلية على العصيان  نسبة البطالة في سورية ستبلغ 24 بالمائة في العام 2019..وهذه هي إجراءات التصدّي لها؟  الجيش يتصدى لهجوم إرهابي عنيف على مواقعه غرب أبو الظهور بريف إدلب  إدارة ترامب تتخبط بشأن الانسحاب من سورية … أنباء عن تأسيس قاعدة أميركية جديدة بدير الزور!  «الوطني الكردي» يؤيد «المنطقة الآمنة»!  أردوغان والأوهام العثمانية.. بقلم: ميشيل كلاغاصي     

آدم وحواء

2018-08-29 03:42:42  |  الأرشيف

نوم الأزواج في غرف منفصلة.. ضرورة صحية أم عقاب عاطفي؟

حتى وقت قريب، كان نوم الزوجين في غرفتين منفصلتين يعدّ "هجراناً في المضاجع"، ومن يسمع به من الأهل والأصدقاء يعتقد فوراً أن هناك أزمة عاطفية نشأت بين الشريكين، أدّت إلى الانفصال العاطفي بدلاً من إنهاء الزواج بالطلاق.
بينما أظهرت تقارير ودراسات حديثة، أن نوم الأزواج في غرف منفصلة أصبح خياراً يقبله الزوجان، إما لأسباب صحية أو لمجرد التغيير والتجديد في العلاقات الحميمية بينهما.
وأرجعت التقارير والإحصائيات التي نشرتها مؤسسة "سوشل ترند" الأمريكية، أن تزايد الظاهرة جاء بعدما روجت له الأفلام الأمريكية والأوروبية على أنه علامة رفاهية زائدة، بين أزواج يسعون للتغيير والتجديد، ويعمل كلّ منهم على أخذ مسافة خاصة به، ليرتاح بها ويتنفس عاطفياً.
فهل يجد الزوجان الراحة في النوم منفصليْن عن بعضهما؟
أورد الباحث وأستاذ علم الاجتماع الدكتور حسين الخزاعي لـ "فوشيا" أسباباً أخرى صحية وعلمية، تستدعي طلب أحد الزوجين أن ينام في سرير منفصل، إما متباعدين في نفس الغرفة، أو في غرفتين منفصلتين.
ومن بين تلك الأسباب، بحسب الخزاعي، ما يتعلق بشخير الرجل الذي يؤرق نوم الزوجة ويصبح أثقل مما تتحمله، وأحياناً بسبب تكلُّم أحدهما بصوت مرتفع وهو يحلم، أو الحركة الدائمة لأحد الزوجين، أو أن جسد بعضهما يفرز رائحة غير مستحبة أثناء النوم، وفي كل هذه الحالات تصبح المباعدة بين المخدات والأجساد ضرورة للنوم الهادئ لكليْهما.
وأضاف الخزاعي بأن بعض الأزواج دائمي الاطلاع والمتابعة على متغيرات الثقافة الغربية، اقتنعوا بأن المباعدة بين الأحضان ليلاً، تكون ضرورية كفترة مؤقتة لتجديد الشوق والحميمية، ومنهم من يجربها لأسبوع أو أكثر، وبعضهم يكتشف أنها تعطي العلاقة ميزة التجدد في الحرارة والاشتعال، فيوافقان على الاستمرار بها بالتراضي، محذّراً من أن تتحول هذه المباعدة بين الزوجين في مضاجعهما من باب التنويع في المسافات الجسدية الحميمية إلى انفصال عاطفي حقيقي، بحيث يصبح أحدهما يستخدم تباعد المخدات عقاباً للآخر.
وختم الخزاعي حديثه بأن نوم الزوجيْن في سريرين منفصلين قد يكون أمراً يستحق التفكير، فهو إن لم يساعدهما في النوم هادئيْن إذا كانا يعانيان من الأرق، فإن البُعد بينهما حتماً سيُشعل شوق اللقاء والحميمية.
 
عدد القراءات : 3798

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3468
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019