دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  

آدم وحواء

2018-07-09 04:29:42  |  الأرشيف

درّبي نفسك على الاستماع لشريكك .. وسيصغي إليك بكل حواسه

التشبث بالرأي وعدم الاستماع لآراء الشريك، يعد من المشاكل الكبرى، وواحدة من أهم الأسباب لانهيار العلاقة وضياعها، ونقطة البداية للنهاية المأسوية، وتفاقم المشاكل وخروجها عن السيطرة.
ومن هذا المنطلق، ندعوكِ لتدريب نفسك على تجنب الجدال، والاستماع لشريكك بأذن صاغية، للوصول لنقطة التلاقي الذهني معه، وتوصيل المعلومة له بشفافية تامة؛ ما يساعده على فهمك جيدًا، والاستماع لك باهتمام وتركيز.
لا تقاطعيه أثناء الحديث
قد تتسبب مقاطعتك لشريكك، في تشتيت ذهنه وفقدان تركيزه، لذا عليك بالاستماع الجيد وعدم التدخل في التفاصيل، فبعض الأشخاص يجدون سعادتهم في التحدث، والتعبير عما بداخلهم، فيما يبذل آخرون جهدًا مضنيًا للفضفضة والتحدث بصدق، لذا امنحي شريكك فرصته، وبدوره سيستمع لك جيدا، ويركز في التفاصيل، انتظري دورك للتحدث بصبر، ولا تتعجلي بإلقاء اللوم وكثرة الحجج.
لا تفترضي سوء النّية
بعد انتهاء شريكك من التحدث، اطلبي منه توضيح بعض المسائل المبهمة، ولا تفترضي سوء النية وتتأهبي للهجوم بمجرد انتهائه من كلامه، كوني صبورة ولا تنشغلي بالإعداد لما يُقال مسبقا، وتجنبي دفاعك المستميت بجدال لا طائل منه، فالنتيجة الحتمية هي سوء الفهم، والوصول لطريق مسدود، ولن تصلا لحل يرضيكما في النهاية.
الوفاء بالوعود
لا تؤجلي النقاش بتقديم الوعود الواهية، فإذا كنت مشغولة فاطلبي منه التحدث في وقت لاحق، ولا تتكهني بنتائج الحديث، أو تفرضي رأيك قبل النقاش، استمعي لشريكك عندما يريد ذلك، وأظهري اهتمامك بما يقوله، وستشعرين بفارق كبير بعد تدريب نفسك على هذه العادات.
 
عدد القراءات : 3501

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider