دمشق    21 / 09 / 2018
السعودية تغرق في الديون بسبب حربها على اليمن  هل حقاً باتت سوريّة عاجزة، وأسيرة للتفاهمات الإقليمية والدولية؟.  واشنطن ترفض إعطاء الرئيس الفلسطيني تأشيرة دخول للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة  من جنيف إلى صنعاء: "غريفيث" بين "عقارب" الوقت و"عقارب" السلام.!  انقسام أوروبي على «الطلاق» البريطاني  أميركا توسّع عملها العسكري في تونس  وفاة رئيس فيتنام اليوم الجمعة  هل يستقيل ترامب أو يُعزل.. بقلم: جهاد الخازن  سورية والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفه نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة  إعادة التغذية الكهربائية إلى 13 منطقة في الغوطة الشرقية  الجيش يسحق الحرفيين بسباعية في افتتاح الدوري السوري  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  سوتشي حدود النجاح.. بقلم: سيلفا رزوق  هذه هي البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغان  تعيين ريهانا في منصب سفيرة  بماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.. بقلم: عباس ضاهر  مسؤول أمريكي: واشنطن وموسكو تعملان من وراء الكواليس لحل الأزمة في سورية  روسيا تحذر من تبعات خطيرة جراء النهج الأمريكي في التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين  الخارجية العراقية توجه بإعادة سفيرها لدى طهران إلى بغداد لاتخاذ الإجراءات المناسبة في حقه  

آدم وحواء

2018-06-29 05:16:12  |  الأرشيف

أيهما أقوى: مُتعة أو مشقة تربيتك لأحفادك؟

يكبر الأولاد ويستقلون ويكوّنون عائلاتهم وترزقين بأحفاد. وهذا بحدّ ذاته مكافأتك على تربية أولادك.
لكن إلى أي حدّ ستكونين مستعدةً لاحتمال تربية الأحفاد بكل شقاوتهم؟
هذا الموضوع ناقشته الدكتورة جين آدامز خبيرة علم النفس المجتمعي ومؤلفة العديد من الكتب من ضمنها كتاب “ما زلت أمك”. ونشرت دراستها في مجلة “سايكولوجي توداي” حيث استعرضت حجم الإرباكات والضغوط الصحية والعاطفية والمادية التي تقع على الجدة وهي تحاول أو تضطر للمشاركة في تربية أحفادها.
اختيارًا أو اضطرارًا؟
بيّنت آدامز أن دراسةً جديدةً عبر الثقافات أشارت إلى أن تولّي الأجداد الرعاية يعتمد بشكل كبير على ما إذا كان هذا التصرف اختيارًا بمحض الإرادة أو التزامًا.
وبيّنت الدراسة أن الأجداد الأعلى تعليمًا تكون رعايتهم للأحفاد أقل اهتمامًا من أولئك الأقل تعليمًا. كما أن وسائل الراحة المتوفرة لدى الطبقة المتوسطة لا توفر عوامل التخلص من أعراض الاكتئاب وانخفاض مستوى الرفاه لدى الأجداد كبار السن الذين تفرض عليهم الظروف حمل المسؤولية بالنيابة عن أبنائهم.
وفي حين أن رعاية الأحفاد قد تتيح الفرصة للمشاركة الاجتماعية وممارسة نمط حياة نشط، وهو الأمر المهم للحفاظ على صحة وإدراك كبار السن، فإن آثاره تتفاوت حسب شدته وحالته الثقافية والعرقية والاجتماعية والاقتصادية.
أما من الناحية المالية فوجدت الدراسة أن 20% من الحاضنين يعيشون تحت خط الفقر وإن كان العديد منهم يملكون منازلهم الخاصة، ما يعني أن تربية الأحفاد لها كلفتها المادية التي قد تكون مرهقةً.
سن التقاعد والتحديات
وجدت الدراسة أن رعاية الأحفاد في سن التّقاعد أو بعده تشكّل تحدياتٍ نفسيةً كبيرةً إلى جانب الافتقار إلى القوة البدنية للتعامل مع حفيد صغير نشط أو مراهق غريب الأطوار. كما أنهم وحسب أحد الجدات يصبحون أكثر صعوبةً كلما تقدموا في العمر، وكثيري الشجار فيما بينهم.
تعويض ما يفتقر إليه أحفادك
وخلصت الدراسة إلى الشعور بالاستياء والغضب وخيبة الأمل عندما تشعر الجدة أن الأحفاد أصبحوا عبئًا بدل أن يكونوا مكافأةً. فهناك الطاقة البدنية والعاطفية التي تضطرين لتقديمها والتي تتبدل. لكن فرط حبك للأحفاد وسعادتك وأنت تشعرين بمتعة تزويدهم بمنزل ثابت مليء بالحب والحنان، كفيلة في معظم الأحيان بتخفيف العبء عنك.
 
عدد القراءات : 3606

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider