دمشق    20 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  السيدة أسماء الأسد تستقبل أصحاب مشاريع متميزة للاطلاع على ما قدموه عن قرب وبحث سبل دعمهم  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  سجن مهاجر سوري 5 سنوات لاشتباكه مع الشرطة المجرية  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  بومبيو: الصين في المستقبل البعيد أكثر خطرا علينا من روسيا  إصابة خمسة أشخاص إثر تصادم حافلة ركاب بشاحنة صغيرة في أقصى شرق روسيا  

آدم وحواء

2018-04-30 03:21:08  |  الأرشيف

ثرثارة وتافهة وكئيبة ومجنونة.. هذه الصديقة تسعى لتكون محور الكون!

الصداقـة ليسـت تعـارفـاً بين أشخـاص وابتسـامـات وزيـارات وروايــات يتبـادلهـا الأفراد فيمـا بينهم، ولكنها مدينة مفتاحها الوفاء وسكانها الأوفياء، وهي شجرة بذورها الوفاء وأغصانها الأمل وأوراقها السعادة، زهرة لا بد أن نرويها بماء الوفاء ونحيطها بالرعاية والإخلاص.

لا نتخيل حياتنا من دون الصديق، فهو أول من يسمع شكوانا ويسعد لفرحنا، لكن منهم من يحب أن يكون محور الكون، ومركز الرعاية والاهتمام، يتعامل بطريقة الفتى المدلل، الذي يأمر فيطاع، ودائما ما يشعرك بأنك لا شيء من دونه، وأن وجوده في حياة أصدقائه نعمة كبيرة تستحق الشكر والعرفان.

نحذرك من تلك الشخصية، أو تكونين أنت ممن يحبون تسليط الضوء عليهم، وفي السطور التالية نقدم لك بعض الصفات، التي إن توفرت في شخصية ضمن مجموعة أصدقائك، يتوجب عليك الابتعاد عنها فورا، بحسب خبراء علم النفس.

نشر الصور على السوشال ميديا

غالبا ما تنشر صورها على مواقع التواصل الاجتماعي بأكثر من طريقة، وإن لم تحظ الصور بأكبر عدد من التعليقات، تحذفها وتنشرها بعد ساعات قلائل، ولن تقبل إلا بعدد كبير من التعليقات، التي تتغزل في جمالها وتثني على سحر إطلالتها.

ثرثارة جدا

تتحدث كثيرا ولا تحب أن يقاطعها أحد، تجبرك على الاستماع إليها ولا يهمها رغبتك في ذلك، وإلا ستحرمك من نعمة وجودها في حياتك، فأنت الخاسرة إذا ابتعدت عنك بحسب رأيها.

كئيبة وتافهة

يمر كل يوم معها وكأنك تشاهدين مسلسلا دراميا من ألف حلقة، تتأثر بالأمور التافهة وتضخم من المسائل وكأنها مأساة تدمع لها العيون وتفجع لها القلوب، وقد تقيم جنازة حارة إذا أكل أحد منها قطعة بيتزا على سبيل المزاح!

تشعرك دائما بالذنب

لن يهدأ لها بال حتى تنغص عليك حياتك، وأنك السبب وراء كل المشاكل في الكون، ولن تترك فرصة حتى تشعرك بالذنب؛ لأنك لم تدعيها لتناول العشاء، أو أنك خرجت بمفردك مع حبيبك ولم تأخذيها معك.

تتصيد الأخطاء

دائمة الشكوى وتصطاد في الماء العكر، ولا تحترم مشاعر الغير أو تكترث لآرائهم، ولا يفرق معها كونها الضيفة أو المستضيفة، فكلا الأمرين سواء عندها.

مريضة نفسيا

تتحدث مع نفسها أمام المرآة بشكل مستمر، معجبة جدا بجمالها الفاتن وجاذبيتها الفذة، تتغزل في جمالها وقوامها الممشوق، وتضحك بصوت مرتفع، تجعل من يسمعها يشك في أنها جُنت، ولما الشك فهي مجنونة بالفعل

أسرارها المعلنة

إذا أعجبت بشخص ما، تلاحقه على مواقع التواصل بكافة الطرق الممكنة لكن باسم مستعار طبعا، وستنشر على صفحتها في فيسبوك أو إنستغرام، أي شيء يشير له وكأنه سر علني.

تظن أنها أجمل نساء الكون

لا يوجد في الكون من هي أجمل منها، فهي الوحيدة التي تحظى بتودد الجميع، والكل يتمنى رضاها، وهو ما يظهر جليا من خلال صورها الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتنشر صورها بكثرة وفي أوضاع مختلفة.

مجنونة صور السيلفي

إذا تمت دعوتها لحفل ما، فلن تترك لحظة واحدة إلا والتقطت فيها السيلفي، فهذه سيلفي الترحيب والقبلات، وتلك سيلفي العصير، أما هذه سيلفي تناولها للكعكة، وقد تلطخت شفتاها بالكريمة كنوع من لفت الانتباه لشفتيها الساحرتين.

تقول الشيء وتفعل عكسه

ساخطة باستمرار على الكآبة والحزن، وتقنعك بأنها لا تستهوى النكد ولا تسعى إليه، ولكنها في الحقيقة أصل الدراما، وسبب كل المشاكل والنكد.

جميع من حولها يغارون منها

لديها شعور مرضي بغيرة كل المحيطين بها، وتعلق عليهم فشلها واخفاقها، فالجميع يحسدونها ولا يتمنون لها الخير، وتتساءل دائما: “لماذا يتعاملون معها هكذا، فهي الملاك الذي لا يخطئ، ومثال البراءة والطيبة!!

عدد القراءات : 3685

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider