الأخبار |
ماي لا ترى بدائل لخطتها حول "بريكست"  ارتفاع عدد قتلى حرائق غابات كاليفورنيا إلى 76 شخصا وأكثر من ألف مفقودين  ترامب: الوقت مازال مبكرا لاتهام ولي العهد السعودي بقتل خاشقجي  الجيش يحرز تقدماً كبيراً في تلول الصفا بريف السويداء الشرقي ويبسط سيطرته على منطقة "قبر الشيخ حسين" ومناطق أخرى بريف دمشق الجنوبي الشرقي  قراءة أكاديمية للموازنة: هل راتب الموظف أجر أم معونة اجتماعية؟  إصابة 15 فلسطينيا برصاص الاحتلال في الضفة الغربية  محكمة مصرية تؤيد إدراج مرشح رئاسي سابق على قوائم الإرهابيين  تركيا تعهد بـ«المنزوعة السلاح» إلى «النصرة» بغية التفرغ لتل أبيض! … آخر جيوب «داعش» في بادية السويداء بات بقبضة الجيش  في ذكرى أول تفجير .. حكاية صمود إدارة المركبات في حرستا  الذهب في سورية يقفز لأعلى مستوياته في 11 شهراً  نجاح العطار.. نائب الرئيس الأسد تنعي زوجها  الجولان أرضٌ سورية.. سنعيدها حرباً أو سلماً.. بقلم: فراس عزيز ديب  تعددت أسباب نكبة مزارعي الزيتون في زيتهم وإجراءات المعنيين لا تعوض الخسائر!  كليتشدار أوغلو: أكثر من 100 صحفي في سجون نظام أردوغان  جسر الثورة مغلق للقادمين من الأزبكية لمدة أسبوعين  مخابر التموين تحذر: أغلب المنتجات التركية المهربة غير صالحة للاستهلاك  في ذكرى الحركة التصحيحية .. وفد إعلامي رياضي يزور مدينة النبك وصروحها الحضارية ويشارك في مهرجان (سورية الفرح والانتصار)  الحكومة التشيكية تعتزم إقامة دار للأطفال الأيتام في سورية  واشنطن تواصل تهديداتها بمحاربة مشروع أنابيب غاز ألماني روسي     

آدم وحواء

2018-04-17 05:32:43  |  الأرشيف

كيف تجعلينَ شريكَ حياتكِ دائم التفكير بكِ؟

الحب هو علاقة احتياج عقلي وروحي وجسدي يُشبعها لنا شخص نقابله في حياتنا، فيحدث التفاعل والانسجام، ويصبح جزءا من حياتنا، إما يُسعدنا أو يُهلِكنا.
ومهما كانت الأسباب وراء الحب، يبقى هناك ما هو الأهم في شخصية المرأة وتكوينها لتبقى عالقة بذهن الرجل وتشغل فكره باستمرار.
ميّزات المرأة التي تُشغل بال الرجل وتفكيره
من ثقة المرأة بنفسها وقناعتها بقدراتها وشكلها وجسدها، بدأت الأخصائية النفسية ومدربة التنمية الذاتية سحر مزهر حديثها لـ “فوشيا” عن العوامل التي لو وُجدت عند المرأة لاستطاعت شغل بال حبيبها بها طوال الوقت؛ فبالثقة تصبح شخصية جميلة ومتّزنة وتصبح مثار اهتمامه، بعيداً عن دخوله في تفاصيلها الأخرى.
الصدق في مشاعرها وحديثها، بلا تكلُّف أو تمثيل، أو إظهار شخصية مزيفة ليست هي، من الصفات التي يعشقها الرجل سواءً كان صادقاً أم كاذباً.
وبيّنت مزهر أن المرأة المرِحة، من دون ابتذال، وتعرف التوقيت الأنسب لضحكها وجديّتها وإطلاق النكات، من أكثر ما يعشقه الرجل، ويبقى منشغل التفكير بها، حيث معها يشعر بالسعادة.
أما انتقاداتها وممارسة دور المعلمة أو الأم عليه، من الأمور المكروهة عنده، لأنه كائن حر، لا يحب التقيد والانضباط بشيء معين، فكلما حافظتْ المرأة على مساحة الحرية بينهما، نالت من تقديره وتفكيره الكثير.
وتأتي عفويتها واحترام أنوثتها، وعدم المبالغة في لباسها ومكياجها، وقدرتها على المناقشة بعلميّة واتزان وهدوء، من الأمور التي تجعل الرجل يتعلق بها، لأنه حكماً يكره التزيُّف، ثم لاحقاً سيكتشف الأشياء على حقيقتها وتظهر العيوب التي كانت تحاول إخفاءها.
أكدت مزهر أنه من غير الصواب أن يُقال للرجل: “كما تشاء” في مواقف يطلب منها التعرف على رأيها حول ما تحبه وتكرهه، وأن تترك له فرصة القرار بدلاً عنها، فهذا يُشعره بأنها غير مريحة، مهما كان يقرأها جيداً.
التزام الصمت أثناء انشغاله في أمور أخرى، وعدم ضغطه واختراق عالمه، وبالوقت ذاته، تُشعره بانتظارها حال انتهائه من أعماله، هي مؤشر لاحترام حالته أولاً وأنها بحاجته ثانياً، وليست ثقلاً عليه أو مدعاة للنفور منها.
ماذا تفعل؟
شبّهت مزهر الرجل بالنَّبتة، التي لو سُقيت كل يوم لغرقت وماتت؛ فإغراقه بالعاطفة والاهتمام بصورة مبالغ بها، يحرق كرتها، ويعلن انتهاء أهميتها. والأجدى لها أن تترك شحن بطارية عاطفته إلى النصف، كي يحتاجها أكثر، ويمنحها وقتاً من تفكيره، لحين انتهاء شحنها.
أن تكون كالسهل الممتنع بأنوثتها وذكائها، وما هو إلا جزء من اهتماماتها وليس الكل، أمور تغيظه من وجود المنافسين الذي يُشغلون حبيبته عنه، وقد يسعى جاهداً للتقرب منها ليثبت أهميته، في الوقت الذي أثبتت له أنها لم تعلق سعادتها ومتعتها الشخصية على كيانه فقط.
وحتى لا يشعر بعبئها وتفاهتها وصِغر عقلها، ينبغي أن لا تعوّل نجاحاتها عليه وحده، بل تكون مستقلة قادرة على إدارة أمورها وحدها، وتثير اهتمامه بشكل إيجابي، ويشتاقها ويفكر بها ويفتقد غيابها.
 
عدد القراءات : 3772

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018