دمشق    19 / 09 / 2018
إسرائيل تبدي أسفها عن مقتل أفراد طاقم الطائرة الروسية في سورية  قمة «الكوريتين»: حفاوة تنتظر النتائج  «طفل يموت كل خمس ثوان»  مقابل ماذا أوقفت موسكو عملية إدلب؟  أَقنِعَةُ إِدلب!.. بقلم: عقيل سعيد محفوض  ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب؟  تطوير لقاح إنفلونزا يمكن تطبيقه ذاتيا!  برلين: يجب تنفيذ الاتفاق حول إدلب  اتفاق بوتين أردوغان... إدلب على طريق حلب .. بقلم: حسن حردان  خسارة روسية لا تلغي التفاهمات  الجعفري: عدوان “إسرائيل” الأخير على سورية استكمال لسياساتها العدوانية ومحاولاتها تقديم دعم معنوي للجماعات الإرهابية  "تناول طعام لشخصين" أثناء الحمل يهدد الأطفال بمرض مزمن في عمر السابعة  المبعوث الأممي يغادر صنعاء بعد مباحثات مع قادة جماعة "أنصار الله"  تركيا: "المجموعات المسلحة " تبقى في المناطق الموجودة بها ضمن الاتفاق مع روسيا  توسّع أميركيّ في الشرق السوريّ  بكين تتحدى ترامب وتفرض رسوما على 5200 سلعة أمريكية  الكيان الصهيوني يعترف بمسؤوليته بالهجوم على سورية  تعرفوا على البلدات و القرى السورية المشمولة بالمنطقة المنزوعة السلاح بعمق 15 كم  خارطة الكمين الإسرائيلي لـ"إيل-20"  كيف يتم إسقاط إمبراطورية الدولار؟  

آدم وحواء

2018-04-14 04:00:41  |  الأرشيف

للرجال..كيف تعرف أن زوجتك بدأت تكرهك!

إن المرأة هي كائن رقيق وحساس، تقدّم الحب والعطف لمن حولها بقدر ما تحب أن تحظى بالاهتمام نفسه ‏في المقابل. فتعطي الشريك كل ما عندها من مشاعر وحنان وتبعث السعادة في قلبه وبيته. وهي بفطرتها ‏تميل الى المسامحة والرضى بسرعة، ولكن طبعاً ضمن حدودٍ معينة! 
 
في العلاقة الزوجية، يختبر الشريكان العديد من التحديات التي قد تعزّز علاقتهما أو تؤدي الى تصادمهما ‏وزيادة حدّة المشاكل. وفي هذا السياق، تشعر الزوجة أحياناً بالنفور التام من زوجها وقد تصل الى درجة ‏بغض وكراهيته. 
 
وفي حين تعاني الكثير من النساء من هذه المشكلة، تقوم أغلبيّتهن بإنكار هذا الأمر قدر الامكان، إلاّ أن ‏تصرفاتك مع زوجك قد تكشف في الكثير من الأحيان عن مكنونات قلبك. فما هي علامات كره الزوجة ‏لزوجها؟
 
قلّة الاهتمام: اعتدت على تحضير مائدة الطعام لزوجك فور وصوله من العمل بهدف الحفاظ على صحته. ‏ولكنك فقدت هذا الحماس ولم تعودي تكترثي لأكله أو لصحته، بل تدعينه يطهو ويأكل بمفرده.‏
 
انعدام الغيرة: لطالما كنت تخافين من خسارة زوجك وتشعرين بالغيرة الشديدة تجاهه، أما الآن فلم يعد ‏يهمّك مع من خرج البارحة أو لماذا تأخّر اليوم في العمل.‏ 
 
التحدث: إن التحدث مع شريكك ومبادلته الأخبار كان وقت مقدّس ومصدر متعة كبيرة لك. ولكن الأمر ‏تغيّر الآن إذ فقدت رغبتك بمشاركته يومياتك وأفكارك، وحتى أنك تشعرين بالانزعاج إذا بادر في الحديث ‏وأصبحت أخباره تافهة بالنسبة لك.‏ 
 
العلاقة الحميمة: لم تعودي تحتملي أن يلمس يدك أو حتى ينظر اليك، بل تحرصين على التهرّب منه ‏وتجنّب الأجواء الرومنسية أو الحميمة، وتمتنعي عن ممارسة العلاقة الجنسية معه لعدم استمتاعك بالجماع كما قبل.‏
عدد القراءات : 3592

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider