الأخبار |
الاحتلال الأميركي وميليشياته يخوفون نازحي «الركبان» من الخروج  ظريف من ميونيخ: الخطر هائل إذا استمر التغاضي عن انتهاكات "إسرائيل" الخطيرة  موسكو: العراق ولبنان مهتمان بالمشاركة في مفاوضات أستانا بصفة مراقب  وفد أمريكي يزور موقع تخزين مساعدات في كولومبيا موجهة لفنزويلا  الحرب على هاتفك.. بقلم: عامر محسن  المدفعية الإسرائيلية تقصف غزة وأنباء عن إصابات  الخارجية الروسية: الاتفاق مع جماعات مثل "جبهة النصرة" مستحيل  صحيفة أميركية تكشف عن اتفاق ضمني بين داعش ونظام أردوغان  حقائق على الكرد أن يعوها.. بقلم: مصطفى محمود النعسان  أستاذ جامعي: تجربة دعم الخبز فاشلة.. وإلغاؤه يخفض الاستهلاك 50 بالمئة … 28 مليون رغيف خبز يأكلها السوريون يومياً  عُقد الحديدة تتحلحل: اتفاق نهائي على إعادة الانتشار  السعودية تعزّز «الحرب الناعمة» في العراق.. جيش إلكتروني في انتظار الهجوم!  منظمة العفو الدولية: مؤشرات عديدة على تدهور الحريات في السعودية  الاستراتيجية الإسرائيلية في سورية.. جعجعة بلا طحن!  «الكهرباء»: مليار ليرة خسائر محطة توليد محردة بسبب الإرهاب  واشنطن تؤكد تخليها عن مطلب رحيل الرئيس الأسد  على عينك يا..!!.. بقلم: هناء غانم     

آدم وحواء

2018-04-14 04:00:41  |  الأرشيف

للرجال..كيف تعرف أن زوجتك بدأت تكرهك!

إن المرأة هي كائن رقيق وحساس، تقدّم الحب والعطف لمن حولها بقدر ما تحب أن تحظى بالاهتمام نفسه ‏في المقابل. فتعطي الشريك كل ما عندها من مشاعر وحنان وتبعث السعادة في قلبه وبيته. وهي بفطرتها ‏تميل الى المسامحة والرضى بسرعة، ولكن طبعاً ضمن حدودٍ معينة! 
 
في العلاقة الزوجية، يختبر الشريكان العديد من التحديات التي قد تعزّز علاقتهما أو تؤدي الى تصادمهما ‏وزيادة حدّة المشاكل. وفي هذا السياق، تشعر الزوجة أحياناً بالنفور التام من زوجها وقد تصل الى درجة ‏بغض وكراهيته. 
 
وفي حين تعاني الكثير من النساء من هذه المشكلة، تقوم أغلبيّتهن بإنكار هذا الأمر قدر الامكان، إلاّ أن ‏تصرفاتك مع زوجك قد تكشف في الكثير من الأحيان عن مكنونات قلبك. فما هي علامات كره الزوجة ‏لزوجها؟
 
قلّة الاهتمام: اعتدت على تحضير مائدة الطعام لزوجك فور وصوله من العمل بهدف الحفاظ على صحته. ‏ولكنك فقدت هذا الحماس ولم تعودي تكترثي لأكله أو لصحته، بل تدعينه يطهو ويأكل بمفرده.‏
 
انعدام الغيرة: لطالما كنت تخافين من خسارة زوجك وتشعرين بالغيرة الشديدة تجاهه، أما الآن فلم يعد ‏يهمّك مع من خرج البارحة أو لماذا تأخّر اليوم في العمل.‏ 
 
التحدث: إن التحدث مع شريكك ومبادلته الأخبار كان وقت مقدّس ومصدر متعة كبيرة لك. ولكن الأمر ‏تغيّر الآن إذ فقدت رغبتك بمشاركته يومياتك وأفكارك، وحتى أنك تشعرين بالانزعاج إذا بادر في الحديث ‏وأصبحت أخباره تافهة بالنسبة لك.‏ 
 
العلاقة الحميمة: لم تعودي تحتملي أن يلمس يدك أو حتى ينظر اليك، بل تحرصين على التهرّب منه ‏وتجنّب الأجواء الرومنسية أو الحميمة، وتمتنعي عن ممارسة العلاقة الجنسية معه لعدم استمتاعك بالجماع كما قبل.‏
عدد القراءات : 4167

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019