الأخبار |
"قسد" تدعو لبقاء 1500 من قوات التحالف بسورية  دعوات للخروج في مظاهرات احتجاجاً على إعلان ترامب حالة الطوارئ  الحوثي يكشف تفاصيل المرحلة الأولى من اتفاق السويد  الرئاسة الفلسطينية تدين اعتداء قوات الاحتلال على المسجد الأقصى  مئات "الدواعش" فروا للعراق يحملون 200 مليون دولار نقدا  مباحثات سورية لبنانية حول سبل تأمين عودة المهجرين السوريين  للرجال فقط.. تأثير الهاتف المحمول على القدرة الجنسية  محافظة دمشق: قرر بإخراج التاكسي موديل 2001 وما قبل من العمل لسوء مظهرها  بوتفليقة: أمن الجزائر يتطلب الوحدة والعمل والتوافق الوطني  الموارد المائية: 9 سدود جديدة يتم العمل عليها  ليبرمان يدعو للعودة إلى سياسة الاغتيالات في غزة  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخرين جراء اعتداء الإرهابيين بالقذائف على السقيلبية وشيزر بريف حماة  مقتل وإصابة عدد من مرتزقة النظام السعودي  مصدر استخباراتي عراقي: البغدادي على قيد الحياة في سورية  موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري  "إندبندنت": مسؤولون أمريكيون ناقشوا عزل ترامب  خمسة أخطار لقلة النوم  وزير الاتصالات أمام مجلس الشعب: العمل على تركيب الكوابل الضوئية بدل النحاسية  تعليمات جديدة تتيح التأجيل لوجود أخ في الخدمة     

آدم وحواء

2018-04-13 04:31:48  |  الأرشيف

قيمة الحياة الزوجية تتراجع وتتلاشى.. فمن المسؤول عن ذلك؟

عدم النضج الكافي لفهم الحياة الزوجية وتبعاتها، وعدم قدرة أحد الطرفين أو كلاهما على تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقهما، وأمور أخرى، كلها عوامل تلعب دوراً كبيراً في تلاشي قيمة الحياة الزوجية.
فاكتشاف الشاب أو الفتاة الفارق في المسؤوليات الملقاة على عاتقهما عمّا قبل الزواج وبعده، ساهمت في خلق حالة من التوتر والاضطرابات في العلاقة، وأعاقت استمراريتهما معاً.
القيمة الزوجية في تراجع
عن سبب تراجع قيمة الحياة الزوجية في الوقت الحاضر، أوضحت أخصائية الاستشارات النفسية والزوجية الدكتورة نجوى عارف لـ “فوشيا” أن الإقدام على الزواج قبل دراسته بشكل جيد، من ناحية مدى توافق كلا الطرفين للعيش معاً، ومدى إدراكهما واجبات الزواج، أسباب تدعو لتلاشي قيمتها.
فالزواج يحتاج لنضج كافٍ، ليس المقصود به السنّ المناسبة لارتباط أي طرفيْن، إنما هو نضج عاطفي وفكري وانفعالي، يتضمن القدرة على تحمل المسؤولية، وإشباع حاجات بعضهما، فإن لم يصلا لمرحلة حُسن التعامل مع مشاكله المتنوعة، يعني أن فشل حياتهما أمرٌ محتوم.
أما البحث عن السعادة، والتي لأجلها يجد فيها طرف أنه يعاني من حالة تخبط في اتخاذ قراره الصائب، إما الاستمرار في حياته الزوجية أو التوقف، بحجة بحثه عنها، هي سبب آخر لتراجع قيمة الحياة الزوجية، رغم تأكيد الأخصائية عارف بأن السعادة قد تكون بأبسط الأشياء التي يملكها بين يديْه، دون الحاجة للبحث عنها خارج محيط بيته.
وتأخر سن الزواج، وتعوُّد أحد الطرفيْن على نمط حياة معين، ثم الاضطرار لتغييره جراء وجود طرف آخر يتدخل في شؤونه، ويحدّ من حريته بطريقة لم يكن معتاداً عليها قبل زواجه، عوائق تصعّب التكافؤ بينهما، وتخلق أجواءً مشحونة بالخلافات المؤدية إلى تدني قيمة حياتهما معاً، بحسب عارف.
فمن المسؤول عن ذلك؟
اللَّوم الحقيقي بحسب الأخصائية، يقع على الأهل، فعدم تعليم الأبناء تحمّل المسؤولية واتخاذ قراراتهم وحدهم، واتكائهم على أهلهم في كل المهام قبل الزواج وكأنهم ضيوف، سبب رئيس في صدمتهم بحجم الأعباء المترتبة عليهم بعد زواجهم، ما يستوجب تنفيذها بعيداً عن أهلهم الذين كانوا يحلّون محلهم في إنجازها.
والأمر ذاته ينطبق على الفتاة المدلّلة عند أهلها، والتي تُفاجأ بعد زواجها بما عليها من مهام توجب ترتيب وتنظيم حياتها مع شريكها، ما ينتج عنه ضعفها أمام العقبات التي تعترضها، وكيف تتصرف مع متطلبات حياتها، وصولاً إلى إعلان فشلها في الاستمرار بها.
 
عدد القراءات : 4082

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3472
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019