الأخبار |
روسيا تصمم حاسوبا خارقا لابتكار نماذج حديثة من الأسلحة  الرئيس الصيني: طريق الحرير ليس فخا كما أظهره البعض  الشرطة العراقية تعتقل 6 عناصر من "داعش" في الموصل  مونيكا لوينسكي تكشف كيف لفتت نظر بيل كلينتون وأوقعته في حبائلها!  تقارير إعلامية.. واشنطن تنوي اتهام طهران بانتهاك معاهدة حظر الكيميائي  إنتر ميلان يسعى لترميم دفاعه من أتلتيكو مدريد  كلوب يلمح لإمكانية تغيير مركز ماني  العثور على أسلحة وذخيرة بينها صواريخ أمريكية من مخلفات الإرهابيين في مزارع ببيلا بريف دمشق  زاخاروفا تفضح أكاذيب موقع Bellingcat الاستخباراتي البريطاني بشأن قضية سكريبال  يوفنتوس يستعد لخطف لاعب برشلونة على طريقة رونالدو  علامة مميزة لظهور السرطان  مشكلة كبيرة تواجه مستخدمي آبل!  إضافة ٥٠% من نسب عائدات الجباية المستحقة للعاملين في هيئة الضرائب ومديريات المالية  أمريكا وليبيا توقعان اتفاقية أمنية لمدة عشر سنوات  فائدة غير متوقعة في كوب الشاي  برأسمال نحو 70 مليون دولار.. السوريون يستحوذون على 25 بالمئة من عدد الشركات الأجنبية في مصر منذ بداية 2018  وفاة اللواء الطبيب ماجد العظمة زوج السيدة نجاح العطار نائب رئيس الجمهورية  استشهاد 40 مدنيا معظمهم نساء وأطفال جراء استهداف طائرات “التحالف الدولي” قرية البقعان بريف دير الزور  أسعار جديدة للحديد في سورية…تعرفوا عليها؟!     

آدم وحواء

2018-03-26 03:55:33  |  الأرشيف

الحب والتعلُّق عبر وسائل التواصل الاجتماعي.. ومن العلاقات ما فشل!

فتحت وسائل التواصل الاجتماعي فرصاً متنوعة للتعارف والمحادثة ما بين الشاب والفتاة، ليحدث ما لم يكن متوقعاً، من حب وتعلُّق، كان في بدايته مجرد فراغ وتسلية ليس أكثر.
وقد تظن الفتاة أن هذا الشاب الذي يجلس خلف شاشة إلكترونية هو الحب الحقيقي الذي تبحث عنه، وقد تنجرف بمشاعرها نحوه. ومن طرفه أيضاً، قد يظن أنها الحب الذي يجد فيه سعادته وتسليته ويشغل به وقت فراغه. لنتساءل حينها: هل مشاعر الحب السامية تصبح حباً رقمياً ينتقل بين شاشات إلكترونية صامتة؟
الحب الرقمي
بدأ استشاري الصحة النفسية الدكتور عبد الفتاح الأحمد حديثه لـ “فوشيا” بأن الحب الذي هو غريزة وفطرة، يعني أن كلٌّا منا يحب عائلته، أقاربه، ألعابه، محيطه، معلمه، ويوماً ما يُترجم في نهاية المطاف لحدوث علاقة ما بين الشاب والفتاة ينتهي بالزواج غالباً، وهذا هو الحب الطبيعي والحقيقي المتعارف بين الأشخاص.
وأما عن الحب الرقمي، فأوضح الأحمد بأن الآراء حوله تنقسم بين من يعتقد بوجوده ونجاحه، بحيث يستطيع كلٌ من الشاب والفتاة تكوين علاقة حب ربما تتدرج مع الوقت وتتكلل بالنجاح وتنتهي باللقاء ثم الزواج.
بينما وجدت دراسات نفسية بريطانية أن ما نسبته 40% من علاقات الحب عبر تلك الوسائل كان مصيرها الطلاق؛ لأن الحب حدث في عالم افتراضي.
ومن جانبه، رأى الأحمد أنه لا يجوز مثلاً أن تحب الفتاة شاباً من أجل اسمه أو منصبه أو ثقافته والعكس أيضاً إلا إذا كانت الأمور بمعاييرها الصحيحة. مبرراً ذلك، بأن بعض الشخصيات والأسماء والمراكز عبر تلك الوسائل قد تكون مستعارة ووهمية، الأمر الذي يُحدِث إيذاءً وألماً لكلا الطرفيْن وليس لأحدهما فقط، ولكون الصورة الجميلة التي طبعها ورسمها عن تلك الشخصية لم تكن حقيقية.
احتمالية نجاحه
قد يكون الحب عبر العالم الافتراضي صحيحاً أو لا أساس له من الصحة. ففي حياتنا العادية، هناك عوامل عديدة تكون سبباً في حبّنا لأحد الأشخاص منها ما يتعلق بشخصه، ثقافته، هندامه، منصبه، تصرفاته، حديثه، أخلاقه؛ “فالحب لا يُختزل بخانة واحدة، بل هو عدة مكونات” كما قال.
وتساءل: كيف يكون هذا النوع من الحب الذي في أغلبه تجميلي وما هو إلا “تفريغ نفسي” أو “بحث عن الذات” أو “شعور بالنقص” من خلال وسائل جامدة، أن يكون صحياً وصحيحاً؟
والأهم من ذلك كله، أن أهم عامل لنجاح الحب الحقيقي هو الشعور بالأمان تجاه الطرف الآخر، وبتلك الوسائل لن يتوفر هذا العامل، وسيبقى كل طرف في حالة ريبة وشك وتساؤل، حول صدقية الطرف الآخر، وصدقية صورته وسلوكه وكلامه، حيث لا يمكن للخوف والقلق أن يجتمعا مع الحب الحقيقي إطلاقاً، والأصح أن تُسمى هذه العلاقة “تعلُّقاً وليس حباً”.
 
عدد القراءات : 3717

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018