دمشق    21 / 09 / 2018
صحيفة عبرية: الهجوم على اللاذقية فشل وخلق لنا أزمة دبلوماسية مع دولة عظمى  السيدة أسماء الأسد تستقبل أصحاب مشاريع متميزة للاطلاع على ما قدموه عن قرب وبحث سبل دعمهم  موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير  الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  سجن مهاجر سوري 5 سنوات لاشتباكه مع الشرطة المجرية  إيقاف دكتور في جامعة دمشق بسبب تحرشه بطالبة  ترامب أصبح وحيدا.. مولر ينتزع أكبر نصر في التحقيقات الروسية  حلم أردوغان يتبخر.. بقلم: سامح عبد الله  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  

آدم وحواء

2018-03-16 05:53:52  |  الأرشيف

لكل مقبلة على الزواج.. إليكِ الدليل ليكون زواجكِ مثاليًا ومتألقًا

لنتساءل بداية، هل من تبحث عن المثالية في زوجها وزواجها، وأن يتصف شريك حياتها بصفة “المائة”، أي  يكون خاليا من أية عيوب،  يكون طلبها واقعيا؟
بلا شك لا، فسرعان ما تجد هذه الفتاة أن المتقدِّم لها لا يحمل من الصفات التي رسمتها له إلا النسبة القليلة. من هنا، قد تبدأ تتوالى عندها الإحباطات، وتصبح إما رافضة لفكرة الزواج، أو تضطر لخوض المغامرة، التي ربما تؤدي إلى الانفصال لاحقاً.
كيف تختارين أهم صفات شريك حياتكِ؟
اقترحت مدربة المهارات الحياتية وتطوير الذات نور سعيد عبر “فوشيا” لكل فتاة تطلب مواصفات معينة في شريك حياتها، التركيز على أكثرها أهمية لها، ثم تبدأ بتدوينها بكل أريحية، دون توقف. بعد ذلك، يمكنها فرز المواصفات الأهم، والإبقاء على الأقل أهمية، ويمكنها التنازل عنها، وبهذا تكون إنسانة واقعية وعقلانية.
وأما عن بقية المواصفات، والتي يُفترض أن لا تبالغ بها، قد تكتشف توافرها في الشريك مع الوقت، وبهذا تكون قد راعت أولوياتها وحصلت على ما تريد.
فاشتراط الفتاة بشريك حياتها التعلُّم، والوضع الاجتماعي الجيد، والعمل في وظيفة تتناسب مع مكانتها الاجتماعية وشروط أخرى تجدها ذات أولوية بالنسبة لها هي حق من حقوقها، كما قالت سعيد.
والأهم، هو إطلاع أسرتها على تلك المواصفات التي أولتها كل الأهمية، ليكونوا على دراية بمدى توافق المتقدِّم مع مواصفاتها أم لا، ومن ثم يساعدونها بإلغاء اللقاء بينهما، من مبدأ تخفيف الضغط النفسي عليها، تحديداً إن كانت من الفتيات اللواتي يتقدّم لخطبتها كثيرون، بينما مواصفاتهم لا تنطبق مع مواصفاتها المطلوبة.
وماذا لو كان مناسباً؟
بالنسبة للأهل، نصحت سعيد بضرورة إعطاء ابنتهم كل الفرصة والوقت كي تسأل المتقدِّم لها كل ما تريد، ومن دون حرج أو خوف.
وأما للفتاة نفسها، فنصحتها بأن يكون هدفها من الزواج سامياً، وتدرك أنه مسؤولية وبناء أسرة، وليس للترفيه والتسلية؛ فاختيارها الصحيح بعيداً عن القشور، وضمن معطيات صحيحة يقيها من خلافات هي في غنى عنها.
 
عدد القراءات : 3784

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider