الأخبار |
“واشنطن بوست”: ترامب لم يعد رئيساً!  الاحتلال يتوغل جنوب قطاع غزة ويستهدف الصيادين  السلطات الكندية تدين امرأة لارتكابها جرائم إرهابية  موسكو: اجتماع أستانا المقبل حول سورية في النصف الثاني من شباط  روسيا: المبعوث الأممي إلى سورية يزور موسكو يوم 21 يناير الجاري  القضاء الإسرائيلي يهتزّ: ترقيات مقابل الجنس  حراك «السترات الصفر» يعرّي بؤس النخب!  الحكومة التركية... هرولة إلى الرمال المتحركة بمساعدة أميركية!.. بقلم: محمد ح. الحاج  التانغو الأميركي التركي في الشمال السوري  السوريون لا يأكلون العسل بعد أن وصل سعر الكيلو الواحد إلى 12 ألف ليرة  في حال نشوب نزاع مع روسيا لا يبقى من بلد عضو الناتو شيء  الجيش يرد على خروقات الإرهابيين لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح بريف حماة ويكبدهم خسائر فادحة  الشرطة الألمانية تضبط "خلية نازية منظمة ومسلحة"  أردوغان بصدد بحث إعلان منطقة آمنة شمال شرقي سورية مع بوتين  عبد اللهيان يطالب بإطلاق سراح صحفية إيرانية ويحذر واشنطن  الرئاسة التركية: لن نتوقف حتى القضاء على الإرهاب على حدودنا مع سورية  الحرارة أدنى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم جزئياً  مقتل ثلاثة يمنيين بقصف لمرتزقة العدوان السعودي في الحديدة  الجزائر تحدد موعد إجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة  يحمل رسالة لترامب... مبعوث زعيم كوريا الشمالية يصل واشنطن     

آدم وحواء

2018-03-06 03:49:31  |  الأرشيف

حتى لا ينقلب السحر على الساحر.. هل يستحق الزوج الدلال الزائد؟

في المثل القديم يقولون: “إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده”، وهذا ما نريد إسقاطه على الزوجة التي تبالغ في دلال زوجها كطفل صغير، وتفني حياتها لإرضائه وإسعاده، ليمنحها لقب “الزوجة المثالية”.
ومن المؤلم أن تُكافأ الزوجة بما لم يكن في الحسبان، أو تجد زوجها قد ارتبط بأخرى، بدلاً من اعتمادها عليه في كافة أمور حياتها، ووقوفه إلى جانبها تعويضاً وتثميناً لجهودها.
فماذا عن الزوجة التي تدلل زوجها وتنسى نفسها؟
مدربة المهارات الحياتية وتطوير الذات نور سعيد بيّنت لـ “فوشيا” مدى اعتراضها على أن تفني الزوجة ذاتها كي تنال لقب “الزوجة المثالية”، وتخطئ بحق ذاتها دون أن تدري. فكم سمعنا قصصاً تحكي عن مثابرة المرأة ودلالها الزائد وعدم تقصيرها نحو زوجها، وبالنهاية تزوج بأخرى.
ودعت سعيد لعدم التعجّب من هذا التصرف؛ فبرغم أن الرجل يحب الزوجة التي تقدم له الدلال، ولكن هذا لا يمنعها من اهتمامها بنفسها، كي لا تترك انطباعاً عنده بأنها امرأة لا تحترم ذاتها بالدرجة الأولى، بحسب قولها.
وأضافت: “عندما تفني الزوجة نفسها، وتكرّس كل اهتمامها بإرضاء زوجها وإسعاده، وتنسى شخصيتها وصحتها وتفكيرها وعلمها في سبيل إرضائه، لتنال لقب الزوجة المميزة، ليس بالأمر الصحيح مطلقاً”.
حلول مقترحة
لا بد من تحكيم العقل أكثر من العاطفة، هي دعوة من المدربة سعيد لتوازِن الزوجة في دلالها لزوجها، والتوقف عن تعويده على القيام بمهامه المفروضة عليه بدلاً منه، كشراء حاجيات المنزل، وتأمين المأكل والمشرب، أو مساعدتها في تربية الأولاد والتفرغ لهم وتدريسهم.
وخلصت إلى أن سماح المرأة لزوجها بتقديم استقالته من مهامه المنزلية، لا يمثل إلا عدم نُضجها وفهمها لمسألة الزواج، فاحترام الزوج وتقديره ليس بدلاله الزائد، وقد لا يُلام إذا بحث عن أخرى تُشبع ذكورته ورجولته بل وتلومه على تقصيرة نحو واجبات بيته، إذ يحب الرجل فعلياً أن تقدّره زوجته بالمقابل أن يؤدي دوره في منزله بالشكل المطلوب.
 
عدد القراءات : 3887

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019