الأخبار |
"حماس": استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي اعتراف بالهزيمة  وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان يقدّم استقالته احتجاجاً على وقف إطلاق النار في غزة  "ميدل إيست آي": بن سلمان طلب من نتنياهو شن حرب على غزة لطمس قضية خاشقجي  إرهابيون يزرعون عبوات ناسفة في مدينة اللاذقية ... والأجهزة الأمنية تلاحقهم  مشرّعون أميركيون: مجلس الشيوخ قد يصوّت قريباً على معاقبة السعودية  الحلبوسي يدعو إلى منع "داعش" من اختراق المناطق المحررة  ميركل وماكرون في معسكر واحد ضد ترامب!  بوتين يؤكد تعاون موسكو وسيئول في ملف بيونغ يانغ النووي  الجيش يحبط محاولة تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاطها العاملة بريف حماة الشمالي  طريقة لتحويل أية صورة إلى "ستيكر" على واتسآب  خداع بصري لمرأة عارية يثير جدل مستخدمي التواصل الاجتماعي  القهوة تمنع تطور مرض السكري  بيسكوف: روسيا لم تولّ وجهها شرقا  موقع استخباراتي: دولة عربية وراء إسقاط ليبرمان  سورية تدين بشدة العدوان الإسرائيلي على غزة وتؤكد وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني  بري: لا خيار مع العدو الإسرائيلي سوى المقاومة  لندن تراهن: ساعات حاسمة أمام «بريكست»  «أوبك» تتجاهل غضب ترامب: عائدون إلى خفض الإنتاج في 2019  بيدرسن مدعوّ لزيارة موسكو: «اتفاق سوتشي» تحت اختبار التصعيد الميداني  ألمانيا تهادن إردوغان: الاقتصاد فوق الجميع!     

آدم وحواء

2018-03-02 19:28:13  |  الأرشيف

ليلى المتزوجة من ألماني: ببساطة أشعر معه بالأمان

رغم اختلاف الدين والثقافة، قررت ليلى، التي فرت من الحرب في سوريا إلى ألمانيا، أن تتزوج من "فتى أحلامها" الذي قابلته في ألمانيا. مهاجر نيوز استمعت لتجربتها.

وكانت البداية..

وصلت ليلى إلى ألمانيا في عام 2015، حيث انتظرت ما يقارب السنة لتحصل على حق اللجوء. غير أنها لم تكن لتتوقف عن التعلم والسعي لتحقيق طموحها وأحلامها أثناء ذلك، فضلاً عن أنها لم تكن تتوقع بأنها ستلتقي بزوجها المستقبلي في هذا البلد الجديد والمجتمع، الذي بدأت لتوها بالتعرف عليه وفك رموزه.

 كان قد مضى عدة أشهر على وجودها في ألمانيا عندما تعثرت بإعلان على إحدى صفحات الفيسبوك يعرض تقديم بعض الكتب باللغة الألمانية مجاناً، حيث كانت قد قررت تعلم اللغة الألمانية بنفسها، حين لم تتمكن بالالتحاق بمدرسة اللغة بسبب تأخر إجراءات اللجوء. ذهبت للقاء صاحب الإعلان للحصول على الكتب، وكعازفة عود وعاشقة للموسيقى، فقد تخرجت من كلية الموسيقى في سورية قبل عدة سنوات من وصولها إلى ألمانيا، لفت انتباها وجود كتب عن الموسيقى قيمة جداً يقدمها ذلك الشاب الألماني مجاناً لمن يرغب بحيازتها. وجرى حديث صغير بينهما باللغة الانكليزية تبين لها  من خلاله أن الشاب الألماني (مارك) مدرس موسيقى، وعازف بيانو. قالت ليلى: "نشأت صداقة لطيفة بيننا تدريجياً تطورت للحب، وبعد ذلك أدركنا بأننا نريد أن نكون مع بعضنا دائماً فقررنا أن نتزوج".

موقف الأهل والمجتمع

عند قرار الخطوبة والزواج تعرف (مارك)، صديق ليلى الألماني على عائلتها، التي ما تزال تعيش في سورية، عبر الانترنت وبدأ بتعلم اللغة العربية ليتواصل معهم ببضع كلمات على الأقل عند مكالمتهم، أو تقوم ليلى بالترجمة. إذ قالت: "تفهمت عائلتي قراري، ولم يكن اختلاف الدين أو الثقافة عائقاً أو سبباً يدعوهم للرفض، بل فرحوا كثيراً، وباركوا زواجنا المدني، وتمنوا لو كان بإمكانهم مشاركتنا حفل الزفاف، الذي أقمناه في ألمانيا". كما قالت ليلى إنه على الرغم من موافقة الأهل على هذا الزواج، إلا أن التعليقات السلبية والانتقادات اللاذعة من البعض في المجتمع الشرقي حول الزواج المدني وغيره وجدت طريقها إليهم في مناسبات مختلفة. وأضافت:" كانت التعليقات التي تصلني غالباً عن كونه غير سوري، غير مسلم، فهو ألماني (غريب)، مع أن الغريب حقاً هي أن تلك الانتقادات تأتي من أشخاص فشلوا في علاقاتهم مع أبناء أو بنات البلد". وأوضحت ليلى بأنها لا تسمح لتلك التعليقات من أي يكن أن تؤثر على حياتها الزوجية.

التواصل والتفاهم

"ما بدأ بتعلم اللغة الألمانية أدى إلى تقوية اللغة الإنكليزية"، قالت ليلى ضاحكة إذ أنها عندما التقت مارك في البداية كانت مهتمة بكتب اللغة الألمانية، وعندما تطورت العلاقة وتزوجا، استمرت اللغة الإنكليزية بكونها لغة التواصل بينهما، بينما تتعلم في الوقت الحالي اللغة الألمانية في مدرسة اللغة. ومن ناحية أخرى، لا تجد ليلى الكثير من الصعوبات في التواصل مع زوجها، إلا ما قل وندر بسبب اختلاف الثقافة وطريقة التفكير، لكن سرعان ما يجدان حلاً مشتركاً يرضي الطرفين كما أوضحت ليلى. على سبيل المثال، اختاروا اسم طفلهم، الذي يبلغ الآن عدة أشهر، اسماً سهلاً بالنسبة للغتين الألمانية والعربية، وأمور أخرى مشابهة. وقالت ليلى: "المجتمع الألماني مجتمع مباشر، عندما يواجهون مشكلة يطرحونها بشكل واضح ومباشر، ويقولون ما يريدون أو ما لا يريدون مباشرة، على عكسنا"، واستدركت: "بالإضافة إلى موضوع الدقة في المواعيد والتخطيط، فأنا بعيدة كل البعد عن ذلك، وزوجي على عكس ذلك تماماً ". غير أن هذه "اختلافات وليست خلافات"، تقل بمرور الوقت والأهم أن ليلى ومارك يجدون طريقة للتواصل والتفاهم دائماً على حد قولها.

Bildergalerie Persische Redaktion Beziehung Dates (imago/INSADCO)
 
 

إيجابيات وسلبيات

المشاركة والاحترام هي ميزة العلاقة التي تجمع ليلى وزوجها الألماني، إذ قالت إنها تشعر بالمساواة من أبسط الأمور إلى أكبرها، فهم يتشاركان العمل في المنزل، وتربية الطفل ويساعدان بعضهما في كل شيء، قالت ليلى: "يدعمني ويشجعني دائماً، ويساندني بكل استطاعته. لا يشعرني بتعامله معي بأنني "الحلقة الأضعف" لأنني امرأة، بل أشعر بأنني (إنسان)، هذا ما نفتقده في المجتمع الشرقي الذكوري"، واختصرت: "ببساطة أشعر معه بالأمان". كما أضافت أنها قد تعرفت من خلاله على المجتمع الألماني والعادات والتقاليد وطريقة التفكير، كتابة الرسائل والتواصل مع الألمان، مما أدى إلى تغيير نظرتها السلبية عن ألمانيا، التي اكتسبتها في فترة إقامتها الأولى فيها. وقالت: "بكل صدق، لقد أحببت المجتمع الألماني عندما تعرفت عليه جيداً".

ومن جهة أخرى، لا ترى ليلى وجود سلبيات جوهرية في العلاقة، غير أنها تشعر بأن هذه العلاقة قد تكون غير منصفة بحق زوجها قليلاً. قالت: "أعتبر نفسي قد وصلت للتو إلى ألمانيا، فما زلت مُحملة بالآلام، التي أحضرتها معي من سورية سواء الاجتماعية أو فيما يتعلق بالحرب أو الاحباطات، وهو يشاركني هذه المشاعر جميعها". وأنهت حديثها بأنها تتطلع قدماً إلى اليوم الذي سيرافقها زوجها وصغيرها إلى سورية للتعرف على عائلتها وبلدها عن قرب.

 

عدد القراءات : 3559

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018