الأخبار |
مفاوضات «بريكست» تضيع بين تفاؤل ماي وتشاؤم يونكر  اليابان تنجح بإطلاق مسبار يهبط على سطح كويكب  "قسد" تسلّم العراق نحوَ 150 داعشياً وبغداد تفكك أكبر مجموعة تمويل لـ"داعش"  البيت الأبيض: سنترك مجموعة "لحفظ السلام" من 200 جندي بسورية بعد انسحابنا  الإمارات تشتري أسلحة بقيمة 5.45 مليارات دولار  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل عشرات الفلسطينيين في القدس  مذكرات اعتقال بحق 295 عسكرياً تركياً.. محامون أتراك: نظام أردوغان لا يحترم القوانين  مادورو: إيصال المساعدات يجب أن يتم عبر الأمم المتحدة  سورية تشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط  الكرملين يراقب ويتابع باهتمام تطور موقف أمريكا حيال سحب قواتها من سورية  "ضرب بيده على الطاولة"... الرئيس اللبناني يحسم الجدل بشأن العلاقات مع سورية  بيلاروسيا إلى جانب روسيا في حال نشرت واشنطن صواريخ في أوروبا  إيران: سلوك السعودية والإمارات يتسم بالعداء وهجوم الزاهدان لن يمر دون رد  لبنان يرد على أنباء رفض سويسرا تسليم شحنة أسلحة له  وزارة الدفاع الأمريكية تعلن عن تحليق استطلاعي فوق روسيا  قوات سوريا الديمقراطية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين  أورتيغا: نيكاراغوا تعارض أي تدخل عسكري في فنزويلا  باكستان تحظر تنظيمين مرتبطين بهجمات بومباي عام 2008  وزراء في الحكومة اللبنانية يصفون زيارة زملاء لهم لسورية بالٰـ"العمل الشيطاني"     

آدم وحواء

2018-02-19 04:21:33  |  الأرشيف

قبول الرجل أنْ تكون العصمة بيد زوجته.. ثقة بنفسه أم انتقاص لرجولته؟

فسّر علماء النفس السبب وراء طلب الزوجة أنْ تكون العِصمة بيدها، هو عدم إحساسها بالأمان وخشيتها من ارتباط زوجها بأخرى، ومن باب الحفاظ على بيتها وحياتها الأسرية، متصوِّرة أنّ امتلاكها العصمة بيدها يجعلها في مركز قوي.
في ما اجتماعياً، يُنظر لتلك المرأة على أنها امرأة “مسترجلة”، تريد قيادة الأسرة ومسك زمام الأمور بيدها، وأن يكون زوجها تابعاً لها. ولكن ماذا لو نشب خلاف بينهما، هل تُطلق نفسها بنفسها، وهل سيُنصفها المجتمع أم يتهمها باتهامات ظالمة وعدائية؟ ومن جهة الرجل، هل يقبل هذا الشرط أم يرفضه؟
أكّدت أخصائية الاستشارات النفسية والزوجية الدكتورة نجوى عارف لـ “فوشيا” بأن قلة قليلة من الرجال يوافقون على وجود العصمة بيد الزوجة، بينما يعود سبب رفض الغالبية منهم إلى نظرة المجتمع والعادات والتقاليد؛ لا سيما أن موافقته على طلب زوجته تعني قبوله بتبدُّل الأدوار معها، وأن تصبح المتحكّمة به، ومصيره بيدها.
وتابعت، إنّ تصوُّر الزوج بإمكانية استغلال زوجته هذا الأمر لصالحها، والقيام بتهديده تحت أي خلاف يحدث بينهما، وبأن مصيره أصبح مرتبطاً بقرار منها، أسباب تحول دون موافقته.
بالمقابل، هناك من يقتنعون داخلياً بأن هذا الأمر من حق الزوجة، رغم معارضة عائلاتهم وأقاربهم، لحكمهم عليها بالعقلانية، وأنها لن تستغل العصمة كأداة كي تهدم بيتها، حيث إنها لم تشترطه إلا حفاظاً على زوجها وأسرتها، فهل تهدم بيتها بيدها؟
دوافع وراء القبول بهذا الشرط
أرجعت عارف الدوافع التي تعود لقبول الرجل هذا الأمر، ترتبط بطمَعه بزوجته واستغلالها إن كانت ثرية، أو ربما لفارق السنّ بينهما، أو حبه الشديد لها، وعدم قدرته على التخلي عنها، ما يعني الرضوخ لشروطها مهما بلغت. على الرغم من فشل النماذج “غير الصحية” التي رأيناها لهذا النوع من الزواج، الأمر الذي يؤكد بأنْ لا مصلحة للرجل أن تكون العصمة بيد زوجته.
صفات مَن يقبل بذلك
ووفق الأخصائية عارف، فإنّ الثقافة والثقة العالية التي يمتلكها الرجل، واقتناعه وإيمانه أن تكون العصمة بيد زوجته من حقها الشخصي، وأنه ليس من الخطأ طلبها هذا الشيء، هي بعض من سمات الرجل الذي يوافق على ذلك، ولكن احتكامه وخضوعه للعادات والتقاليد تفرض عليه رفضه مطلقاً.
ورأتْ أن قبوله بهذا الطلب لا يعني بالضرورة تعرّضه لأي ضرر، أو اهتزاز لصورته الذكورية أمام زوجته، ولكنه يرفضه خشية كلام الآخرين وعدم الانتقاص من رجولته أمام المجتمع، لذا، فالمشكلة تتطلب تغيير ثقافة المجتمع وليس تغيير ثقافة الفرد وحده حول هذا الشرط.
 
عدد القراءات : 4188

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3473
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019