الأخبار |
الاحتلال يتوغل جنوب قطاع غزة ويستهدف الصيادين  السلطات الكندية تدين امرأة لارتكابها جرائم إرهابية  موسكو: اجتماع أستانا المقبل حول سورية في النصف الثاني من شباط  وسائل إعلام: قتلى في انفجار يستهدف مكتبا لـ"جبهة النصرة" في إدلب  روسيا: المبعوث الأممي إلى سورية يزور موسكو يوم 21 يناير الجاري  بدء عمليات تفريغ ناقلة غاز تحمل على متنها 2200 طن من الغاز السائل في بانياس  ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير بوغوتا إلى أكثر من 20 قتيلا  أنقرة تشدد على ضرورة منع الجيش السوري من دخول منبج  أردوغان بصدد بحث إعلان منطقة آمنة شمال شرقي سورية مع بوتين  الرئاسة التركية: لن نتوقف حتى القضاء على الإرهاب على حدودنا مع سورية  مقتل ثلاثة يمنيين بقصف لمرتزقة العدوان السعودي في الحديدة  الجزائر تحدد موعد إجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة  يحمل رسالة لترامب... مبعوث زعيم كوريا الشمالية يصل واشنطن  واشنطن تكشف مسوّغات رفضها العروض الروسية لتبديد الشكوك الأمريكية بصواريخ 9М729  واشنطن تكشف مسوّغات رفضها العروض الروسية لتبديد الشكوك الأمريكية بصواريخ 9М729  محاولات صينية للالتفاف على العقوبات الأمريكية ضد إيران  استشهاد 20 مدنيا بينهم أطفال ونساء جراء عدوان طيران التحالف الدولي على بلدة الباغوز تحتاني شرق دير الزور  باسيل في اجتماع وزراء الخارجية العرب ببيروت: سورية هي الفجوة الأكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل غيابها  رئاسة مجلس الوزراء تصدر لوائح جديدة لتعيين 195 من ذوي الشهداء العسكريين     

آدم وحواء

2018-02-16 05:54:36  |  الأرشيف

برستيج أم استقرار اجتماعي.. ماذا تريدين بالضبط من تعليمكِ؟

يربط علماء النفس والاجتماع مستوى السعادة الزوجية بزيادة التعليم عند الزوجة، أي كلما تقدمت في تعليمها واتسعت آفاقها الثقافية زاد ذلك من فرص تفاهمها مع زوجها في شؤون حياتهما كافة.
وتلجأ بعض الفتيات للتعلم، إما بحثاً عن بيئة اجتماعية خالية من تسلط الأهل، أو لضمان الاستقرار الاجتماعي وعدم الارتهان مستقبلاً لسلطة الرجل المتعسف، أو أن يجدنَ فيه سبباً للتباهي وإشباع الأنا الأنثوية، واستعراض وبرستيج اجتماعي.
فهل هو كذلك؟
حول هذا الموضوع، أوضحت الدكتورة في علم النفس الإعلامي سهير السوداني لـ “فوشيا” بأن أهداف الفتيات من التعلُّم تتوزع إلى عدة أقسام: فهناك من تدرس من أجل الحصول على العمل، أو من تنتظر بعد دراستها زوجاً ثريّاً، وهناك من تدرس كي تصل إلى مرحلة علمية متقدمة وتتبوأ مراكز مهمة في المجتمع، وهناك من ترغب في الذهاب إلى الجامعة فقط لغاية “البرستيج الاجتماعي” أمام معارفها وأقاربها أو زوجها.
وبيّنت الدكتورة السوداني أن مَن تتعلم كي تحوز على فرصة الزوج المناسب لتنعم بإمكانياته المالية، أو ليقال إنها زوجة المدير الفلاني أو النائب الفلاني، فإنها تحمل في داخلها أنثى قلقة فاقدة للاستقلال الشخصي وتتسم بالتبعية غير المستقرة.
منوّهة إلى أن خطورة هذه الحالة تتمثل في بقاء المرأة بحالة قلقة، ويعوزها الاطمئنان للمستقبل، والخشية الدائمة من خسارة الرفاهية التي يشكلها زوجها لها إذا انفصلت عنه، مهما كانت تتصف بالجمال أو الغنى.
وأضافت السوداني أن المرأة لا يعطيها القوة إلا عملها واستقلالها الاقتصادي مهما كان الراتب الذي تتقاضاه نهاية كل شهر.
فرص الفتاة غير المتعلمة
بحسب السوداني، فإن الفتاة غير المتعلمة تمتلك فرصاً للزواج بنفس فرص المتعلمة، إن لم يكن أكثر؛ فغير المتعلمة تكون في العادة متحررة من عقد البرستيج والاستعراض والانتقائية، ولذلك تكون فرصها في الزواج أكثر من المتعلمة، خصوصاً إذا كانت تحظى بنعمة الجمال والذكاء الاجتماعي والعاطفي.
الضرر عندما يتجاوز المنفعة
ورأت السوداني أن المشكلة النفسية بالنسبة لغير المتعلمة، تكون مشكلة مضاعفة إذا كان والدها صاحب مركز اجتماعي أو تنتسب لعائلة ثرية، ما يعني ارتباط الرجل بها، فيه ضرر أكبر من منفعته.
فالعلاقات المبنية على المصالح، هي في الواقع علاقات هشّة، قابلة للكسر في أية لحظة، وفي معظم الحالات يعلم الطرفان أن علاقتهما قابلة للانفراط عندما يشبع الزوج من ثرائها، ويبدأ عملية البحث عن بديلة يجدها أكثر ثقة وقدرة على التوافق الثقافي والعاطفي.
وختمت السوداني حديثها، بأن كل فتاة هي من تحدد نوعية أولوياتها في الحياة، وأهدافها الحقيقية من التعليم، ومن تخطئ في ذلك تتحمل مسؤولية الاستعراض والبرستيج أمام الناس، والعيش في حياة وبيئة أكبر من مقاسها أو أضيق.
 
 
 
عدد القراءات : 3927

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3466
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019