الأخبار |
حصار سورية: حرب «التركيع» والانتقام  تكليف نتنياهو تشكيل الحكومة الجديدة  نتنياهو يعد لتشكيل تحالف موسع ضد ايران  لماذا يشمت اليهود بحريق "نوتردام" الباريسية؟  إدارة الأزمة... وأزمة الإدارة.. بقلم: د. خلود أديب  الجيش الجزائري: قوى كبرى تعمل على إعادة صياغة خريطة العالم  انكشاف فضيحة "صفقة جثة خاشقجي" بين أردوغان و بن سلمان  الخارجية الروسية: نتائج تصرفات الولايات المتحدة في العالم قد تكون وخيمة  الحكومة تسمح للصناعيين باستيراد الكاز  اليمن.. تكبيد مرتزقة العدوان السعودي خسائر كبيرة في تعز  باريس: لا أساس لاتهامات "الوفاق" الليبية بدعم فرنسا لحفتر  أرسنال يكرر فوزه على نابولي ويتأهل لنصف نهائي الدوري الأوروبي  فرانكفورت يتفوق على بنفيكا ويتأهل لقبل نهائي الدوري الأوروبي  تشيلسي يحجز مقعده في قبل نهائي الدوري الأوروبي بتغلبه على سلافيا براغ (4-3)  اليمن.. المبعوث الدولي يتوقع بدء انسحاب طرفي النزاع من الحديدة خلال أسابيع  نائب الأمين العام لحزب الله: كيان الاحتلال الإسرائيلي مصدر الإرهاب في المنطقة  حكومة الوفاق الليبية تشن هجوما حادا على الإمارات ومصر وتتهمهما بدعم حفتر  ارتفاع وتيرة الاحتجاجات أمام مقر وزارة الدفاع السودانية والمعتصمون يطالبون بسلطة مدنية  وزارة النفط تكشف السبب الحقيقي لأزمة البنزين في سورية.. إليكم التفاصيل كاملةً؟  أجور التكاسي في سورية ترتفع 300 بالمئة خلال أسبوعين.. و شباب سوريون يطلقون مبادرة ( بطريقك)     

آدم وحواء

2018-02-14 04:23:39  |  الأرشيف

عيد الحب بين القبول والرفض.. فهل هنالك من يعارض الحب؟

من منا لا يدرك أهمية الحب في حياتنا، وأن احتياجنا له كما حاجتنا تماماً إلى الهواء والغذاء، وهو الأقدر على تطهير أجسادنا وقلوبنا من كل مشاعر الكُره التي بدأت تنتشر في الأرجاء.
ومن منا لا يعرف بأنه ذلك الشعور الذي يتملّكنا ويطوف بنا العالم بأفراحه وأحزانه، وأنه ذلك الوباء اللذيذ المعدي الذي تُصاب به كافة الكائنات التي تعيش على الأرض بلا استثناء.
هل هناك من يعارض الحب؟
أكدت الدكتورة في هندسة الخدمة البشرية الدولية رولا عواد لـ “فوشيا” بأن الحب موجود، ومَن يعارضه إنما يعارض تعاليم الله، لأن الله محبة؛ فليس هنالك حب دون إيمان، وليس هنالك إيمان دون حب.
وقالت: “يا ليتنا نعلم أننا لم نخلق في الأصل إﻻ كي نحب؛ فوجودنا حب، وإيماننا حب، وأتينا على هذه الأرض من حب، هو الحب للحياة”.
وبيّنت عواد بأن سبب تحمُّلنا لكل ما في الدنيا من صعاب وتخبط عشوائي من هنا وهناك، هو ذلك الحب الذي يجعلنا نؤمن بحقيقة وجودنا، فلماذا لا نقبل وجوده؟ رغم أن من يؤيده حتماً سوف يعيش بسلام.
وأبدت استغرابها ممّن يعارضه، وكيف له أن يفعل ذلك؟ مبيّنة في السياق ذاته، أن هذا الإنسان في حقيقة الأمر لا يعارضه، إنما يخشى منه ومن الاعتراف بوجوده، فتلك من طبيعتنا البشرية، المتمثلة بالخوف من السعادة والحب؛ فنحن نطمح للوصول لشعور الإحساس به، ولكننا حين نصل له نتراجع ونخاف، وهذا ما يستدعي معارضته جهراً، والاعتراف به سراً.
وهل الحب ليوم واحد؟
قالت عواد: “ليس هنالك ضير من الاحتفاء به لمدة يوم واحد من أيام السنة كلها تكريماً له”، رغم أن هذا اليوم ليس إلا مجرد يوم تُطوّع فيه كل طاقات الحب البشرية لتعزيز المفهوم والتذكير به لنشر الخير والسعادة.
وتابعت، إن طاقة الحب هي الطاقة البشرية الوحيدة المتجددة النابعة من وجود بذرة الخير التي خُلقت داخل كل منا. ونصحت بضرورة التفكير مليّاً وإعادة حساباتنا لمفهوم الحب ويوم تكريمه؛ فالحب لا يبدأ ولا ينتهي بيوم واحد فقط.
 
عدد القراءات : 4980

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3479
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019