الأخبار |
السلطة للمصريين: ابصموا... على بياض!  الدبلوماسية الأميركية في طور الاحتضار.. بقلم: وليد شرارة  "داعش" يعلن عن أول هجوم له في الكونغو  "أنصار الله" تعلن قصف معسكر للجيش في الضالع بصاروخ باليستي  مجلس الأمن الدولي يفشل في التوصل لاستراتيجية واضحة توقف القتال في ليبيا  فرنسا تدفع بـ 4 دبابات و20 مدرعة و300 جندي إلى حدود روسيا في البلطيق  قراءة موضوعية للواقع العربي.. بقلم: حياة الحويك عطية  «المكافحة» تقاوم الحصار: موجة «كوليرا» جديدة تضرب اليمن  وزارة النفط تكشف السبب الحقيقي لأزمة البنزين في سورية.. إليكم التفاصيل كاملةً؟  أجور التكاسي في سورية ترتفع 300 بالمئة خلال أسبوعين.. و شباب سوريون يطلقون مبادرة ( بطريقك)  اليمن.. المبعوث الدولي يتوقع بدء انسحاب طرفي النزاع من الحديدة خلال أسابيع  حكومة الوفاق الليبية تشن هجوما حادا على الإمارات ومصر وتتهمهما بدعم حفتر  اليمن.. تكبيد مرتزقة العدوان السعودي خسائر كبيرة في تعز  باريس: لا أساس لاتهامات "الوفاق" الليبية بدعم فرنسا لحفتر  الجيش الجزائري: قوى كبرى تعمل على إعادة صياغة خريطة العالم  انكشاف فضيحة "صفقة جثة خاشقجي" بين أردوغان و بن سلمان  الحكومة تسمح للصناعيين باستيراد الكاز     

صور من العالم

2018-04-18 21:19:54  |  الأرشيف

"نيزك ماسي" من "الكوكب المفقود" يكشف أسرار بدايات النظام الشمسي

كشف الماس الموجود داخل نيزك عن قصة "الكوكب المفقود" من الحقبة التي تشكل فيها نظامنا الشمسي لأول مرة.
 
وجذب التركيب غير العادي لنيزك "Almahata Sitta" اهتمام العلماء بعد هبوطه على الأرض عام 2008، في صحراء النوبة بالسودان.
 
ووفرت الفحوصات التي أجريت على تركيبه، أول دليل مادي لنظرية تتحدث عن كيفية ظهور الكواكب في النظام الشمسي، بما في ذلك الأرض.
 
وفي حديث مع صحيفة إنديبندنت، قال الأستاذ فيليب غيلت، عالم الجيوفيزياء في EPFL: "قبل أن ينتهي الأمر بتشكل الكواكب التسعة، كان لدينا عدد كبير من الأجسام الأكبر حجما بمقدار بضعة آلاف كيلومترات، في جميع أنحاء النظام الشمسي. وكانت هذه (الكواكب الأولية) تصطدم ببعضها البعض، وتشكل الكواكب التي نعرفها اليوم".
 
ولكن العلماء فقدوا الدليل الداعم لهذه النظرية قبل الآن، ولم يتم العثور على بقايا تلك الكواكب المبكرة. وأوضح البروفيسور غيلت، قائلا: "ينجم عن حدوث الاصطدام البقايا التي قادتنا إلى نيزك Almahata Sitta".
 
ووجد العلماء عند فحص الجسم الفلكي، علامات في تركيبه المعدني تقدم اقتراحات مثيرة لأساس بدايات نظامنا الشمسي. وينتمي النيزك إلى طبقة نادرة من النيازك المعروفة باسم "ureilites"، والتي لطالما كان يُعتقد أنها ذات أصول قديمة، كما تعرف بأنها غنية بالكربون والماس.
 
ويقدم العمل الجاري أول دليل على أن هذه البقايا تعود إلى الكواكب الأولية. وأثبت الفريق الذي يقوده طالب الدراسات العليا، فارهنغ ناباي، وجود هذه الكواكب "المفقودة"، التي تنبؤوا بها منذ فترة طويلة عبر نماذج تكوين الكواكب.
 
واستخدم العلماء للوصول إلى نتائج هذا التحليل المنشورة في مجلة Nature Communications، المجاهر الإلكترونية لتكبير البنى الكريستالية لمجموعات الماس الصغيرة المدمجة في النيزك.
 
وبشكل عام، يمكن تشكيل هذه الأنواع من البنى عندما تتعرض المادة لصدمة حادة من الحرارة والضغط، وهي نتيجة غير ملحوظة إلى حد ما لجسم مثل هذا. ومع ذلك، لاحظ العلماء أن داخل النيزك يحوي أجزاء أكبر من الماس، تتطلب المزيد من العمليات طويلة الأجل لتتشكل.
 
وسمحت العيوب المكتشفة داخل الماس بتحديد الظروف التي أدت إلى تشكلها، حيث وجد العلماء أن الماس تشكل تحت ضغط هائل فوق 20 غيغاباسكال، ما يشير إلى أنها تشكلت داخل جسم كبير يشبه الكوكب، في أول 10 ملايين سنة من عمر النظام الشمسي.
 
وتجمعت أجزاء أخرى لتكوين الكواكب خلال الأيام الأولى للنظام الشمسي، وظل نيزك Almahata Sitta بالقرب منها لمليارات السنين، قبل أن يهبط إلى الأرض قبل عقد من الزمن.
عدد القراءات : 1373

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تخرج احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا عن السيطرة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3479
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019