الأخبار |
«الاتصالات»: لا خطة لتطبيق نظام الباقات في الوقت الحالي وليس من مصلحة الاتصالات تطبيقه!  الدفاع الإيطالية: خطر داعش لا يزال قائماً رغم خسارته  تصاعد الفلتان الأمني في إدلب … الجيش يكبح خروقات الإرهابيين لـ«اتفاق سوتشي».. و«النصرة» ترتعد من تحشيده  ثلاثة أشهر من المعارك ضد جيب داعش الأخير.. و«قسد» لا تزال عند أطراف هجين!  مزاعم للنظام التركي بالتصدي لأزمة إنسانية كبيرة بإدلب  «النصرة» تغير جلدها السياسي وتعيد الأصولية إلى «رايتها»  «سترات» باريس تهتك اتحاد الأوروبيين.. بقلم: سامر علي ضاحي  بشرى حكومية … أزمة الغاز قيد الانتهاء خلال أسبوع وبواخر الغاز وصلت إلى الميناء ويتم تفريغها  دورتموند ينتزع الصدارة بعد إخفاق أتلتيكو أمام بروج  إنتر ميلان يودع دوري الأبطال  سان جيرمان يكتسح ريد ستار  ليفربول يتأهل لثمن النهائي بفوز مثير على نابولي  رجل اعمال سوري يتجهز لإطلاق اكبر مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية في سورية  5 قتلى بإطلاق مسلح النار داخل كنيسة في البرازيل  ماكرون يضحي بـ11 مليار دولار استرضاء لـ "السترات الصفراء"  قانون ضرائب جديد وأخر للعقود يبصران النور مع بداية 2019  الداخلية التونسية تكشف تفاصيل اغتيال "طيار حماس"  بعد احتجاز كندا ابنة مؤسس شركة "هواوي".. الصين تعتقل دبلوماسيا كنديا سابقا  إعمار الأخلاق     

أخبار عربية ودولية

2018-09-19 03:30:51  |  الأرشيف

مقابل ماذا أوقفت موسكو عملية إدلب؟

“بوتين وأردوغان رسما “الحدود الروسية- التركية” الجديدة”، عنوان مقال أوليغ موسكفين ويوري زايناشيف، في “فزغلياد”، حول طبيعة صفقة إدلب. فما الذي حصلت عليه روسيا مقابل إلغاء العملية؟
 
وجاء في المقال: لن يكون هناك أي هجوم على إدلب. أعطت روسيا لتركيا هذا الوعد. لكن لم يتضح بعد ما حصلت عليه روسيا في المقابل.
ومن الملفت أن بوتين أدلى، إلى جانب تصريحاته بخصوص إدلب، بتصريح اقتصادي بحت لا يبدو أنه على صلة بالحرب في سوريا، فقال: “في المقابل، ننتظر خلق ظروف مواتية لترويج المنتجات الروسية في السوق التركية”.
وفي الصدد، قال مدير مركز دراسات الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، سيميون باغداساروف، لـ”فزغلياد”: ” بالطبع، يمكن أن يكون توسيع وصول البضائع الروسية إلى السوق التركية جزءاً من صفقة إدلب. هذه هي الصفقة الصحيحة. نحن لا نقوم بعملية عسكرية. في المقابل، امنحونا تنازلات تجارية”. ويفترض أنه ليس التنازل الوحيد الذي قدمته تركيا.
وأضاف باغداساروف: “سيكون من الصائب، من وجهة نظري، لو طُلب من السلطات التركية التأثير في بطريرك القسطنطينية برثلماوس حول مصير الكنيسة الأوكرانية الأرثوذكسية. برثلماوس خاضع لسيطرة المخابرات التركية تماما، وبطبيعة الحال، يمكنهم أن يؤثروا فيه”.
إذا كان الأمر كذلك، فإن الفائدة الإجمالية للصفقة بالنسبة لروسيا واضحة. يبقى أن نرى ما إذا كانت ستعمل في الواقع.
أما المستشرق أنطون مارداسوف فيرى أن المنطقة منزوعة السلاح لن تعمل بسلام. ولا يستبعد أن يقوم الراديكاليون والقوات الحكومية السورية بخرق الاتفاق. فمن المستبعد أن يكون الإبقاء على محمية إدلب على وضعها الحالي في مصلحة دمشق الرسمية.
في الوقت نفسه، قال مارداسوف، إن الاتفاق بين روسيا وتركيا يلائم دمشق بشكل مؤقت، كوسيلة للضغط على لأكراد السوريين ذوي النزوعات الانفصالية. يعتقد الأكراد أنهم سيخوضون القتال على جبهتين: ضد تركيا وضد قالجيش السوري. ومع ذلك، فليس مضمونا أن يستمر صبر دمشق طويلا.
روسيا اليوم
 
عدد القراءات : 3386
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3463
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018