الأخبار |
الحكومة البريطانية تمنح اللجوء لمئة من إرهابيي "الخوذ البيضاء" وعائلاتهم  "داعش" الإرهابي يحاول إنشاء مركز دعم جديد له في آسيا الوسطى  الأمم المتحدة تحذر من حدوث مجاعة في اليمن  بيسكوف: إرسال "إس-300" ليس موجه ضد أطراف ثالثة  ماي تنّصب نفسها محامية ضد شيطان الأسلحة الكيميائية وتدعو لمحاسبة روسيا وسورية  موسكو: نشر الدرع الصاروخية في رومانيا وبولندا يهدد معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى  ولايتي:اعتداء الأهواز دليل على فشل سياسات أميركا وحلفائها  مقتل عسكري لبناني في اشتباك مع مسلحين في الهرمل  الجيش يسيطر على مناطق واسعة وحاكمة في عمق الجروف الصخرية بتلول الصفا في بادية السويداء  وصول أولى مجموعات وسائل الحرب الإلكترونية إلى قاعدة حميميم  إسرائيل: الجيش سيواصل التصدي لإيران في سورية  ريال مدريد ينضم إلى صراع التعاقد مع فقير  عودة دفعة جديدة من أهالي أرياف حلب وإدلب وحماة عبر ممر أبو الضهور إلى قراهم المطهرة من الإرهاب  ميركل: أوروبا لا تفهم موقف لندن من تعاونها مع بروكسل بعد "بريكست"  من منبر الجمعية العامة.. ترامب يناشد زعماء العالم عزل إيران ويتوعدها بعقوبات جديدة  نتنياهو ورئيس "الموساد" في الولايات المتحدة لبحث الأزمة مع روسيا  العراق.. مسلحون يغتالون ناشطة حقوقية وسط البصرة في وضح النهار  منظومة "باستيون" الصاروخية تشارك في مناورات القطب الشمالي للمرة الأولى  خفايا قاعدة التنف .. ماحقيقة الانسحاب الاميركي منها؟!  "العمال البريطاني" يناقش اقتراحا بشأن تصويت ثان حول الخروج من الاتحاد الأوروبي     

أخبار عربية ودولية

2018-09-10 14:51:22  |  الأرشيف

المرجعية الدينية العراقية لا تؤيد من تولّى رئاسة الوزراء في السنوات السابقة

نفى مصدر مقرّب من المرجع الدينيّ العراقي السيد علي السيستاني ما ذكره بعض النواب في وسائل الإعلام عن رفض السيد السيستاني أسماء شخصياتٍ لتولّي منصب رئيس الوزراء في العراق.
 
المصدر أكد أنّ المرجعية لم تسمّ أشخاصاً معيّنين لأيّ طرف لكنها ذكّرت من تواصل معها بأنّها لاتؤيّد من كان في السلطة في السنوات السابقة لموقع رئاسة الوزراء لأنّ معظم الشعب لم يعد لديه أمل في أيٍّ منهم. 
 
وشدّد على أنّ ترشيح رئيس مجلس الوزراء هو من صلاحيات الكتلة الأكبر بموجب الدستور وليس للآخرين رفض مرشّحها.
 
الأمين العام لعصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي قال إن "بيان المرجعية الأخير هو طلقة الرحمة على المشروع الأميركي"، موضحاً أننا "أول الملتزمين ببيان المرجعية الأخير وعلى جميع الأطراف السياسية العمل على أساسه".
 
واعتبر الشيخ الخزعلي أن "بيان المرجعية الأخير خارطة طريق حقيقية لتشكيل الحكومة بل للمرحلة السياسية المقبلة".
 
تيار الحكمة في العراق اعتبر أن "الفرصة غير مؤاتية لطرح أسماء تقليدية متداولة حالياً لمنصب رئاسة الحكومة".
 
وكان القيادي في "سائرون" صباح الساعدي المنضوي بتحالف "الاعمار والاصلاح" قد كشف ورود إبلاغ وصفه بالرسمي من المرجع الديني برفض تولي 5 أسماء لرئاسة الحكومة العراقية الجديدة بينهم الرئيس الحالي حيدر العبادي.
 
وقال الساعدي في تصريح لوكالة أنباء الاعلام العراقي "واع" إن المرجع السيستاني أبلغ المفاوض الإيراني في اجتماع بالنجف أن لا حظوظ لتولي رئاسة الحكومة كل من حيدر العبادي، نوري المالكي، هادي العامري، فالح الفياض، وطارق نجم.
 
وأضاف "نحن لدينا مرشحون لرئاسة الحكومة والعبادي ليس من ضمنهم، وأن ائتلاف سائرون لا يدعم العبادي لولاية ثانية".
 
وسبق أن دعا المرجع السيستاني إلى ضرورة اختيار رئيس حكومة مقبل يتسم بالقوة والحزم، وتشكيل حكومة مغايرة عن سابقاتها.
 
كما طالب تحالفا "سائرون" و"الفتح" أمس السبت باستقالة العبادي، في أعقاب جلسة استثنائية للبرلمان لمناقشة أزمة الاحتجاجات القائمة في البصرة.
 
وكان المتحدث باسم حركة النجباء هاشم الموسوي قال في حديث للميادين ضمن "المسائية" أمس الأحد إن رئيس الوزراء يتعمد إخفاء عدد الجنود الأميركيين وأماكن تواجدهم في العراق، في حين قال القيادي في تحالف النصر عدنان الزرفي إنّ حل الحشد الشعبي ليس مطروحاً وأنه لا يوجد أي كلام عن حكومة طوارئ.
 
من جهته، شدد رئيس البرلمان العراقي السابق محمود المشهداني على أهمية وجود جميع السنة والشيعة والكرد لتشكيل الحكومة العراقية.
وأكد ضرورة "عدم استعداء العراق لأحد من جيرانه لأنه سيكون الخاسر الأكبر في حال حصول ذلك".
يشار إلى أنّ الحياة كانت قد عادت إلى طبيعتها في شوارع مدينة البصرة بعد موجة التظاهرات والمواجهات مع القوى الأمنية.
 
كما وصل رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي إلى محافظة البصرة على رأس وفد وزاريّ، وذلك بعد عودة الهدوء الحذرِ الى مناطق البصرة بعد قرارِ المتظاهرين إنهاء احتجاجاتهم اعتراضاً على انحراف مسارها ووقوع خسائر بشرية ومادية بغيةَ عزل الجهات المشبوهة التي تحاول استغلال الاحتجاجات.
 
وقال العبادي، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم، بالمحافظة "جئنا للمحافظة لتنفيذ قرارات مجلس الوزراء بشأن البصرة، ولايمكن أن يكون هناك خدمات دون وجود أمن".
 
 وأضاف أن "الاعتداء على القنصليات والبعثات الدبلوماسية مرفوض".
 
كما أكّد العبادي أن الوضع في البصرة مستتب، لافتاً إلى أن إرسال قوات إضافية جاء تلبية لطلب المحافظة.
عدد القراءات : 3298

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018