الأخبار |
«حجّ» إقليمي ودولي إلى العراق: الاقتصاد يتصدّر أجندة الزوّار  الصراع الأميركي ـ السعودي ـ التركي على قطر قيد التسوية.. بقلم: د.وفيق إبراهيم  لافروف يدعو إلى إطلاق عمل «الدستورية» بأسرع وقت  أنزور يدعو الكرد إلى عدم «التشاطر» على دمشق والرهان عليها لأنها منبع الثقة  الشرطة العسكرية الروسية تكثف انتشارها في سورية  إدلب بين «أستانا» وآمال بيدرسون.. بقلم: سامر علي ضاحي  عودة دفعة جديدة من المهجرين السوريين من مخيمات اللجوء في الأردن  فرنسا تدين محاولة إيران إطلاق قمر صناعي وتحذر من التجارب الباليستية  روحاني: طهران ستكون مستعدة لتجربة إطلاق قمر صناعي جديد خلال أشهر  المفوضية الأوروبية تؤكد عدم خضوع مشروع اتفاق "بريكست" للمراجعة  ألمانيا تقدم 4.5 مليون يورو من المساعدات لليمن  صمود الثقافة  مقتل 4 جنود أمريكيين جراء التفجير في سوق منبج  القبعاتُ الحمر تتزايد في سورية ماذا يحدث؟  بوتين: لن نغمض أعيننا عن نشر الصواريخ الأمريكية التي تشكل تهديدا مباشرا لأمننا  قطر تصعد لهجتها... هذه الدولة العربية "عدو"  البرلمان البريطاني يرفض بالأغلبية خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي  أبو الغيط: سورية ستعود للجامعة العربية لا محالة.. لكن!  مجلس الأمن يصوت اليوم على نشر مراقبين لوقف إطلاق النار في الحديدة     

أخبار عربية ودولية

2018-09-09 22:07:57  |  الأرشيف

القوات التركية تعزز نقاطها في الشمال السوري بأرتال مؤللة استعدادا لمعركة إدلب

ذكر ما يسمى المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض أن القوات التركية تواصل تعزيز نقاطها الـ12 شمال سوريا بأرتال مؤللة في 3 محافظات وهي حلب وإدلب وحماة استعدادا لمعركة محتملة هناك.
 
وقال المرصد إن تلك العملية تجري بوتيرة متسارعة، مشيرا إلى دخول رتل مؤلف من عشرات الآليات وعتاد وذخيرة وجنود أتراك عبر معبر باب الهوى الحدودي بغية تعزيز النقاط وتبديل الجنود الأتراك في الشمال السوري.
 
وأشار إلى معلومات "متقاطعة" عن تواصل استقدام تعزيزات جديدة بأرتال، وصلت إلى معبر باب الهوى الحدودي
 
وأكد المرصد بناء على معلومات حصل عليها أن أكثر من 30 آلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية، حيث اتجه الرتل نحو النقطة التركية في منطقة مورك بريف حماة الشمالي، مبينا أنه رصد دخول رتل تركي جديد، مؤلف من عشرات الآليات التي تحوي معدات عسكرية ولوجيستية وجنودا من القوات التركية إلى الأراضي السورية في منطقة مورك بريف حماة الشمالي، وفي منطقة الصرمان الواقعة بريف معرة النعمان.
 
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن هذه التعزيزات للمواقع تأتي بعد فشل المفاوضات التي كانت تدور بين الفصائل  وهيئة تحرير الشام والعاملة في محافظة إدلب، وبين المخابرات التركية، ضمن مساعي الأخيرة لإقناع "تحرير الشام" والفصائل، بحل نفسها قبل بدء قوات النظام العملية العسكرية التي تتحضر لها ضد محافظة إدلب ومحيطها من محافظات حلب وحماة وإدلب واللاذقية.
عدد القراءات : 3325
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3465
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019