دمشق    20 / 09 / 2018
الجيش اللبناني يعتقل مطلوبا متورطا في تفجير السفارة الإيرانية ببيروت  الخارجية العراقية ترد على تدخلات السفيرين البريطاني والإيراني  العدل تعد مشروع قانون بشأن "العفو "  إيران: التهديد النووي الإسرائيلي خطر على السلم والأمن الدوليين  السيد نصر الله: أوهام “إسرائيل” في المنطقة فشلت بسبب صمود محور المقاومة  المقترضون المتعثرون يعودون لإجراء تسويات أو سداد ديون للمصارف الخاصة  الخارجية الروسية: سيتم نشر معلومات جديدة حول حادث تحطم الطائرة الروسية في سوريا قريبا  الخارجية الروسية: معلومات بتزويد "النصرة" للتشكيلات المسلحة في سورية بالأسلحة الكيميائية  الخارجية الروسية: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية في حادث تحطم "إيل-20"  الأمم المتحدة تستعد لإرسال نحو 600 شاحنة مساعدات إنسانية إلى سوريا  دراسة: عنصر كيميائي في دخان السجائر قد يضر بالإبصار  بمشاركة 14 دولة.. مهرجان خطوات السينمائي الدولي الاثنين القادم  موسكو ستتخذ الخطوات اللازمة لمواجهة أي تهديدات تستهدف قواتها  إيغلاند: روسيا وتركيا أبلغتا الأمم المتحدة حول مستجدات اتفاق إدلب  "المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!  ترامب يتوعد منتجي النفط في الشرق الأوسط ويطالبهم بخفض الأسعار  الكوريتان تنويان إعلان انتهاء الحرب هذا العام وكيم يبعث رسالة جديدة لترامب  بومبيو: الصين في المستقبل البعيد أكثر خطرا علينا من روسيا  الحكم بالمؤبد على ابن قتل والده المتزوج من سبع زوجات … الأيوبي: يجب ألا يؤدي الزواج المتعدد إلى خراب وتفكك الأسرة  إصابة خمسة أشخاص إثر تصادم حافلة ركاب بشاحنة صغيرة في أقصى شرق روسيا  

أخبار عربية ودولية

2018-08-20 04:46:17  |  الأرشيف

65 عاماً على «أجاكس»: هل سيفرض ترامب عقوبات على «التاريخ»؟

مجموعة براين هوك، وشبكة مايك بومبيو الإعلامية، وخطاب يرفض إسقاط النظام بعكس نيات مبيتة، كلها تنعكس في طهران 2018 على شكل ظلال لانقلاب 1953. بالنسبة إلى الإيرانيين، اليوم، فإن براين هوك هو كرميت روزفلت، وترامب هو نفسه دوايت أيزنهاور، وما بومبيو سوى حياة متقمصة لجون فوستر دالاس... كل ذلك ينعش ذاكرة الإيرانيين حول محمد مصدق، ليؤكد أن زمن «المؤامرات» لم يولّ، وأن ثمن علاقة «جيدة» مع الغرب لا يقل عن رمي الاستقلال جانباً.
دشّنت واشنطن عمل مجموعتها الجديدة الخاصة بالملف الإيراني، سعياً منها لضمّ دول العالم إلى صفها، تحت ترهيب فرض عقوبات ثانوية على من لا يلتزم بإجراءات الحظر الأميركية ضد إيران. لعل أكثر جهة تحتاج إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى فرض عقوبات عليها، هي التاريخ، لو تستطيع إلى ذلك سبيلاً! التاريخ، وتحديداً عام 1953، يُعدّ في طهران أكثر التجارب التي تسهم في مساعدة النظام الحاكم في إيران على تعزيز وجهة نظره المتصلّبة تجاه الغرب. استعادت إيران، أمس، كما في 19 آب/ أغسطس من كل عام، إحدى أسوأ الصفحات في تاريخها، وهي يوم الانقلاب على حكومة محمد مصدق، الشخصية اللامعة في التاريخ السياسي الإيراني، ذات التجربة الفريدة في الوصول إلى السلطة داخل مملكة الشاه عن طريق الانتخابات، وبرنامج تحرّري طموح. لم يشكل ذلك التاريخ أهم أسباب الثورة التي ستندلع بعد ثلاثة عقود وتطيح حكم الشاه أكبر حلفاء المعسكر الغربي في المنطقة في عام 1979 فحسب، بل أسّس في بلاد فارس حالة متجذرة من عدم الثقة بالعالم الغربي، الذي يضع مصالحه كأولوية على احترام إرادة الشعب الإيراني ومصالحه.
أدار وقتها جهاز «سي آي ايه» عملية إطاحة مصدق أو ما سمّاها «عملية أجاكس السرية»، التي بدأت بتدبير بريطاني، لتترك بصماتها على عقود لاحقة من تاريخ إيران وعلاقات الغرب بالمنطقة. قبل مدة قصيرة من نشر «نيويورك تايمز» تفاصيل عملية «أجاكس»، مستعينة بوثائق لـ«سي آي إيه» عام 2000، تطرقت وزيرة الخارجية (حينها)، مادلين أولبريت، إلى قضية الانقلاب على مصدق، واصفة ما قامت به إدارة الرئيس دوايت أيزنهاور بـ«النكسة للتنمية السياسية في إيران». كذلك فعل الرئيس السابق باراك أوباما، قبل أن يفرج أرشيف الأمن القومي رسمياً عن وثائق الانقلاب في آب/ أغسطس من عام 2013، بعد طول نفي للتدخل الأميركي في العملية.
سرّ حضور شخصية مصدق ومؤامرة الانقلاب المدبّرة بريطانياً وأميركياً ضده حتى يومنا هذا، رغم مرور عقود على الحادثة، يكمن في كونها تعود لجيل سابق لجيل الثورة الإيرانية. وقتها، لم يكن لحكومة مصدق أيديولوجيا للتصدير، ولا عمل سياسي وعسكري في المنطقة خارج حدود إيران، ولا برنامج نووي أو باليستي. مع ذلك، كانت سياسة مصدق الاجتماعية، وقراراته ذات النزعة الاستقلالية (أشهرها تأميم النفط الإيراني وإلغاء امتياز الشركة البريطانية)، كافية لاستثارة بريطانيا جراء خسارة مصالحها المكتسبة من الهيمنة على القرار الإيراني، وبعدها توريط الأميركيين عبر التخويف من مزاعم حول ميول مصدق للمعسكر الاشتراكي في ظل الحرب الباردة. بذلك، كانت عملية «أجاكس» أوضح درس عن النظرة الغربية إلى دول المنطقة، وحدّة التناقض بين خطابات الغرب المعلنة تجاه الشعوب وحقوقها والأهداف الحقيقية المبيتة. درسٌ لا يزال ينجح اليوم في جمع مختلف التيارات الإيرانية، مهما كانت اتجاهاتها، كلما لاحت أزمة مع الخارج، أو تجددت التهديدات الأميركية بحق طهران.
المقارنة بين تاريخ الولايات المتحدة مع إيران، والضغوط الأميركية ضد طهران اليوم، أقامها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في تغريدة على حسابه في «تويتر»، أمس، كتب فيها: «قبل 65 عاماً أطاحت الولايات المتحدة حكومة الدكتور مصدق الديمقراطية المنتخبة، ونصّبت الدكتاتورية، وأخضعت الإيرانيين لمدة 25 عاماً. والآن، تحلم مجموعة العمل (التي شكلتها وزارة الخارجية الأميركية قبل أيام) بممارسة نفس الضغط والتضليل والديماغوجية.. لن يحدث ذلك ثانية». تبدّل الكثير في إيران منذ ثورة الخميني. لم تعد ثمة قوات عسكرية مخترقة من الخارج تتآمر على الحكومة المنتخبة، ولا «شاه» يحكم وفق ما تمليه مصالح واشنطن أو لندن. لكن لا يبدو أن التجربة تختلف تماماً، وكذلك محيط طهران وخارطة الخليج على الضفة الأخرى.
فعند استعادة أوراق حقبة انقلاب «28 مرداد» كما يعرف في إيران، يظهر كيف أن البريطانيين ضربوا حظراً على تعاملات الحكومة الإيرانية، وهدّدوا من يشتري نفط طهران من الدول، وهو ما استغلّته دول الخليج لمضاعفة إنتاجها النفطي وتعويض حصة إيران. اليوم، تتشابه الإجراءات الأميركية مع تلك البريطانية قبل أكثر من ستة عقود. فأمس، حذرت الحكومة الإيرانية منظمة «أوبك» من محاولات استحواذ بعض الأعضاء على حصة إيران من السوق، في إشارة إلى السعودية التي تحاول إجابة الطلب الأميركي بتعويض النفط الإيراني قبيل دخول دفعة العقوبات الثانية على إيران حيّز التنفيذ، والتي تشمل الصادرات النفطية. بين الأمس واليوم، لا يزال خطاب مصدق عند الإعلان عن تأميم نفط بلاده ساري المفعول: «لم نتوصّل إلى أي نتائج مع الدول الأجنبية بعد سنوات طويلة من المفاوضات... فعائدات النفط تمكّننا من تحقيق كامل الميزانية، وأن نكافح الفقر والمرض والتخلف. هناك اعتبار آخر مهم، هو أنه عندما نقضي على قوة تلك الشركة البريطانية، فإننا نقضي على الفساد والتآمر اللذين تأثرت بسببهما شؤون بلدنا الداخلية. عندما نوقف تلك الوصاية نهائياً، فإن إيران تكون قد حققت استقلالها الاقتصادي والسياسي».
 
عدد القراءات : 3292
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider