الأخبار |
النساء لا يحببن الأسئلة  صحيفة: نتنياهو يستعد لمواجهة الخطر القادم من الشمال  طفح الكيل.. اليمن مستعد لجميع الاحتمالات  "السترات الصفراء" تفضح قدرات وأقنعة ماكرون .. بقلم:المهندس ميشيل كلاغاصي  المدينة الخضراء.. 30 ألف وحدة سكنية مطلة على دمشق  للإسراف حدود..!.. بقلم: صفوان الهندي  إنتهاء الترتيبات الخاصة بزيارة نتنياهو للبحرين والامارات  بعد بادية السويداء… متى تبدأ عملية تحرير إدلب؟  روسيا ستعيد توجيه صواريخها إذا تم إنشاء قاعدة أمريكية في بولندا  الدولار يواصل ارتفاعه مقابل العملات العالمية الرئيسية  وزير خارجية تركيا من واشنطن: شراؤنا منظومة "إس-400" الروسية أمر محسوم  موسكو ترفض المساس بصلاحيات أعضاء مجلس الأمن الدائمين بما في ذلك امتلاكهم حق النقض  نتنياهو يستنهض جيشه لعدوان على سورية ولبنان ويستفز موسكو!  الطريق نحو الشمال.. بقلم: سيلفا رزوق  وزير التموين يذهل النواب: نحن بحاجة إلى 42 مليون دولار شهرياً ثمناً للقمح  عبد المهدي: العراق مهتم بتطوير علاقاته مع روسيا وبغداد بانتظار زيارة بوتين  الجهات المختصة تعثر على أسلحة وذخائر بينها بنادق أمريكية من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشمالي  واشنطن بصدد إدراج دولة خامسة على قائمة "ممولي الإرهاب"  يديعوت احرنوت: نتنياهو أجاد بالحديث عن الأمن أكثر من تحقيقه  نائب أردني: سنضغط لتصدر موافقات دخول السوريين خلال 24 ساعة     

أخبار عربية ودولية

2018-08-18 04:28:31  |  الأرشيف

البنتاغون: «الصين قادرة على ضرب أميركا وهزمها»

جيش التحرير الشعبي الصيني «يتدرّب منذ ثلاث سنوات على الأرجح على توجيه ضربات لأهداف الولايات المتحدة وحلفائها»، هذا ما ورد في تقرير لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، نشر أمس، علّقت فيه على توسيع الجيش الصيني عملياته بشكلٍ يهدّد الأميركيين، موردةً أيضاً تفاصيل عن كيفية إعداد بكين قواتها البرية من أجل «القتال والفوز».
التقرير السنوي للبنتاغون سلّط الضوء عموماً على «جهود الصين لزيادة نفوذها العالمي»، مع إنفاق دفاعي قدّر البنتاغون أنه تجاوز 190 مليون دولار عام 2017. ويبرز التقرير السنوي الذي عرض على الكونغرس تنامي القوة العسكرية والاقتصادية والدبلوماسية للصين، وكيف تستغلّ بكين ذلك من أجل بناء نفوذ دولي والتأسيس لهيمنة إقليمية.
يأتي ذلك بينما كانت بكين وواشنطن تعتزمان عقد محادثات تجارية، ما قد أعاد الآمال بأنهما قد يحلّان نزاعاً متصاعداً بشأن الرسوم الجمركية يهدّد بالتحول إلى حرب تجارية شاملة.
 
أبرز ما ورد في تقرير البنتاغون: 
 على مدى السنوات الثلاث الماضية، عمد جيش التحرير الشعبي الصيني الى توسيع مناطق عمليات القاذفات فوق المياه، مكتسباً الخبرة في مناطق بحرية، ويُرجّح أنه يتدرّب على توجيه ضربات لأهداف للولايات المتحدة وحلفائها 
 لم يتضح ما هي الرسالة التي تسعى بكين إلى إيصالها بتنفيذ هذه الطلعات «غير إظهار تحسّن مستوى قدراتها»
 على الرغم من التباطؤ المتوقع في النمو الاقتصادي الصيني، فإن ميزانية الدفاع الرسمية في الصين ستتجاوز 240 مليار دولار بحلول 2028 
 جيش التحرير الشعبي الصيني يواصل تعزيز قدراته العسكرية في الفضاء، على الرغم من موقفه المعلن المناهض لعسكرة الفضاء 
 
«القتال والفوز» 
حول القوّة الجويّة الصينية، ذكر التقرير أن القاذفات الصينية تقوم بتطوير قدرات لضرب أهداف بعيدة عن الصين قدر الإمكان. في آب/ أغسطس عام 2017، حلّقت ستّ قاذفات صينية من طراز «أتش-6 كاي» فوق مضيق مياكو جنوب شرق الجزر اليابانية، ثمّ وللمرّة الأولى اتجهت شرقاً لتحلّق شرق أوكيناوا حيث يتمركز 47 ألف جندي أميركي.
كما أنزل سلاح الجو الصيني هذا العام قاذفات على جزر وشعاب في بحر الصين الجنوبي في إطار تدريبات في المنطقة المتنازع عليها. وقال التقرير إن الجيش الصيني يمكن أن يستعرض «قدراته على ضرب قوات أميركية وقوات حليفة لها وقواعد عسكرية في غرب المحيط الهادي، من بينها غوام». 
بالنسبة إلى القوّة البرّية، تعمل الصين على برنامج يمتد لعقود لبناء وتحديث قواتها المسلحة، وقد حدد القادة العسكريون للصين هدفاً يتمثل في امتلاك جيش على مستوى عالمي بحلول عام 2050. أمر الرئيس الصيني، شي جينبينغ، العام الماضي، الجيش بتعزيز جهوده لأن بلاده بحاجة إلى جيش يكون جاهزاً «للقتال والفوز» بالحروب.
وفق التقرير، تواصل الصين أيضاً بناء «بنى تحتية في ثلاثة مواقع متقدمة»، على الرغم من استياء جاراتها، إذ بنت الصين مجموعة من الجزر الاصطناعية الصغيرة والمواقع في المحيط، لتكون منشآت عسكرية في بحر الصين الجنوبي.
 
«حزام وطريق» 
لم تعلّق الصين بعد على التقرير الرسمي الأميركي، لكنها كانت قد رفضت تقريراً مماثلاً العام الماضي، ووصفته بأنه «غير مسؤول»، إذ تنبأ بأن الصين سوف توسع وجودها العسكري العالمي عبر بناء قواعد خارجية في بلدان مثل باكستان. وهذا العام يؤكد التقرير مجدداً أن الصين سوف تسعى إلى تأسيس قواعد جديدة في بلدان مثل باكستان.
العنصر الرئيسي لهذا الحضور العالمي هو مبادرة «حزام وطريق» التي تسعى إلى تقوية العلاقات مع دول أخرى من خلال الإقراض ومشاريع للبنية التحتية.
في كانون الثاني الماضي، وضع البنتاغون مواجهة بكين، إلى جانب روسيا، في قلب استراتيجية جديدة للدفاع الوطني. لكن، تحتفظ واشنطن وبكين بعلاقة عسكرية تهدف الى احتواء التوتر، ففي حزيران/ يونيو الماضي، أصبح جيم ماتيس أول وزير دفاع أميركي يزور الصين منذ عام 2014. لكن هذه العلاقة تعرّضت لاختبارات في الشهور القليلة الماضية، وخاصة في أيار/ مايو، عندما سحب البنتاغون دعوة وجّهها إلى الصين للمشاركة في تدريبات بحرية تشارك فيها دول عدة. 
 
الوحدة مع تايوان؟ 
يسلط التقرير الضوء أيضاً على الاستعدادات العسكرية الصينية المستمرة لخطة «طوارئ» في مضيق تايوان. تدعو الصين رسمياً إلى إعادة التوحيد السلمي مع تايوان، لكنها لم تستبعد إطلاقاً إمكانية استخدام القوة العسكرية، كما يشير التقرير، ويتابع أن من المرجح أيضاً أن «الجيش الشعبي الصيني يعدّ خطة طوارئ من أجل توحيد تايوان والصين بالقوة، ويرفض أو يمنع أو يؤخر تدخل أي طرف ثالث باسم تايوان». التقرير يتابع أنه «إذا ما اضطرت الولايات المتحدة إلى التدخل، فإن الصين ستحاول تأخير تدخل فعّال والسعي إلى تحقيق النصر في حرب مكثفة للغاية ومحدودة وقصيرة الأمد».
عدد القراءات : 3303
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3460
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018