دمشق    22 / 09 / 2018
البحرية اللبنانية تنقذ من الغرق عشرات المهجرين السوريين  لاريجاني: الأمريكيون يقودون إرهاباً حكومياً  الدفاع الروسية: غدا تفاصيل تحطم "إيل 20" ونشاط الطيران الإسرائيلي  "داعش" يتسلم شحنة من الكلور والسارين في المنطقة منزوعة السلاح  عقب هجوم الأهواز.. بوتين يؤكد استعداد موسكو لتفعيل التعاون مع طهران في مكافحة شر الإرهاب  الرئيس الأسد يبرق معزيا الرئيس روحاني بضحايا الهجوم الإرهابي الجبان في الأهواز  برلماني إيراني: المجموعة الإرهابية التي نفذت هجوم الأهواز جاءت من كردستان العراق  "التحالف الدولي" ينقل قياديين من "داعش" من الريف الجنوبي الشرقي لدير الزور إلى جهة مجهولة  الخارجية الروسية ترد على مزاعم مساعدة أسانج للهروب من بريطانيا  صفقة سلاح ’مليارية’ بين أمريكا والسعودية والإمارات على حساب اليمنيين  بعد "جماعة الأحواز"..."داعش" يتبنى الهجوم على العرض العسكري في إيران  عملية قفقاز-2…كيف أنقذ الدفاع الجوي الروسي سورية  سورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية: رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم  "فلورنس" أوقع 43 قتيلا في الولايات المتحدة وخلّف خسائر بعشرات المليارات  تركيا تخطط للتحول إلى استخدام العملات الوطنية في التجارة مع فنزويلا  حزب الدعوة العراقي يقرر أن يكون العبادي مرشحه الوحيد لرئاسة الحكومة المقبلة  دراسة جديدة... المشاوي أكثر ضررا من السجائر  الحُديدة ومعركة كسر العظم  نيبينزيا: سنواصل تحقيق عدم تسييس مسألتي مساعدة سورية وعودة المهجرين  صحيفة: هذه القرارات تجبر الفلسطينيين على قبول "صفقة القرن"  

أخبار عربية ودولية

2018-08-15 11:27:50  |  الأرشيف

حرب نووية "مفاجئة" بين ثلاث دول عظمى

أعربت وسائل الإعلام الأمريكية عن قلقها إزاء احتمال اندلاع حرب عالمية "مفاجئة" باستخدام الأسلحة النووية، مشيرة إلى أن المشاركين المحتملين في الحرب، الولايات المتحدة وروسيا والصين.
 
وأفادت مجلة "ناشيونال انترست" أن هذه الكارثة قد تقع بسبب "التعقيد النووي"، أي عدم وضوح الحدود الفاصلة بين أنظمة التسليح النووية وغير النووية وإمكانيات مراقبتها.
 
وتكمن المسألة هنا في استخدام نفس أنظمة التحكم والاتصالات لرصد الأسلحة النووية والتقليدية، التي تعجز في بعض الأحيان من التمييز بين الغواصات والقاذفات، المزودة بالأسلحة النووية والتقليدية. لذلك فإن الضربة باستخدام الأسلحة التقليدية قد يتسبب برد نووي.
 
ويشير الخبراء إلى أن الأقمار الصناعية الأمريكية للإنذار في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي، استخدمت حصرا للكشف عن إطلاق الصواريخ النووية. بينما تسمح اليوم بتتبع إطلاق الصواريخ البالستية التقليدية أيضا، لكن ليس هناك أنظمة للاستخدام المزدوج، الأمر الذي قد يسبب الارتباك في المواقف الحرجة.
 
كما ذكرت المجلة أن الولايات المتحدة تخلت عن الأنظمة البرية، التي تعود إلى "الحرب الباردة"، أي أن وسائل الرصد الأساسية تبقى الأقمار الصناعية.
 
وأكدت "ناشيونال انترست" أن الصواريخ ووسائل الدفاع الصاروخي أصبحت جزءا لا يتجزأ من الحرب التقليدية، إلا أن محاولة مهاجمة منظومة دفاع جوي بأسلحة تقليدية قد تؤدي إلى رد الخصم بضربة نووية.
عدد القراءات : 3383
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider